ضحايا بقصف جوي على إدلب ودير الزور و"قسد" تتقدم شمال الأخيرة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 سبتمبر، 2017 8:26:27 م تقرير عسكريسياسياجتماعي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين معظمهم نساء وأطفال وجرح 27 آخرون الأربعاء، بقصف جوي طال قريتين وبلدتين شمال وغرب مدينة إدلب، شمالي سوريا.

كما خرج المركز الصحي الوحيد في قرية البشيرية (22 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، عن الخدمة جراء قصف جوي على القرية.

وقال المدير الإداري للمركز بشار رشواني في تصريح لـ "سمارت" إن طائرات حربية يرجح أنها روسية شنت غارات على القرية استهدف إحداها المركز ما أسفر عن خروجه عن الخدمة بشكل كامل بعد دماره بنسبة 40 في المئة، دون خسائر بشرية.

كذلك أعلن مجلسان محليان أن بلدة بداما وقرية عين السودة غرب إدلب، شمالي سوريا، منكوبتين بسبب القصف الروسي المتواصل منذ تسعة أيام.

و علقت "مديرية التربية الحرة" في إدلب، العمل في مدارسها بالمحافظة مدة أسبوع كامل جراء التصعيد العسكري على المنطقة.

وقال مدير التربية ياسين علي الياسين في حديث إلى "سمارت"، إن إغلاق المدارس التابعة لمجمعات إدلب وكفرنبل ومعرة النعمان وخان شيخون سيستمر حتى الأربعاء القادم نتيجة القصف الكثيف من طائرات النظام وروسيا الحربية.

كذلك أوقفت "مديرية التربية الحرة" بحلب الأربعاء، الدوام في مدارس ريفي حلب الغربي والجنوبي شمالي سوريا، لمدة مفتوحة تخوفا من القصف الجوي الذي تتعرض له المنطقة، والذي تسبب بخروج مدرسة في قرية باتبو غرب حلب.

وسيطرت قوات النظام السوري، ليل الثلاثاء - الأربعاء، على سبع قرى تابعة لبلدة جب الجراح  (55 كم شرق حمص)، وسط سوريا، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون، إن قوات النظام سيطرت على قرى أم الصوص، والخرافيش، ورسم الأرنب، والغزيلة، والرك، وأم حويش، وصفية" شرقي جب الجراح، باشتباكات مع تنظيم "الدولة"، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، إضافة لتدمير آليات عسكرية لـ "التنظيم".

إلى ذلك، قتل أربعة مدنيين وثلاثة عناصر لـتنظيم "الدولة الإسلامية" وجرح آخرون الأربعاء، إثر إلقاء طائرات مروحية للنظام السوري براميل متفجرة على قرى وبلدات تتبع لناحية عقيربات (66 كم شرق حماة)، وسط سوريا.

كما قتل عشرة مدنيين وجرح آخرون بقصف جوي على مدينة الميادين وقرية مراط شرق دير الزور شرقي سوريا، الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال الـ24 ساعة الماضية.

فيما اعتقلت قوات النظام السوري، أكثر من خمسين مدنيا في بلدة الطريف (35 كم غرب مدينة ديرالزور) شرقي سوريا.

وأوضح ناشطون لـ "سمارت"، الأربعاء، أن قوات النظام والميليشات الموالية لها شنت حملة اعتقالات في البلدة، أمس الثلاثاء، واعتقلت أكثر من خمسين مدنيا بينهم ثلاثون امرأة بتهمة انتماء أبنائهم للجيش السوري الحر وكتائب إسلامية.

على صعيد آخر، أعلن "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" الأربعاء، السيطرة على 50 بالمئة من بلدة صور ( 52 كم شمال مدينة دير الزور)، شرقي سوريا، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

اقتصاديا، ارتفعت مع بداية العام الدراسي الجديد، أسعار القرطاسية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بنسبة مئة بالمئة، وسط حالة من الفقر يعاني منها المدنيون في الغوطة.

وقال صاحب أحد المكتبات في مدينة زملكا (7كم شرق مدينة دمشق) ويلقب نفسه بـ"أبو ابراهيم" لـ "سمارت"، الأربعاء، إن ارتفاع أسعار القرطاسية تضاعفت بسبب الحصار المفروض على الغوطة، وقلة الكميات المتوفرة، إضافة لاحتكار التجار وتحكمهم بالأسعار.

وقتل وجرح عدد من عناصر "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام السوري، الأربعاء، أثناء محاولتهم اقتحام بلدة عين ترما (6 كم شرق مدينة دمشق)، تصدى لها مقاتلو "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر.

بالمقابل، خرج "المركز التخصصي لتأهيل ورعاية أذيّات الحبل الشوكي" الوحيد في مدينة دوما ( 9 كم شرق دمشق) عن الخدمة، وقتل وأصيب عدد من الكادر الطبي والمرضى، إثر قصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها للنظام السوري.

 

في صعيد آخر، شنت قوات النظام السوري، الأربعاء، حملة دهم واعتقال طالت عددا من المدنيين في بلدة مضايا (25 كم شمال غرب مدينة دمشق)، بحثا عن مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن عناصر من "الفرقة الرابعة" وفرعي "الأمن العسكري والجنائي" التابعين لقوات النظام، شنوا حملات مداهمة طالت منازل المدنيين والطرقات والمحلات التجارية في البلدة، اعتقلوا خلالها 30 مدنيا، لسوقهم للتجنيد الإجباري.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

اتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، النظام السوري وحليفته روسيا بارتكاب "جرائم حرب" في ريف إدلب، شمالي سوريا.

في سياق آخر أعلنت المفوضية الأوروبية لشؤون اللاجئين الأربعاء، عزمها استقبال "50 ألف مهاجر" على الأقل في الاتحاد الأوروبي قادمين مباشرة من أفريقيا أو الشرق الأوسط أو تركيا، لتأمين بديل "آمن وشرعي" لرحلة العبور الخطرة عبر البحر الأبيض المتوسط.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 سبتمبر، 2017 8:26:27 م تقرير عسكريسياسياجتماعي عدوان روسي
التقرير السابق
روسيا تعلن قصف مواقع لـ "داعش" في إدلب ودير الزور ووفد أستانة ينفي تسليمها خرائط وإحداثيات
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف على إدلب وتركيا تسلم فرنسا قياديا في تنظيم "الدولة" ألقي القبض عليه بحلب