بدء دخول آليات عسكرية تركية إلى سوريا ومقتل عشرات النازحين بتفجير مفخختين جنوب الحسكة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2017 12:22:32 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت نحو 15 آلية عسكرية تركية (مدرعة، دبابة، سيارات عسكرية)، إلى الأرضي السورية من جهة قرية كفرلوسين (30 كم شمال إدلب)، من فتحة بالجدار العازل على الحدود بين البلدين، وتوجه نحو قرى في ريف حلب الغربي، بمرافقة سيارات وعناصر من "هيئة تحرير الشام".

قتل 40 مدنيا وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء في حصيلة أولية، بانفجار سيارتين مفخختين بنقطة لتجمع نازحين من محافظة دير الزور قرب قرية أبو فاس (60 كم جنوب مدينة الحسكة)، ونقل الجرحى إلى المشفى الوطني في الحسكة.

إلى ذلك، قتل تسعة مدنيين وجرح آخرون بينهم أطفال ونساء في مدينة صبيخان (68 كم شرق مدينة دير الزور)، بغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية، كما قتل مدنيان آخران بغارات مماثلة على بلدة ذيبان القريبة، فيما طالت غارات مماثلة مناطق أخرى دون التسبب بإصابات.

في الغضون، تجمعت نحو سبعة آلاف عائلة تضم نحو 35 ألف نازح من محافظة دير الزور قرب قرية المالحة (70كم جنوب الحسكة)، عقب نزوحهم من المناطق التي تدور فيها معارك ضد تنظيم "الدولة"، وسط قلة المساعدات وغياب الخدمات الأساسية.

إلى ذلك، كشف مصدر خاص في "قوات سوريا الديمقراطية" لـ "سمارت"، أن قوات التحالف الدولي رفضت تمرير اتفاق مع تنظيم "الدولة الإسلامية" يقضي بخروج الأخير من مدينة الرقة، مضيفا أن التحالف رفض قصف المشفى الوطني الذي يتحصن به عناصر التنظيم لـ "وجود عملاء للتحالف بينهم"، وفق قوله.

ونفت "قسد" أمس سيطرتها على كامل مدينة الرقة، لافتة أن الاشتباكات ضد تنظيم "الدولة" ما زالت مستمرة في المناطق الخاضعة لسيطرة الأخير، وتتركز في محيط المشفى الوطني والملعب البلدي والشوارع المحيطة بها، إضافة لشارع البريد في حي الدرعية.

إلى ذلك، أصيب القيادي في "هيئة تحرير الشام" وسف الحموي، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته، قرب قرية رأس الحصن في منطقة حارم (45 كم شمال إدلب)، ونقل إلى أقرب نقطة طبية في المنطقة لعلاجه.

من جهة أخرى أطلق المكتب التعليمي في مدينة الباب شرق حلب، اسم ضابط تركي قتل في المدينة بمعركة ضد "تنظيم الدولة"، على مدرسة ابتدائية افتتحها الخميس، بحضور وفد تركي رسمي.

أما في دمشق، فأعلنت فصائل من الجيش السوري الحر و"جيش الإسلام" توقيع اتفاق مع روسيا برعاية مصرية، لوقف إطلاق النار ووقف التهجير القسري من بلدات جنوب العاصمة دمشق.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2017 12:22:32 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي تركيا
التقرير السابق
15 قتيلا للنظام باشتباكات مع "الحر" غرب دمشق ومحققون أمميون يعتزمون زيارة مطار الشعيرات بحمص
التقرير التالي
الجيش التركي يبدأ تشكيل نقاط مراقبة في إدلب وضحايا بقصف جوي جنوبي دمشق