"أبو جابر الشيخ" يستقيل من قيادة "هيئة تحرير الشام" و"رايتس ووتش" تتهم الأردن بترحيل اللاجئين السوريين بشكل "جماعي ومستعجل"

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أكتوبر، 2017 12:04:46 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية

 استقال القائد العام لـ"هيئة تحرير الشام" "أبو جابر الشيخ" ، من منصبه، بينما كلف القائد العسكري "أبو محمد الجولاني" بتسيير أمور الهيئة.

وأوضحت "تحرير الشام" في بيان اطلعت "سمارت" عليه أنه بعد انعقاد "مجلس الشورى" للهيئة وبحضور "المجلس الشرعي"، قبلوا استقالة "أبو جابر" وعينوه رئيسا لـ"مجلس الشورى"، مكلفين "الجولاني" بتسيير أمور الهيئة في الوقت الحالي.

وفي الغضون أعلنت "كتائب ابن تيمية" انشقاقها عن "هيئة تحرير الشام" بسبب ما اعتبرت أنه فشل "الهيئة" بحقن الدماء والتجاوزات الكثيرة، وسط اشتباكات بين الطرفين في ريف حلب الغربي.

واعتبرت "كتائب ابن تيمية" في بيان صادر عن "مجلس الشورى" أنها انضمت لـ "تحرير الشام" بهدف حقن الدماء وتوجيه الأسلحة نحو الأعداء، إلا أن فشل الهيئة في ذلك دعاها للانشقاق.

وفي السياق سيطرت "كتائب ابن تيمية" على مدينة دارة عزة غرب حلب بعد انشقاقها عن "هيئة تحرير الشام" وسط تجمع حشود للأخيرة في محيطها.

وأكد مصدر محلي من مدينة دارة عزة لـ "سمارت" أن "كتائب ابن تيمية" سيطرة على مقرات "تحرير الشام" في جبل الشيخ بركات، مضيفا أن عناصر "الهيئة" انسحبوا من مواقعهم دون قتال.

وجرح خمسة مدنيين باشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" و"كتائب ابن تيمية" في مدينة دارة عزة غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة اندلعت في محيط المدينة (27كم غرب مدينة حلب)، ما أدى لجرح خمسة مدنيين بينهم امرأة وطفلة، نقلوا إلى مشافي المدينة.

كما خرجت مظاهرات في ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي  ، طالبت بخروج "هيئة تحرير الشام" من إدلب، ونددت بالقصف الروسي على المحافظة.

ونظم نحو 150 شخصا في مدينة بزاعة بريف حلب الشرقي، مظاهرة نددوا خلالها بغارات روسيا والنظام والتحالف الدولي على إدلب، كما طالبوا "تحرير الشام" بالخروج من المحافظة "لأن وجودها يعتبر ذريعة لاستهداف المنطقة".

وفي سياق آخر بدأ المكتب الطبي في مدينة بزاعة التابعة لمدينة الباب (نحو 40 كم شرق حلب) شمالي سوريا، تنفيذ أول حملة لقاح لشلل الأطفال منذ ثلاث سنوات، ضمن حملات تشمل مناطق مختلفة من ريف حلب.

وقال عضو المكتب الطبي في بزاعة ويلقب نفسه "طالب أبو أحمد" لـ "سمارت"، إن الحملة بدأت في 30 أيلول الفائت وستستمر حتى 10 تشرين الأول الحالي، بعد انقطاع لنحو ثلاث سنوات بسبب سيطرة تنظيم "الدولة"، وتستهدف الأطفال من عمر شهرين وحتى سنتين، مشددا على ضرورة تأمين مراكز ثابتة ودائمة في جميع المناطق.

وفي حمص استعادت قوات النظام السوري  السيطرة على حي رأس رويس في مدينة القريتين (74 كم جنوب شرق حمص) وسط سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه، في تصريح خاص لـ "سمارت"، إن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية من الفرقة 11 دبابات، مرت عبر بلدة مهين (85 كم عن مدينة حمص).

