عشرات الضحايا في حلب وإدلب والنظام مستعد لمحاورة الأكراد لإقرار "إدارة ذاتية"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 سبتمبر، 2017 9:30:29 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

قتل عشرة مدنيين وجرح أكثر من عشرين آخرين الثلاثاء، بقصف جوي على قرى وبلدات بريفي حلب الغربي والجنوبي، شمالي سوريا، رجح ناشطون أن من طائرات حربية روسية.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في محافظة حلب، إبراهيم أبو الليث، في تصريح إلى "سمارت"، إن ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال قتلوا وجرح 11 آخرون، إثر غارات طالت بلدة حوير العيس بالريف الجنوبي، كما أصيب رجل وطفل بغارات أخرى طالت بدلة القناطر.

كما عثر الدفاع المدني على مقبرة جماعية تضم رفات خمسة أشخاص بينهم مقاتلان بالجيش السوري الحر قرب قرية عبلة شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال إعلامي الدفاع المدني أسامة حجار في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إنهم عثروا على المقبرة قرب أحد التلول المحيطة بالقرية (33كم شرق مدينة حلب) بعد أن وصلهم بلاغ من أحد المدنيين الذي رأى الجثث التي لم تكن مدفونة بالكامل بحفرة سطحية، كما كانوا مكبلين بأحزمة بلاستيكية.

في إدلب المجاورة، قتل سبعة مدنيين وجرح 29 آخرون الثلاثاء، بقصف جوي للنظام ورسيا على قرى وبلدات في محافظة إدلب، شمالي سوريا، لتدخل الحملة العسكرية على المحافظة يومها الثامن على التوالي.

أما في حماة، فقتل مقاتل وجرح ثلاثة آخرون من "جيش العزة" التابعة للجيش السوري الحر الثلاثاء، بقصف ومواجهات مع قوات النظام السوري في قريتين بمحيط بلدة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

كما قتل وجرح مدنيون من محاصري وادي العذيب في ناحية عقيربات (66 كم شرق مدينة حماة) وسط سوريا الثلاثاء، باستهداف لقوات النظام أثناء محاولتهم الفرار إلى إدلب شمالي البلاد.

قتل طفل الثلاثاء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة)، فيما توعد قائد عسكري بقوات النظام بارتكاب مجزرة بحق المدنيين.

 وقال قائد ميليشيا تابعة لقوات النظام موجودة في السقيلبية، نابل عبدالله، على صفحة الميليشيا في "فيسبوك" "أتوعد بكل فخر بأن أسجل اسمي في مجزرة دامية بحق هؤلاء (...) أعطيت أوامر حازمة بالقصف".

بالمقابل، جرح ستة عناصر لقوات النظام الثلاثاء، بقصف صاروخي للجيش السوري الحر على مواقع الأخيرة في مدينة القرداحة (36 كم جنوب شرق مدينة اللاذقية) غربي سوريا، لليوم الثالث على التوالي.

 

في ريف دمشق، طالبت "لجنة المفاوضات" في القلمون الشرقي بريف دمشق، قوات النظام السوري بفتح المعابر، والتوقف مباشرة عن اعتقال النساء على الحواجز، وسحب الشباب المدنيين وزجهم في جبهات القتال.

كما تأجل خروج مقاتلي الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، في حي القدم جنوبي العاصمة دمشق، باتجاه مدينة جرابلس أو إدلب، شمالي سوريا، والذي كان مقررا اليوم الثلاثاء، بالاتفاق مع قوات النظام السوري.

في سياق آخر، قتل ثلاثة أشخاص، وأصيب آخرون، بينهم عناصر من "الدفاع المدني"، الثلاثاء، إثر قصف مدفعي لقوات النظام السوري وآخر جوي لطائرات حربية يرجح أنها للنظام، على مدينة دوما (9 كم شرق دمشق).

 

جرح مدنيان الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة على أطراف بلدة الخوابي بمنطقة اللجاة (75كم شرق درعا) جنوبي سوريا.

وأوضح ناشطون لـ"سمارت"، أن عبوة ناسفة انفجرت أثناء رعي رجل وزوجته الأغنام قرب ثكنة لقوات النظام السوري في المنطقة، ما أسفر عن جرحهما، حيث أسعفا إلى مشاف ميدانية قريبة للعلاج.

كذلك قتل أربعة مقاتلين من الجيش السوري الحر، وجرح أربعة أخرون، الثلاثاء، بانفجار عبوتين ناسفتين في قرية زمرين (51 كم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

 

إلى ذلك، يعيد المجلس المحلي لمدينة بصرى الشام تأهيل المشفى الرئيسي في المدينة (36 كم جنوب درعا)، جنوبي سوريا، بعد خروج معظم أجزائه عن الخدمة.

