عشرات القتلى والجرحى بقصف للنظام و"داعش" على دير الزور والحر ينفي اتهامات روسية للقوات الأمريكية في سوريا

اعداد عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أكتوبر، 2017 12:07:54 م تقرير عسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 16 مدنيا وجرح العشرات بقصف جوي يرجح أنه روسي على مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" شرق دير الزور، فيما قتل ستة مدنيين بينهم امرأتان، وجرح 11 آخرون، بقصف مدفعي لتنظيم "الدولة" على حي القصور الخاضع لسيطرة النظام.

أما في دمشق، فأعلن "جيش الإسلام" الخميس، طرد قوات النظام من آخر مواقعها في بلدة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية، بعد أن استعاد السيطرة على مواقع تقدمت إليها خلال الأسبوع الماضي، مضيفا ان المواجهات أدت لمقتل أكثر من 26 عنصرا للنظام وعطب عربة "BMP".

وفي الريف الغربي، قتل خمسة أشخاص وجرح عشرة آخرون غالبيتهم من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية باشتباكات مع قوات النظام السوري في محيط قرية مزرعة بيت جن، خلال محاولات النظام السيطرة على تل الضبع القريب من القرية.

في سياق آخر، ​قتلت امرأة وجرح عدد من المدنيين أمس، في عدد من المحافظات السورية بإطلاق نار من ميليشيات موالية للنظام السوري، احتفالا بتعادل منتخبه مع المنتخب الأسترالي في ذهاب الملحق الآسيوي المؤهل لكأس العالم 2018، وفق ما أكدت وسائل إعلام تابعة للنظام.

وفي حلب، قتل مدني وجرح طفلان وامرأة، بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية عطشانة، جنوب حلب، من مقراتها في قرية الحاضر، كما تعرضت بلدة بنان وقرى العيس وتل ممو وسرج فارع وبرج العزاوي  لقصف مماثل دون معلومات عن إصابات.

من جهة أخرى، أنشأ المجلس المحلي في بلدة بداما بإدلب، مخيما قرب الحدود التركية للنازحين من البلدة إثر القصف المكثف لقوات النظام، والذي أدى لنزوح نحو 400 عائلة من بداما، في سعي لإيواء النازحين مع اقتراب فصل الشتاء.

في الغضون بدأ الدفاع المدني والمجلس المحلي في بلدة الهبيط (55 كم جنوب إدلب)، أعمال تأهيل البنى التحتية والمنازل والمرافق العامة، التي تضررت نتيجة قصف  النظام وروسيا والذي أسفر عن تدمير أكثر من 15 منزل وإتلاف 30 بالمئة من شبكة الكهرباء وتضرر خط تغذية رئيسي وثلاثة خطوط فرعية للمياه.

من جهة أخرى، فعلت "الإدارة الذاتية" الكردية، الفرن الآلي الوحيد في بلدة تل براك (32كم شمال شرق الحسكة)، بطاقة إنتاجية تبلغ نحو 6 طن طحين يوميا، مع محاولات لرفعها إلى 13 طنا، حيث بلغت تكلفة إعادة تفعيل الفرن نحو 30 مليون ليرة سورية، وسيخدم نحو 6000 شخص.

 

المستجدات السياسية والدولية:

نفى "جيش مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر، اتهامات وزارة الدفاع الروسية للقوات الامريكية في معسكر التنف، بعدم تنفيذ عمليات ضد تنظيم "الدولة"، وتسهيل عبوره إلى مدينة القريتين شرق حمص، ومنع المساعدات عن مخيم الركبان، لافتا أن قوات النظام هي التي تسيطرعلى المنطقة الفاصلة بينهم وبين التنظيم، وأنهم عملوا مع التحالف على تحسين وضع المخيم.

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف الخميس، توافق وجهات النظر بين موسكو والرياض حول ضرورة إيجاد حل سياسي في سوريا عبر توحيد المعارضة ومحادثات "أستانة"، خلال زيارة تعتبر الأولى لعاهل سعودي إلى روسيا.

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن هناك "مؤامرة كبيرة تمتد إلى داخل تركيا" وتهدف إلى محاصرتها عبر التقسيم والتحريض العرقي والمذهبي في سوريا والعراق، متوعدا بالعمل على "إفشال هذه المؤامرات" (في إشارة إلى استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق).

قال الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن محافظة إدلب ستشهد في الأيام القادمة خطوات ملموسة في تطبيق اتفاق "تخفيف التصعيد"، بعد أن اتفقت بلاده مع روسيا وإيران على كيفية تنفيذ الاتفاق، حيث ستتواجد القوات التركية داخل المحافظة، وستبقى القوات الروسية خارجها.

اعتبر "المجلس الوطني الكردي" أن تركيا وإيران لن تتمكنا من منع تشكيل دولة "مستقلة" للأكراد، في حال نالت اعتراف الدول الكبرى، معتبرا أن من حق الأكراد أن تكون لهم دولة "مستقلة"، وأن ذلك سينعكس إيجابا على الأكراد المتواجدين في سوريا.

أقام الحزب "الديمقراطي التقدمي" الكردي في سوريا، مجلس عزاء في مدينة عفرين (82 كم شمال حلب)، للرئيس العراقي السابق جلال الطالباني،معتبرا أن وفاته "خسارة للشعب الكردي والعراق وعموم المنطقة"، فيما أعلنت "الإدارة الذاتية" في مدينة عفرين، الحداد العام  وتنكيس الأعلام ورفع رايات سوداء.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أكتوبر، 2017 12:07:54 م تقرير عسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
روسيا تقصف دير الزور من البحر المتوسط ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تؤكد استخدام "السارين" شمال حماة
التقرير التالي
"الحر" يتحرك للدخول إلى إدلب و"لافروف" يجدد دعوته لتوحيد المعارضة السورية