وفي سياق آخرناقشت "الهيئة العامة للتفاوض" في حمص مع روسيا، مسألة وقف إطلاق النار وفتح المعابر الإنسانية في ريف حمص الشمالي، وسط سوريا، خلال اجتماع عقد الأحد في معبر الدار الكبيرة.

وقال الناطق باسم "هيئة التفاوض" بريف حمص الشمالي محمد كنج أيوب، في تصريح إلى "سمارت"، إن "اللجنة العسكرية" المنبثقة عن "الهيئة" أبلغت الوفد الروسي بداية عن القصف المدفعي لقوات النظام السوري على مدينة تلبيسة (12 كم شمال مدينة حمص).

إلى ذلك علقت "المحكمة الشرعية العليا" في حمص وسط سوريا، أعمالها، بدءا من يوم غد الاثنين، نظرا لضعف الإمكانيات المادية وعدم تحمل الجهات الوصائية مسؤولياتها.

وطالبت المحكمة التابعة لـ "مجلس القضاء الأعلى في سوريا"، في بيان نشر على صفحتها في موقع "فيسبوك" كافة الهيئات والجهات الوصائية بتحمل مسؤولياتها تجاهها وكافة محاكم الريف الشمالي لحمص، معتبرة هذا الإجراء بمثابة تنبيه للجهات المسؤولة.

وفي ريف دمشق طالب "جيش الإسلام"  الوسطاء الدوليين بالضغط على روسيا للوفاء بالتزاماتها، مؤكدا أن حرصه على وقف إراقة دماء السوريين أشد من حرصه على نجاح اتفاقية "خفض التصعيد".

وأكد "جيش الإسلام" في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن هذا التصعيد العسكري من قبل قوات النظام السوري يدل على عدم جدية الضامن الروسي في الاتفاق، متهما روسيا بإدارة المعركة لمساعدة النظام على سحق ما تبقى من الشعب السوري.

وفي سياق آخر ناشد المجلس المحلي لمنطقة المرج  ، الأمم المتحدة ومنظمة اليونيسيف لإيصال المساعدات الغذائية والطبية والتعليمية إلى المهجرين والمنكوبين داخل المناطق المحاصرة، محذرا من كارثة إنسانية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وطالب المجلس في بيان حصلت "سمارت" على نسخة منه، مجلس الأمن ودول العالم بوقف الحرب التي قتل النظام خلالها مئات الآلاف من السوريين وهجر الملايين.

وفي درعا أعلنت الفعاليات المدنية والعسكرية في بلدة النعيمة (10 كم شرق مدينة درعا) أن قضية فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن مرهونة بشروط معينة، هي الحفاظ على مبادئ الثورة، وإطلاق سراح المعتقلين وعودة المهجرين.

وأكد المجتمعون في بيان صادر عن المجلس المحلي للبلدة، حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن إدارة المعبر بحال الموافقة على الشروط السابقة، ستكون تحت سلطة مدنية تتبع لمجلس محافظة درعا الحرة.

وفي ديرالزور وثق ناشطون، مقتل 310 مدنيا من عموم محافظة دير الزور شرقي سوريا، خلال شهر أيلول الماضي.

وأوضح الناشط في شبكة "دير الزور 24" ويلقب نفسه "عمر أبو ليلى" في تصريح إلى "سمارت" أن بين القتلى 65 طفلا و56 امرأة و231 مدنيا قتلوا بقصف جوي لطائرات حربية تابعة للنظام وروسيا وقصف مدفعي وصاروخي للأولى.

وفي السياق قتل 39 مدنيا وجرح العشرات ، بقصف جوي على مدن وبلدات وقرى بمحافظة ديرالزور شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مدير منظمة "صوت وصورة" محمد الخضر في تصريح إلى "سمارت" إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة للنظام وروسيا شنت عدة غارات على قرية الطوب التابعة لناحية الموحسن (21كم شرق مدينة دير الزور)، أدت لمقتل 20 مدنيا بينهم خمسة أطفال وست نساء في حصيلة أولية، وجرح العشرات.

وفي الغضون طالب المجلس المحلي لمحافظة دير الزور التابع لـ"الحكومة السورية المؤقتة" الأمم المتحدة والأمانة العامة لمجلس حقوق الإنسان، وقيادة التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، بتحييد المدنيين عن "الصراعات" الدائرة بالمنطقة، وحمايتهم.

