"أحرار الشام" تشترط للمفاوضات وقف الاعتداء على معتقلي "سجن حمص" وكازاختسان تحدد نهاية تشرين الأول موعدا لـ "أستانة 7"

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أكتوبر، 2017 12:06:17 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني حركة أحرار الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

اشترطت حركة "أحرار الشام الإسلامية" إطلاق سراح معتقلي سجن حمص المركزي لاستمرار المفاوضات مع روسيا، كما هددت باستهداف مواقع قوات النظام السوري في حال لم تتوقف الاعتداءات على المعتقلين.

هذا، وتظاهر عشرات المعتقلين في سجن حمص المركزي، وسط سوريا، تنديدا بمحاولة قوات النظام السوري اقتحام السجن ومطالبة بإطلاق سراحهم، وأظهر مقطع مصور حصلت عليه "سمارت"، تجمع عشرات المعتقلين المضربين عن الطعام والشراب، في أحد الممرات، يكذّبون فيه ادعاء النظام بأنهم مجرد مجموعة اختطفت بعض المساجين للضغط عليه.

 

شمالي البلاد، أغلقت "قوات الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، الطريق بين منطقة عفرين و مدينة حلب، شمالي سوريا، بعد "أنباء عن تهديدات باختطاف المدنيين المسافرين من قبل ميليشات تابعة للنظام في بلدتي نبل والزهراء".

​كذلك في حلب، أعلنت "سرية أبو عمارة"، تفجير عبوة ناسفة بتجمع لعناصر من ميلشيا "الدفاع الوطني "الشبيحة" في حي قسطل حرامي الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري بمدينة حلب، وقال قائد السرية مهنا جفالة لـ "سمارت"، إن عبوة ناسفة زرعت في مكان يتجمع به عناصر "الشبيحة" بشكل دائم في قسطل حرامي، وأدى تفجيرها لجرح عدد منهم.

 

جنوبي البلاد، نفت "دار العدل في حوران" تشكيل لجنة لفض النزاع بين "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأبابيل" التابع للجيش الحر في تل محص غربي مدينة جاسم (40 كم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

كذلك في درعا، قال مسؤول "لجنة أيتام وأبناء معتقلي بلدة معربة" إن ضغوطا من دول خليجية تمارس على المتبرعين من أبناء محافظة درعا، جنوبي البلاد، ساهمت بانخفاض الدعم عن الأيتام وأبناء المعتقلين.

 

إلى الحسكة، قال مدير محطة "السويدية" لإنتاج الكهرباء، إن كلفة إصلاح أضرار الحريق في المحطة الواقعة بمنطقة رميلان (149 كم شرق الحسكة)، شمالي شرقي سوريا، تصل إلى 75 ألف دولار أميركي، بعد اندلاع حريق فيها أخرجها عن العمل.

أما في دير الزور المجاورة، أنشأ متبرعون ومجموعة من أبناء محافظة دير الزور، نزلا مجانيا مؤقتا في قبو تقيم فيه نحو 35 عائلة نازحة من المحافظة إلى مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* حدّدت وزارة الخارجية الكازاختسانية الخميس، يومي 30 و31 نهاية شهر تشرين الأول الجاري، موعدا لانعقاد الجولة السابعة من محادثات "أستانة".

وقالت وكالة "سبوتنيك" الروسية نقلا عن بيان للخارجية الكازاخية، إن الدولة الضامنة (تركيا، روسيا، إيران)لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، اتفقت على عقد اجتماعات "أستانة" نهاية الشهر الجاري.

* قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إن وزير الدفاع سيرغي شويغو بحث مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا "احتمالات الانتقال من مناطق تخفيف التصعيد إلى تسوية سياسية أكثر استقرارا في سوريا".

* قالت الولايات المتحدة الأمريكية، إنها ستضغط على مجلس الأمن ليمدد التحقيق الدولي بالهجمات الكيماوية في سوريا، وسط تشكيك من روسيا بعمل اللجنة.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أكتوبر، 2017 12:06:17 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني حركة أحرار الشام
التقرير السابق
"جيش العزة" يطالب بالكشف عن بنود اتفاق "تخفيف التصعيد" ومقتل قائد الحرس الجمهوري في دير الزور
التقرير التالي
"وفد الأستانة" يرفض عقد محادثات مباشرة مع النظام وإيران تعزز وجودها في سوريا لـ"مواجهة اسرائيل"