النظام يسيطر على مدخل دير الزور الشمالي ويدين دخول تركيا إلى إدلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على مدخل دير الزور الشمالي وقرية مجاورة له، شرقي سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما تقدمت داخل مدينة الميادين (45كم شرق مدينة دير الزور)، عقب اشتباكات مع "التنظيم" أيضا.

كذلك في دير الزور، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) ، على أربع قرى شمال شرق مدينة دير الزور شرقي سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن معركة "عاصفة الجزيرة" بقيادة "مجلس دير الزور العسكري"، في حين قتل مدنيان وجرح آخرون، بقصف جوي على قرية البوليل الخاضعة لسيطرة "التنظيم" في الريف الشرقي.

في الرقة القريبة، أعلن شيوخ ووجهاء عشائر محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، أنهم ينظمون آلية لإخراج من تبقى من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة، بالتنسيق مع "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد).

أما في الحسكة المجاورة، غادر ​9665 نازح من مخيم "مبروكة" غربي مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، نحو بلدات ومخيمات أخرى في محافظات الحسكة وحلب والرقة، خلال شهر أيلول الماضي.

 

وسط البلاد، أكد "جيش العزة" العامل في حماة وسط سوريا، استمراره في قتال قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له، معتبرا أن ذلك "واجبا"، معتبرا أنه لا "مصداقية" لمناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا، مع استمرار طائرات النظام وروسيا في قصف ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، واستهداف المدنيين وارتكاب المجازر.

في حمص المجاورة، قتل وجرح أكثر من 11 عنصرا لقوات النظام السوري، بعملية عسكرية لحركة "أحرار الشام الإسلامية" على حاجز لهم في قرية جبورين (19 كم شمال حمص) وسط سوريا.

كذلك في حمص، أقيمت البطولة الأولى للشطرنج لذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى محافظة حمص في منطقة الحولة، وسط سوريا، حيث قال مسؤول الألعاب الخاصة في "الهيئة الفرعية للرياضة و الشباب" وسام العويد لـ "سمارت"، إن البطولة هي الخطوة الأولى في إعادة إحياء النشاطات الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة.

 

جنوبي البلاد، قتل مدني وجرح آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على أطراف بلدة عين ترما (6 كم شرق العاصمة دمشق)، بينما جرح مدنيان بقصف مجهول المصدر على ساحة العباسيين في العاصمة.

في العاصمة دمشق، نعت قوات النظام، طلابا من المرور على حاجز ببيلا – سيدي مقداد جنوب دمشق لتقديم امتحانات الفحص المعياري للثانوية العامة، لعدم وجود موافقات تسمح بخروجهم.

هذا، ونظم مئات الأهالي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وقفات ضمن فعاليات "يوم الغضب السوري"، بمشاركة الهيئات المدنية في المنطقة، حيث شارك نحو 150 شخصا بوقفة في مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق)، رافعيين لافتات كتبت عليها عبارات تطالب "بالغضب من أجل المعتقلين، والشهداء والجرحى والمهجرين والأطفال المحرومين من التعليم بسبب قصف النظام".

في درعا القريبة، توعدت "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، بالرد على أي خرق من قبل قوات النظام السوري، محذرة الأهالي من التجمع في الشوارع، حرصا على سلامتهم.

كذلك في درعا، بدأت محكمة "دار العدل في حوران" فرض رسوم على السيارات الداخلة إلى مناطق سيطرة النظام و الخارجة منها، بعد تخلف الفصائل عن الوفاء بالتزاماتها المالية للمحكمة.

من جهة أخرى، أقيم مهرجان للأطفال في قرية غصم (29 كم شرق درعا) جنوبي سوريا، ضمن نشاطات حملة العودة إلى المدارس تحت عنوان "التعليم يحميني".

 

شمالي البلاد، يشتكي تجار شمال مدينة حلب شمالي سوريا، من قطع "كتلة السلطان مراد" التابعة للجيش السوري الحر الطرق المؤدية إلى مدن وبلدات شرق مدينة حلب شمالي سوريا، عقب توتر نشب بينها وبين "كتلة الشامية".

في إدلب المجاورة، تجري جامعة إدلب أعمال صيانة لإعادة تأهيل مبنى كلية الطب البشري والصيدلة والمعهد الطبي وكلية الطب البيطري، بالتعاون مع إدارة معبر باب الهوى في مدينة إدلب، شمالي سوريا.

 

إلى طرطوس، حيث اندلعت عشرة حرائق مجهولة السبب في محافظة طرطوس غربي سوريا، التهمت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والغابات، وقال أحد العاملين في فوج الإطفاء التابع للنظام السوري، رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، لـ "سمارت"، إن ستة حرائق اندلعت في منطقة الدريكيش وأربعة في منطقتي القدموس وصافيتا، خلال الأسبوع الماضي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* رحب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، بالفعاليات التي نظمها السوريون داخل البلاد وخارجها في "يوم الغضب السوري"، معتبرا أنها تجديد لروح الثورة وتظهر صلابة الموقف السوري.

أدانت حكومة النظام السوري، دخول القوات التركية إلى محافظتي إدلب وحلب شمالي البلاد، مطالبة بخروجهم، واعتبرت الخارجية، دخول الجيش التركي إلى إدلب وحلب "عدوانا وانتهاكا للقانون الدولي" مطالبة القوات التركية بالخروج "دون أي شروط".

* حشد ما يسمى بـ"الحزب اللبناني الواعد"، قرابة 25 شخصا بوقفة في منطقة ذوق مصبح ببيروت الشرقية، للمطالبة بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، بينما تهكم مواطنون لبنانيون على الدعوات.

* أعربت الأمم المتحدة عن "قلقها" بشأن قرابة ثمانية آلاف مدني محاصر في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، مطالبة كافة الأطراف السماح لهم بالمغادرة وتأمين ممر آمن للخروج.

* قدم نحو عشرين سوريا يقيمون في ألمانيا، طلبات للعودة إلى بلدهم بشكل طوعي، ضمن برنامج خاص تدعمه الحكومة الألمانية ماديا، ويسهل للاجئين العودة، حسب ما ذكرت صحيفة "راينشه بوست" الألمانية.

* هدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، بأن بلاده سترد على أي تهديد لأمنها القومي عند حدودها الجنوبية، قائلا خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية يالوه شمالي غربي تركيا، إن تركيا تعرف من يسعى لإقامة "دولة إرهابية" على حدودها مع سوريا والعراق، لافتا أنهم لن يسمحوا بذلك.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى لـ"فيلق الشام" بقصف جوي جنوب إدلب ومظاهرات في سوريا ودول غربية في "يوم الغضب السوري"
التقرير التالي
قوات النظام تسيطر على مدينة الميادين في دير الزور وقتلى وجرحى بقصف جوي على الغوطة الشرقية