تنظيم "الدولة" يسيطر على مدينة القريتين شرق حمص وتوثيق مقتل 5 آلاف مدني منذ بدء العدوان الروسي

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أكتوبر، 2017 8:10:07 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة القريتين (74 كم جنوب شرق حمص)، بعد معارك مع قوات النظام السوري، أسفرت عن مقتل نحو 11 عنصرا من ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة للأخير.

في الأثناء، كشف مصدر من لجنة "الهيئة العامة للتفاوض" بريف حمص الشمالي، عن نقاط المراقبة التي استلمتها من الوفد الروسي، تتضمن تبادل مناطق بين النظام والجيش السوري الحر، بينما ستجتمع لجنة "المفاوضات" في وقت لاحق اليوم مع روسيا، لمناقشة وقف إطلاق النار وفتح المعابر.

إلى ذلك، طالب "جيش الإسلام"، الوسطاء الدوليين بالضغط على روسيا للوفاء بالتزاماتها، مؤكدا أن حرصه على وقف إراقة دماء السوريين أشد من حرصه على نجاح اتفاقية "خفض التصعيد" متهما روسيا بإدارة المعركة لمساعدة النظام على سحق من تبقى من الشعب السوري.

وبالتزامن مع ذلك، قتلت امرأة وأصيب طفل، بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة مسرابا (17 كم شرق دمشق)، من مواقعها المحيطة، فيما طال قصف مماثل بلدات سقبا وبيت سوى وكفر بطنا دون التسبب بإصابات، وسط غارات جوية على حي جوبر وبلدة عين ترما شرق دمشق.

وفي دير الزور، نزحت عشرات العوائل من بلدات البوليل والطوب والزباري وبقرص الخاضعة لتنظيم "الدولة" جنوب شرق دير الزور، إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات بسبب القصف المكثف الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين ودمار عشرات المنازل .

في الغضون، صدت "قوات سوريا الديمقراطية" هجوما لتنظيم "الدولة" على قرية السعدة جنوب بلدة الصور (51 كم شمال دير الزور)، ما أسفر عن مقتل عشرة عناصر للتنظيم، وسط تقدم بطيء لـ "قسد" نحو بلدة مركدة ومنطقة الكبر.

من جهة أخرى، افتتح مركز طبي في قرية دابق (35 كم شمال حلب)، بعد إعادة تأهليه، ليقدم العناية الطبية لـ 25 ألف شخص، إذ يتضمن أقسام النسائية والأمراض العامة والداخلية والأطفال، إضافة لغرف إسعافات أولية وتحاليل مخبرية وتخزين وتبريد، ويقدم الإسعاف الليلي والأدوية مجانا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل 5233 مدنيا، بينهم 1417 طفلا، و886 امرأة، نتيجة الانتهاكات التي ارتكبتها القوات الروسية منذ بدء عدوانها في 30 أيلول 2015، إضافة لمقتل 47 شخصا من الكوادر الطبية، و 24 من الدفاع المدني، و16 آخرين من الكوادر الإعلامية، مشيرة أن 15 بالمئة فقط من الغارات الروسية استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة".

* قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن "الحرس الثوري الإيراني" جنّد أطفالا أفغان مهاجرين، للقتال في سوريا عبر ميليشيا "لواء فاطميون"، موثقتا مقتل بعضهم ودفنهم في مقابر بإيران، مؤكدة أن ذلك يعتبر "جريمة حرب" بموجب "القانون الدولي"، داعية إلى تحقيق أممي حول ذلك.

* أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنهم يسعون لإنشاء منطقة أمنة في محافظة إدلب، مضيفا أن عمليات تركيا خارج الحدود ستستمر بالتعاون مع القوى الدولية الأخرى، معتبرا أن دعم حلفاء تركيا لـ "المنظمات الإرهابية"، سيزيد المشاكل في المنطقة.

* دعت المملكة الأردنية الدول العربية للاستثمار فيها من أجل "توفير حياة أفضل للاجئين" على حد قولها، كما دعتهم للتكامل العربي الاقتصادي من أجل منافسة الاقتصاد العالمي في مشروع إعمار سوريا والعراق، مشيرة أن نسبة اللاجئين السورين في الأردن بلغت 35 بالمئة من إجمالي عدد السكان.

* جرح خمسة أشخاص بينهم شرطي في هجومين متصلين، أحدهما بسكين وآخر دهسا بشاحنة داخلها علم لتنظيم "الدولة" في مدينة إدمونتون بكندا، حيثق اعتقل سائف الشاحنة لاحقا، وفق متحدث باسم الشرطة المحلية، والذي أشار أنه يجري التعامل مع الهجوم على أنه "عمل إرهابي".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أكتوبر، 2017 8:10:07 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على دير الزور ومحكمة تابعة للنظام تحكم بالسجن ست سنوات على معتقلين في سجن حمص المركزي
التقرير التالي
"أبو جابر الشيخ" يستقيل من قيادة "هيئة تحرير الشام" و"رايتس ووتش" تتهم الأردن بترحيل اللاجئين السوريين بشكل "جماعي ومستعجل"