الجيش التركي يبدأ تشكيل نقاط مراقبة في إدلب وضحايا بقصف جوي جنوبي دمشق

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2017 8:05:17 م تقرير دوليعسكريسياسي تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال الجيش التركي الجمعة، إنهم بدأوا بتشكيل نقاط مراقبة في محافظة إدلب شمالي سوريا، حسب اتفاق "الأستانة 6"، لضمان وقف إطلاق النار في المنطقة.

وقالت رئاسة الأركان التركية في بيان لها، إن تشكيل النقاط بدأ أمس الخميس، بهدف تهيئة الظروف لضمان وقف إطلاق النار واستمراره، إضافة لإيصال المساعدات الإنسانية وإعادة النازحين إلى منازلهم.

وأكدت "حركة نور الدين الزنكي" انتشار الجيش التركي في تلة عند الحدود شمال إدلب، وجبل سمعان غرب حلب، في إطار تنفيذ أولى خطوات نشر نقاط مراقبة اتفاق "تخفيف التصعيد" حسب اتفاق "الاستانة6".

وقال الناطق باسم الحركة النقيب عبد السلام عبد الرزاق في تصريح لـ"سمارت" الجمعة، إن الأرتال التي تمركزت في جبل سمعان بحلب، مؤلفة من خمسين مدرعة وآلية إضافة إلى جنود ومعدات هندسية، (دون ذكر أعدادها في إدلب).

في السياق، أصيب عنصران لـ"هيئة تحرير الشام" الجمعة، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة على حاجز تابع لهم في بلدة شرق إدلب، شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن الدراجة  النارية التي يقودها مجهولون استهدفت حاجز "القوس" التابع لـ"الهيئة"، على مدخل بلدة أبو الظهور (48 كم شرق إدلب)، مشيرين إلى أن الجريحين نقلا إلى مشفى مدينة سراقب.

وفي جنوبي سوريا، جرح 12 مدنيا معظمهم نساء وأطفال الجمعة، بقصف جوي لطائرات يرجح انها تابعة للنظام السوري على حي الحجر الأسود الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة"، جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في دمشق، ادم الخطيب، إن الجرحى بينهم أربعة أطفال وخمس نساء، معظمهم بحال خطرة سقطوا بغارات لطائرات النظام الحربية على مناطق سيطرة التنظيم في الحي، ما أدى أيضا لدمار في الأبنية السكنية.

وفي درعا، تصدى الجيش السوري الحر الجمعة، لمحاولة تسلل لقوات النظام السوري إلى قرية الوراد شمال شرق مدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في "ألوية العمري" التابع لـ"الحر" حمزة فرج في تصريح إلى "سمارت" إن قوات النظام حاولة التسلل من قرية الشقرا، ما أسفر عن اندلاع اشتباكات خلفت قتيل وجرحى من قوات النظام وأسر آخر، إضافة للاستيلاء على أسلحة وذخائر فردية.

وتظاهر المئات في محافظة حلب شمالي سوريا، مرحبين بالتدخل التركي، وندووا باقتتال فصائل الجيش السوري الحر وبمجازر دير الزور.

وتظاهر نحو 500 شخص في بلدة خان العسل (9 كم غرب حلب)، رحّبت بالتدخل التركي، وطالبت بإسقاط النظام السوري، وأكدت على استمرار الثورة السورية.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2017 8:05:17 م تقرير دوليعسكريسياسي تركيا
التقرير السابق
بدء دخول آليات عسكرية تركية إلى سوريا ومقتل عشرات النازحين بتفجير مفخختين جنوب الحسكة
التقرير التالي
تنظيم "الدولة" ينسحب من الرقة إلى دير الزور ومظاهرات في "يوم الغضب السوري"