وجاء في بيان المجلس الذي اطلعت "سمارت" عليه، أن على الجهات والهيئات الدولية تحمل المسؤولية "الأخلاقية والقانونية" لحماية المدنيين، حسب الاتفاقات والمواثيق الدولية، إضافة إلى الإسراع  بإدخال المساعدات الإنسانية للنازحين في المخيمات.

وفي سياق آخر صدت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) هجوما لتنظيم "الدولة الإسلامية" على قرية السعدة جنوب بلدة الصور (51كم شمال مدينة دير الزور) شمالي شرقي سوريا.

وفي السياق وقال القائد العسكري لـ"مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد" أحمد خبيل ، في تصريح إلى "سمارت" أن عناصر المجلس تصدوا لهجوم تنظيم "الدولة" على القرية، مشيرا أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عشرة عناصر للتنظيم، دون ذكر حجم الخسائر في صفوفهم.

وفي الغضون اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) قائدا عسكريا تابع لـ"مجلس دير الزور العسكري" مع أربعة من عناصره لعدة مخالفات عسكرية.

وقال القائد العسكري لـ"مجلس دير الزور" أحمد خبيل الأحد، في تصريح إلى "سمارت" إنهم اعتقلوا قائد كتيبة "البكارة" التابع للمجلس مع أربعة من عناصره، مشيرا أنهم أوقفوهم منذ أربعة أيام وسيحاكموهم على جميع التهم الموجهة لهم.

إلى ذلك خطى الطفل السوري، عبد الباسط صطوف للمرة الأولى بعد أن فقد قدميه جراء قصف قوات النظام السوري على بلدة الهبيط (56 كم جنوب مدينة إدلب).

ووقف الطفل عبد الباسط على قدميه، بساقين صناعيتين ركبتا في تركيا بتقديم من "‏هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات‏".

قتل العقيد الروسي فاليري فيديانين، متأثرا بجراح أصيب بها في سوريا جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في محافظة حماة، بعد أسبوع على مقتل كبير المستشارين الروس في دير الزور.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية أن "فيديانين" توفي في المشفى العسكري الرئيسي بالعاصمة الروسية موسكو، بعد نقله إليه جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في 22 أيلول الماضي، بمحافظة حماة.

المستجدات السياسية

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاثنين، السلطات الأردنية بترحيل "جماعي ومستعجل" للاجئين السوريين، كي لا يعطى اللاجئون فرصة  للطعن في ترحيلهم.

وأوضح تقريرالمنظمة المؤلف من 23 صفحة، أنه في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017، رحلت الأردن 400 لاجئ سوري شهريا، إضافة إلى حوالي 300 لاجئ عادوا طوعيا، و 500 لاجئ غيرهم يعودون شهريا إلى سوريا، في ظروف غير واضحة.

وفي السياق نفت الحكومة الأردنية ما تناقلته بعض المنظمات والأشخاص عن عدم وصول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان شرق مدينة حمص، على الحدود السورية – الأردنية، واصفة هذه المعلومات بـ"المغلوطة وغير الدقيقة".

واعتبر الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني الاثنين، أن هذه الأخبار العارية عن الصحة وتوظفها بعض الجهات في سياق محاولات متكررة للضغط على الأردن من أجل إدخال قاطني مخيم الركبان إلى أراضيه، حسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

وفي سياق آخرتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية"، عملية الطعن في مدينة مرسيليا جنوبي فرنسا، والتي أسفرت عن مقتل شخصين.

وقَتل رجل ، شخصين طعنا بـ"سكين" في المحطة الرئيسية لمنطقة "شارل ديغول" بمدينة مرسيليا، قبل أن يقتله عناصر من الشرطة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب).

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أكتوبر، 2017 12:04:46 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يسيطر على مدينة القريتين شرق حمص وتوثيق مقتل 5 آلاف مدني منذ بدء العدوان الروسي
التقرير التالي
قتلى وجرحى بثلاث تفجيرات في دمشق وتنظيم "الدولة" يتبنى هجمات لاس فيغاس