مقتل 208 مدني بقصف التحالف الدولي خلال شهر أيلول و"قسد" تسيطر على قرى غرب دير الزور

المستجدات الميدانية والمحلية

وثق ناشطون الثلاثاء، مقتل 208 مدني معظمهم بقصف التحالف الدولي وجرح المئات في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، خلال شهر أيلول الماضي، وقال الناطق الرسمي باسم حملة "الرقة تذبح بصمت"، محمد المصارع، إن الحصيلة تضمنت  161 مدنيا قتلوا بغارات لطيران التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، التي بلغ عددها 1359 غارة، إضافة إلى مقتل 11 مدنيا بالقذائف المدفعية والصاروخية لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد).

وفي الحسكة، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، على ثلاث قرى وأربع مزارع شمال غرب مدينة دير الزور شرقي سوريا، بعد اشتباكات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقالت الناطقة الرسمية باسم معركة "عاصفة الجزيرة" ليلوى العبدا لله، إنهم سيطروا خلال الـ24 الماضية على قرى الهرموشية وقبادة ولقية لجة وأسيا، إضافة إلى أربع مزارع، تابعة لبلدة الكسرة (33 كم غرب مدينة دير الزور).

وفي دير الزور، نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" مقطعا مصورا، يظهر فيه شخصين قال إنهما جنديان روسيان أسرهما خلال معارك جنوب غرب دير الزور، شرقي سوريا، بينما تضاربت التصريحات الروسية حول صحة عملية الأسر.

أما في إدلب، بدأ "فريق لقاح سوريا" بحملة "لقاح شلل الأطفال" في محافظة إدلب شمالي البلاد، تستهدف 150 ألف طفل، بالتعاون مع مديرية صحة إدلب، وقال مشرف عملية اللقاح في الفريق، بشار كيالي، إن الحملة بدأت أمس الاثنين، لإعطاء 150 ألف طفل بين نازح ومقيم، من عمر شهرين حتى عامين،  لقاح "شلل الأطفال العضلي" من النوع الثاني.

وإلى ريف دمشق، حيث أكدت "إدارة الاقتصاد والتجارة" في الغوطة الشرقية، إنها وضعت "خطة إسعافية" لضبط ارتفاع الأسعار عقب اجتماع مع هيئات مدنية وعسكرية، وقال مدير العلاقات العامة في إدارة الاقتصاد، يلقب نفسه "أبو محمود الشامي"، إنه سيتم دعم ربطة الخبز بداية، كما تعهدت بعض المؤسسات الإغاثية بتقديم وجبات طعام للعائلات المسجلة تحت خط الفقر، ومن ثم ستتم متابعة البضائع الموجودة في المستودعات للتنسيق مع أصحابها وبيعها بما يتناسب مع التاجر والمستهلك.

وأيضا في ريف دمشق، انطلقت بطولة كأس المحافظة لكرة القدم في الغوطة الشرقية، بمشاركة 31 ناديا توزعوا على ست مجموعات، وقال مدير المكتب الإعلامي لمحافظة ريف دمشق، يلقب نفسه "أبو اليسر براء"، إن البطولة انطلقت في الأول من تشرين الأول الجاري تتضمن إجراء 36 مباراة (مبارتان يوميا على مدى ثمانية أيام متتالية).

ونبقى في ريف دمشق، حيث جرح عدد من المدنيين، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق)، تزامنا مع قصف مماثل على بلدات في الغوطة الشرقية، واستهدفت قوات النظام المدينة بقذائف الهاون، من أماكن تمركزها في الجبال المحيطة، ما أسفر عن جرح مدنيين بينهم أطفال ونساء.

سياسيا 

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إنه يجب تنفيذ مخرجات "أستانة 6" بنشر مراقبين أتراك وروس وإيرانيين في إدلب وخارجها، للتوصل إلى حل سياسي، موضحا أن مراقبين أتراك سيقومون بمهامهم في محافظة إدلب، فيما مراقبون روس سيتولون مهامهم خارج المحافظة، كما سيتواجد مراقبون إيرانيون وروس في مناطق محددة (لم يسمها)، لمنع الاشتباكات، حسب وكالة "الأناضول".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يحاصر قوات النظام في مدينة السخنة بحمص ومئات اللاجئين العراقين يصلون الحسكة
التقرير التالي
"تحرير الشام" تنفي إصابة "الجولاني" بقصف روسي على إدلب و"الحر" يرفض فتح معبر نصيب قبل تنفيذ شروط المدنيين