معتقلو "حمص المركزي" يبدأون إضرابا عن الطعام وكازاخستان تقول إن محادثات "أستانة 7" قريبة

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أكتوبر، 2017 12:02:44 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني معتقل

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأ المعتقلون داخل سجن حمص المركزي في مدينة حمص وسط سوريا، إضرابا عن الطعام والشراب على خلفية محاولة قوات النظام السوري اقتحام السجن.

ووجه المعتقلون في بيان وصل "سمارت" نسخة منه، نداء استغاثة إلى كافة المنظمات الإنسانية والأممية والمجتمع الدولي، مطالبين بالتدخل الفوري لمنع النظام من اقتحام السجن وإخراجهم منه "قبل أي عملية تفاوض".

وفي سياق متصل خرجت مظاهرة ، في مدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب)، شمالي سوريا، تضامنا مع المعتقلين في سجن حمص المركزي، في ظل محاولات قوات النظام السوري الحالية لاقتحام السجن والسيطرة عليه من المعتقلين.

​وشارك بالمظاهرة نحو 75 شخصا، رافعين لافتات تطالب بـ"التحرك السريع لإنقاذ المعتقلين بالسجن" كم حذروا من "ارتكاب مجازر بحقهم".

وفي شمالي شرقي سوريا، سيطرت قوات النظام السوري، على بلدتين شمال شرق مدينة الميادين (45 كم شرق مدينة دير الزور)، بعد يوم من سيطرتها على الأخيرة بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام سيطرت على بلدتي السلعو والزباري التابعتين لناحية الميادين والخاضعتين لسيطرة تنظيم" "الدولة"، لافتين أن قوات النظام تحاول بسيطرتها على البلدتين التوجه إلى مدينة دير الزور.​​

​من جهة أخرى جرح عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)  بقصف لقوات النظام السوري على مواقع لهم في محافظة دير الزور، شمالي شرقي سوريا.

​وقال قائد "المجلس العسكري في دير الزور" التابع لـ"قسد"، أحمد الخبيل لـ"سمارت"، إن قوات النظام قصفت بالصواريخ مقر المجلس في مطحنة دير الزور، ما أسفر عن إصابة أربعة عناصر.

أما في الحسكة قالت الرئيسة المشتركة لـ"هيئة المالية" في "الإدارة الذاتية" الكردية، إنهم مستعدون لمواجهة قوات النظام السوري "في حال حصول أي رد فعل لها" على خلفية سيطرة "الأسايش" على مصرفين بمدينة القامشلي بالحسكة، شمالي شرقي سوريا.​


وأوضحت الرئيسة المشتركة رمزية محمد لـ"سمارت"، أن السيطرة على المصرفين جاءت لـ"أسباب أمنية"، بعد خروجهما عن الخدمة منذ مدة، وعدم تقيدهما بـ"قوانين مكافحة الإرهاب وغسل الأموال، وأصبحت بؤرة للفساد"، وفق وصفها.​​

وفي حماة قتل تسعة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" وجرح آخرون، بقصف واشتباكات مع "هيئة تحرير الشام" شرق مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام"، إن ستة عناصر لتنظيم "الدولة" قتلوا بقصف صاروخي للأخيرة على تجمع لهم في قرية أبو الغر أمس الاثنين.

قتل ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال مدير الدفاع المدني في المدينة، مناف الصالح، في تصريح إلى "سمارت"، إن رجلا وطفلاه قتلا بقصف قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة على الأحياء السكنية في المدينة من مواقعها في بلدة حلفايا المجاورة.

 

إلى حمص حيث قتلت امرأة وجرح طفل  بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة تلبيسة (12 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن الإمرأة والطفل قتلا بقصف قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة على أحياء سكنية في المدينة من مواقعها في حاجز ملوك.

وفي الشمال شكلت فصائل في الجيش السوري الحر ، قوات فصل بين "كتلة الشامية" و"كتلة السلطان مراد" المقتتلتين شمال حلب،

​وقال مصدر عسكري، لـ"سمارت"، إن جميع فصائل "الحر" التي لم تكن طرفا بالاقتتال بين الطرفين، شكلت قوات فصل في مدن أعزاز وجرابلس والباب، وأعلنت استعدادها للتدخل.

على صعيد آخر خرّج المعهد الطبي التابع لوزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، عددا من الطلبة باختصاص التمريض في مدينة أعزاز(48 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا.

​وقال مدير المعهد، الطبيب علي السلوم لـ"سمارت"، إن عدد الطلاب الذين منحوا شهادات تخرج هم ثمانية "تمرنوا" لمدة سنتين، خمسة منهم باختصاص التخدير وطالبتان باختصاص القبالة وأخرى تخرجت من قسم المخبر.​

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية الكازاخستاني خيرت عبد الرحمنوف، إن الإعلان عن الموعد النهائي لعقد الجولة السابعة من محادثات "أستانة" سيكون "قريبا".

وأوضح "عبد الرحمنوف" أن الدول الضامنة للمحادثات (تركيا، روسيا، إيران) تواصل مشاوراتها حول جدول الأعمال والتواريخ "الدقيقة" للمحادثات المقبلة، ووعدت بتحديد موعدها المقرر في نهاية تشرين الأول الجاري، حسب وكالة "سبوتنيك".

 

​دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، إلى "بذل الجهود لتوفير الشروط اللازمة لعودة آمنة للاجئين السوريين إلى ما وصفها "المناطق المستقرة" في سوريا، أو تلك المنخفضة التوتر، من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل الى الحل السياسي".

​وأضاف  "عون" أن دعوته هذه لا تشمل المطلوبين قضائيا أو المعارضين للنظام السوري، بل المواطنين الذين فروا من الحرب.​

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أكتوبر، 2017 12:02:44 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني معتقل
التقرير السابق
قوات النظام تحاول اقتحام سجن حمص المركزي و"الهيئة العليا" تعقد اجتماعا دوريا في الرياض
التقرير التالي
معتقلو سجن حمص يبدأون إضرابا عن الطعام و"قسد" تعلن انتهاء العمليات العسكرية بالرقة