قوات النظام تحاول اقتحام سجن حمص المركزي و"الهيئة العليا" تعقد اجتماعا دوريا في الرياض

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2017 8:08:37 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني معتقل

المستجدات الميدانية والمحلية:

تحاول قوات النظام السوري، الاثنين، اقتحام سجن حمص المركزي، بهدف السيطرة عليه من المعتقلين، حيث قال معتقلون لـ "سمارت" إن قوات النظام حاولت اقتحام السجن بعد صلاة العصر وقطعت الكهرباء والمياه عن المعتقلين، لافتين أنها تجهز قنابل غازية لمعاودة اقتحام السجن مرة أخرى، مؤكدين أنهم لن يسلموه وسيدافعون عنه "حتى الموت".

وفي الرقة، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الاثنين، على أحياء المطحنة والمطار والأندلس في مدينة الرقة وبدأت بتمشيط ﺍﻟﻤﺪينة ﻣﻦ ستة ﻣﺤﺎﻭﺭ، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الرافضين للاستسلام، ضمن المرحلة الأخيرة من معركتها للسيطرة على المدينة.

و​اتهم ناشطون من مدينة الرقة، "قسد" بتزييف الحقائق، بعد تداول صور ومقاطع مصورة تظهر أشخاصا محتجزين لديها، على أنهم عناصر محليون في تنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث تعرف الناشطون على شخصين أحدهما "مختل عقليا" وآخر مصاب بمرض "السحايا".

في غضون ذلك، سيطر "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ "قسد" على قرى الحصين وجنى والشيطح والسعدة جنوب الحسكة بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، وقطعت الطريق باتجاه مدينة ديرالزور، كما قتلت نحو 15 عنصرا من تنظيم "الدولة".

وفي دير الزور المجاورة، نزحت مئات العوائل من قرى وبلدات شرق ديرالزور خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" إلى مناطق أخرى تابعة لـ "قسد" جراء القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام السوري وروسيا، وسط مطالبات بإخلاء القرى والبلدات المجاورة لمدينة الميادين شرق ديرالزور، خوفا من "عمليات انتقامية" ترتكبها قوات النظام السوري.

في سياق آخر، أعلنت كل من "كتلة الجبهة الشامية" و"كتلة السلطان مراد" التابعتين للجيش السوري الحر، وقف الاقتتال الدائرة بينهما في ريف حلب، شمالي سوريا، استجابة لما قالتا إنه دعوة الحكومة السورية المؤقتة، التي دعت جميع الأطراف إلى الابتعاد عن لغة السلاح في حل الخلافات.

وأوقف المجلس المحلي لبلدة قباسين جميع أعماله الخدمية مشترطا انسحاب الفصائل العسكرية من البلدة، وإزالة المظاهر المسلّحة حفاظا عليها وعلى المدنيين فيها، مضيفا أنه سيوقف جميع الخدمات من أفران ومدارس ونقاط طبية، لحين إتمام الانسحاب.

أما في العاصمة دمشق، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة وجرح عشرون آخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف مدفعي لقوات النظام على مدن وبلدات حزة وكفربطنا وبيت سوى ومسرابا ودوما في الغوطة الشرقية، إضافة لغارات يرجح أنها لطائرات النظام الحربية على بلدتي عين ترما وحزرما وبلدة حوش الضواهرة، دون تسجيل إصابات.

من جهة أخرى، أصدرت "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام، قرارا بوجوب حصول أي شخص "غريب" يريد الدخول إلى مدينة المعضمية بريف دمشق على "شهادة تعريف" تضم معلومات عن أفراد العائلة وتصدر من قبل مختار مدينة المعضمية.

في غضون ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إن مقاتلاته الحربية قصفت بطارية صواريخ لقوات النظام شرق العاصمة دمشق، ردا على استهدافها طائرة له في الأجواء اللبنانية، وفق بيان مقتضب للناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

عقدت "الهيئة العليا للمفاوضات" اجتماعا دوريا في العاصمة السعودية الرياض، ناقشت فيه تشكيل وفد جديد للتفاوض مع النظام وإدخال المزيد من "الشخصيات الوطنية"، وتحقيق تمثيل أوسع للمرأة، والاستعدادت لعقد مؤتمر جديد مع "منصتي القاهرة وموسكو" بهدف تشكيل وفد مشترك لخوض مفاوضات "جنيف" القادمة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2017 8:08:37 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني معتقل
التقرير السابق
"الشامية" و"السلطان مراد" يوقفان الاقتتال في حلب والنظام يحاصر أحياء بدير الزور
التقرير التالي
معتقلو "حمص المركزي" يبدأون إضرابا عن الطعام وكازاخستان تقول إن محادثات "أستانة 7" قريبة