"جيش العزة" يطالب بالكشف عن بنود اتفاق "تخفيف التصعيد" ومقتل قائد الحرس الجمهوري في دير الزور

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أكتوبر، 2017 8:08:18 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

طالب "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر والعامل في محافظة حماة، وسط سوريا، وفد الفصائل العسكرية المشارك في محادثات "أستانة"، بكشف بنود اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي توصلوا إليه.

وقال الناطق السياسي لـ "جيش العزة" النقيب مصطفى معراتي لـ "سمارت" الأربعاء، "أطالب ممن ذهب إلى أستانة أن يخرج للإعلام ويقول على ماذا تم الاتفاق عليه".

وفي دير الزور، قتل قائد قوات الحرس الجمهوري العميد عصام زهر الدين الأربعاء، بانفجار لغم أرضي شرق مدينة دير الزور، شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام، أن "زهر الدين" قتل بانفجار لغم أرضي في حويجة صكر المقابلة للمطار العسكري.

أما في الحسكة، كشفت "الإدارة الذاتية" الكردية في محافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، أن نحو خمسة ألاف نازح يصلون يوميا من محافظة ديرالزور إلى الحسكة هربا من المعارك الدائرة بين قوات النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة وبين "التنظيم" و"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) من جهة أخرى.

وقال مدير شؤون النازحين في مخيم "قانا" التابع لـ "الإدارة الذاتية" زاهر غربي لـ "سمارت"، إن آلاف النازحين يصلون يوميا إلى نقطة تجمع في قرية أبو فاس، واصفا وضعهم الإنساني بـ "الكارثي" بسبب عدم وجود خطة عمل واضحة من المنظمات الإنسانية لمواجهة النزوح المستمر.

وعلى صعيد أخر، كشف مصدر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أن وزير الدولة السعودي، ثامر السبهان، زار بلدة عين عيسى (48 كم شمال الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وقال المصدر ذاته لـ"سمارت" الأربعاء، إن الوزير كان برفقة مبعوث الرئيس الأمريكي لدى التحالف الدولي، بريت ماكغورك، مرجحا مشاركة الوزير بمؤتمر صحفي سيعقد قريبا لإعلان السيطرة الكاملة على مدينة الرقة.

وفي شمالي البلاد، أعادت تركيا الأربعاء، فتح معبر "جيلوه غوزو" المقابل لمعبر باب الهوى (34 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، بعد إغلاقه لأكثر من ثلاثة أشهر.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى مازن علوش في حديث إلى "سمارت"، إن الإدارة اتفقت مع الجانب التركي على فتح المعبر بشكل مستمر دون تحديد فترة معينة، لادخال المواد الغذائية والسيارات الأوروبية ومواد البناء.

وفي جنوبي البلاد، استعادت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، الأربعاء، السيطرة على تلتين قرب قرية مزرعة بيت جن (41 كم جنوب غرب دمشق)، تقدمت إليهما قوات النظام السوري في وقت سابق اليوم.

وقال مصدر عسكري خاص لـ "سمارت"، إن قوات النظام تقدمت إلى تلتي حينة وبردعيا المطلات على قرية مزرعة بيت جن، بأربع دبابات، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين.

وفي القنيطرة، قتل وجرح أربعة مدنيين بينهم طفل وإمرأة، الأربعاء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مخيم قرب بلدة جباتا الخشب (7 كم شمال القنيطرة) جنوبي سوريا من مواقعها المحيطة.

وقال ناشطون، إن قوات النظام استهدفت مخيم الشحار الحدودي مع الجولان المحتل، من مواقعها في بلدة حضر في القنيطرة وحرفا في ريف دمشق.
 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت هيئة حماية الدستور الألماني (المخابرات الداخلية)، إن بعض طالبي اللجوء في ألمانيا قدموا معلومات استخباراتية عن نشاطات لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضح رئيس "الهيئة" هانس غيورغ في لقاء مع قناة "دويتشه فيله" الثلاثاء، أنهم جمعوا الكثير من المعلومات حول أفراد وجماعات إسلامية متشددة عن طريق طالبي اللجوء، مشيرا أنهم حددوا هويات ما لا يقل عن عشرين شخصا مرتبط بتنظيم "الدولة"، وصلوا إلى الأراضي الأوروبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أكتوبر، 2017 8:08:18 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على دير الزور و"التحالف" يكشف استسلام 400 عنصر لتنظيم "الدولة" في الرقة
التقرير التالي
"أحرار الشام" تشترط للمفاوضات وقف الاعتداء على معتقلي "سجن حمص" وكازاختسان تحدد نهاية تشرين الأول موعدا لـ "أستانة 7"