قتلى لـ"فيلق الشام" بقصف جوي جنوب إدلب ومظاهرات في سوريا ودول غربية في "يوم الغضب السوري"

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 8:04:53 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل سبعة مقاتلين وجرح عشرة آخرون من "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، السبت، في حصيلة أولية بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مقرا لهم في محيط مدينة معرة النعمان (31 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن الطائرات شنت ثماني غارات على مقر لـ"فيلق الشام" بمنطقة الحرش شمالي غربي المدينة، ثلاثة صواريخ أصابت المقر وأربعة بمحيطه، ما أدى لمقتل وجرح المقاتلين.

وفي شمالي شرقي سوريا، تقدمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) باتجاه مدخل دير الزور الشمالي، شرقي سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" لقطع آخر طريق له نحو المدينة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" السبت، إن قوات "قسد" تتقدم باتجاه دوار الحلبية (شمال دير الزور) غربي نهر الفرات، وسيطرت على معمل ثلج الريان في قرية الصالحية الذي يبعد عنه نحو 500 متر.

كما، قتل مدنيان بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الدويجية التابعة لناحية مركدة (84 كم جنوب الحسكة)، شمالي شرقي سوريا.

وأوضح ناشطون لـ"سمارت" السبت، إن أب وابنه قتلا بانفجار اللغم أمس الجمعة، أثناء نزوحمها من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" بمحافظة دير الزور إلى أخرى تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) في الحسكة هربا من القصف الجوي المكثف.

في الرقة، انسحب تنظيم "الدولة الإسلامية" من مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، باتجاه محافظة ديرالزور بعد التوصل لاتفاق مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وقال مصدر خاص من "قسد" لـ"سمارت" السبت، طلب عدم كشف هويته، إن جميع عناصر تنظيم "الدولة " خرجوا أمس الجمعة، باتجاه مدينة دير الزور عبر مناطق سيطرة "قسد" غربي نهر الفرات التي تسيطر عليها، عبر حافلات جهزت قبل أيام.

وفي وسط البلاد، قتل عنصر وجرح آخر من قوات النظام السوري السبت، بانفجار لغم أرضي قرب قرية شرق مدينة السلمية (30 كم شرق حماة) وسط سوريا.

وقال ناشطون إن لغما أرضيا من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" انفجر قرب قرية الطيبة، ما أسفر عن مقتل عنصر لقوات النظام وإصابة آخر بجروح خطيرة.

في جنوبي البلاد، إصيب عدد من المدنيين بينهم طفلان، السبت، بقذائف هاون لقوات النظام السوري على أحياء درعا البلد في مدينة درعا، جنوبي سوريا، من مواقعها  في حي سجنة.

وقال إعلامي مشفى درعا البلد، جبر المسالمة في تصريح لـ"سمارت"، إنه أصيب ستة مدنيين بينهم طفلان بحالة حرجة.

اما في العاصمة دمشق، شنت قوات النظام السوري السبت، حملة اعتقالات في العاصمة دمشق بحجة وجود "خلايا نائمة" بالإضافة للرافضين الالتحاق بالتجنيد الإجباري.

وقالت مصادر محلية إن دوريات مشتركة وحواجز "طيارة" تابعة لأفرع "الأمن الجنائي، 215 (سرية الماهمة والإعتقال بالمخابرات العسكرية)، فلسطين" بالإضافة للدفاع الوطني، حيث اعتقلت أربعة أشخاص من كراج العباسيين وحي مساكن برزة، لتجنيدهم إجباريا.

المستجدات السياسية والدولية:

خرج مئات المتظاهرين السبت، تحت عنوان "يوم الغضب السوري" في مختلف أنحاء سوريا، طالبوا بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين وأكدوا على استمرار الثورة السورية، بمشاركة هيئات مدنية وسياسية وعسكرية.

كذلك، تظاهر مئات اللاجئين السوريين السبت، في عدد من  المدن الأوروبية، تحت عنوان "يوم الغضب السوري"، للمطالبة بإخراج المعتقلين وإسقاط النظام السوري، بمشاركة هيئات مدنية وسياسية سورية وأوروبية.

على صعيد أخر، اجتمعت الحكومة السورية المؤقتة وهيئة الأركان ووفد من الائتلاف الوطني السبت، مع وفد تركي في مدينة إعزاز (40 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، لمناقشة توسعة دور الحكومة في الداخل السوري.

وناقش المجتمعون تفعيل دور الحكومة المؤقتة وهيئة الأركان في إدارة المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، وإدارة المؤسسات المدنية والمعابر الحدودية مع دول المجاورة لسوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 8:04:53 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي
التقرير السابق
تنظيم "الدولة" ينسحب من الرقة إلى دير الزور ومظاهرات في "يوم الغضب السوري"
التقرير التالي
النظام يسيطر على مدخل دير الزور الشمالي ويدين دخول تركيا إلى إدلب