وقال مدير المشفى، الدكتور محمد المحمد، الثلاثاء، في تصريح لـ "سمارت"، إن إعادة تأهيل المشفى الأساسي ستخفف من معاناة المصابين لأن بناءه مصمم ليكون مشفى حقيقي أما الأبنية الأخرى فهي أبنية سكنية أُهلت لتكون منشأة صحية.

بالمقابل أعلن مشفى "الأمل" في مدينة دارةعزة (29 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، الثلاثاء، توقفه عن العمل، وتحويل عمله كنقطة طبية إسعافية، بسبب انقطاع الدعم.

 

أنشأ خبراء عسكريون من القوات الروسية في سوريا، جسرا فوق نهر الفرات بمدينة دير الزور، لنقل المعدات العسكرية وعناصر من قوات النظام السوري إلى الضفة الشرقية من النهر.

وأوضح رئيس خدمة الطرق التابعة لوزارة الدفاع الروسية، فلاديمير بوروفتسيف خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء، أن الهدف من إنشاء الجسر عبور 8 آلاف عربة يوميا، بما فيها المدرعات الثقيلة والدبابات ومركبات المشاة القتالية والمنظومات الصاروخية للضفة الشرقية من نهر الفرات، حسب قناة "روسيا اليوم".

في سياق آخر، أعدم عنصر من قوات النظام السوري خمسة مدنيين في بلدة الشميطية ( 30 كم غرب مدينة ديرالزور) شرقي سوريا، حسب ناشطين.

كما قال ناشطون لـ"سمارت" الثلاثاء أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، أعلن عبر مراكزه الإعلامية ومآذن المساجد عدد من بلدات دير الزور، شرقي سوريا، مناطق عسكرية مشددا على ضرورة إخلاها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

أكد وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، استعدادهم للتفاوض والحوار مع "الأكراد السوريين" لإقرار شكل من أشكال "الإدارة الذاتية" ضمن الحدود السورية.

وأضاف "المعلم" خلال حوار مع قناة "روسيا اليوم" ليل الاثنين - الثلاثاء، أن السوريين الأكراد يريدون شكلا من أشكال "الإدارة الذاتية" وهذا الموضوع "قابل للتفاوض والحوار فور القضاء" على تنظيم "الدولة الإسلامية".

بالمقابل أكدت الرئيسة المشتركة لما يسما "المجلس التأسيسي لفيدرالية شمال سوريا" الثلاثاء، أن لا مناع لديهم من مفاوضة النظام السوري حول إنشائهم منطقة حكم ذاتي في مناطق سيطرة "الإدرة الذاتية" الكردية.

على صعيد آخر، أكد "وفد الفصائل العسكرية" المشارك في اجتماعات "أستانة 6"، أنه لم يقدم أي خرائط أو معلومات أو إحداثيات تتعلق بالجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، وأماكن توزعها وانتشارها.

وأضاف الوفد في بيان، تلقت "سمارت" نسخة منه، الثلاثاء، أنهم يسعون مع تركيا "للضغط" على روسيا للالتزام بتعهداتها، والعمل على تحويل ملف جرائمها المرتكبة إلى الجنائية الدولية.

وطالب "مجلس محافظة حماة الحرة" الثلاثاء، الأمم المتحدة بضرورة التدخل لوقف الحملة العسكرية للنظام وروسيا على المناطق الخارجة عن سيطرته بريف حماة وسط سوريا.

وقال المجلس في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، "ما زالت المناطق المحررة في حماة ومنذ ستة أيام متواصلة تتعرض لحملة تصعيد شرسة من قبل عصابة الأسد وحليفها الروسي"، رغم دخول المنطقة باتفاق "تخفيض التصعيد".

إلى ذلك نددت "لجنة مكافحة التعذيب" التابعة لـ"مجلس أوروبا" بالظروف "غير المقبولة" التي يحتجز فيها آلاف الاجئين في اليونان في زنزانات مكتظة و"قذرة"، كما يعترضون للعنف من الشرطة ويعانون من نقص الغذاء ومياه الشرب.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 سبتمبر، 2017 9:30:29 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي روسي شرق حماه و"وفد الفصائل في أستانة" يحمل روسيا مسؤولية قتل المدنيين في سوريا
التقرير التالي
روسيا تعلن قصف مواقع لـ "داعش" في إدلب ودير الزور ووفد أستانة ينفي تسليمها خرائط وإحداثيات