"قسد" تعلن رسميا سيطرتها على مدينة الرقة وروسيا تؤكد أنه لولاها وقوات النظام لما سيطرت عليها

المستجدات الميدانية والمحلية:

​أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) رسميا، سيطرتها على مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، خلال مؤتمر صحفي في الملعب البلدي بالمدينة.

وقال الناطق الرسمي باسم "قسد" طلال سلو خلال المؤتمر، إن 655 من عناصرهم قتلوا خلال الاشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في المدينة.

في الحسكة القريبة، رفضت الهيئة المسيحية في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا، دعوة روسيا للمشاركة في اجتماع "حميميم" يوم 29 من شهر تشرين الأول الجاري.

 

جنوبي البلاد، قتل 110 عناصر لقوات النظام خلال محاولاتهم المتكررة للتقدم نحو قرية مزرعة بيت جن (41 كم جنوب غرب العاصمة السورية دمشق).

كذلك قتل عشرة عناصر لقوات النظام السوري، باشتباكات مع "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، في بلدة عين ترما (6كم شرق العاصمة دمشق)، حيث قال المتحدث الرسمي باسم "الفيلق" وائل علوان، في تصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام حاولت اقتحام البلدة بواسطة مدرعات ومجموعة مشاة.

كذلك في الغوطة الشرقية، هاجم عدد من الشبان مستودعات تحتوي موادا غذائية في بلدة حمورية (11 كم شرق دمشق)، تبعها مشاركة عدد من الأهالي بالهجوم على المستودعات، وسط حالة من الفوضى ما تزال مستمرة في البلدة.

في ريف دمشق أيضا، اعتقلت قوات النظام السوري مدنيا في مدينة التل (11 كم شمال العاصمة دمشق)، ليرتفع عدد المعتقلين خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى سبعة مدنيين، بعد ثلاث مداهمات للمدينة.

 

في درعا القريبة، ارتفع سعر مادة المازوت في بلدة تل شهاب (17 كم غرب درعا) جنوبي سوريا، لأكثر من الضعف مقارنة مع العام الماضي مع اقتراب فصل الشتاء، في حين ارتفعت أسعار الحطب في بلدة تل شهاب أيضا، إلى الضعف مقارنة مع العام الماضي مع اقتراب فصل الشتاء، وسط قلّة في هذه المادة بسبب القطع الجائر للأشجار في السنوات الماضية.

 

شمالي البلاد، تظاهر العشرات في مدينة وقرية بمحافظة حلب شمالي سوريا، مطالبين بإسقاط النظام السوري وإطلاق سراح المعتقلين من سجونه، كما نظم ناشطون وقفة تضامنية مع معتقلي سجن حمص المركزي في مدينة الأتارب.

قال مصدر خاص لـ"سمارت"، إن قوات روسية أزالت رايات "وحدات حماية الشعب" الكردية و"جيش الثوار" المرفوعة في مطار منغ العسكري (6 كم جنوب مدينة أعزاز شمال حلب)، شمالي سوريا.

وأوضح المصدر أن ثلاث مروحيات روسية هبطت في المطار ومدينة تل رفعت القريبة (35 كم شمال مدينة حلب) الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" المنضوي ضمنها الفصيلان، تزامنا مع هبوط مروحيتين للجيش التركي في مدينة الباب(36 كم شرق مدينة حلب).

في إدلب المجاورة، انخفض سعر برميل المازوت 11 ألف ليرة سورية، في محافظة إدلب شمالي سوريا، بعد فتح طريق تسيطر عليه فصائل الجيش السوري الحر شمال حلب.

وقال صاحب محل محروقات، محمد النضال لـ"سمارت"، إن سعر برميل المازوت المكرر انخفض إلى 49 ألف ليرة، بعد أن ارتفع خلال اليومين الماضين إلى 60 ألف، نتيجة إغلاق الطريق بسبب الخلافات بين "كتلة السلطان مراد" و"الكتلة الشامية".

أما في حمص القريبة، رفض معتقلو سجن حمص المركزي، وسط سوريا، مقابلة مسؤولين في حكومة النظام السوري، وطالبوا بلقاء وفد روسي، وقال مصدر خاص لـ"سمارت"، إن المعتقلين المضربين عن الطعام السجن، رفضوا مقابلة محافظ مدينة حمص، وقائد الشرطة وطالبوا بلقاء وفد روسي ترافقه حافلات لنقلهم للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

 

إلى ذلك، أصدرت دار "ممدوح عدوان" للنشر والتوزيع كتاب "الكناعيص" من تأليف الناشط السوري خليفة خضر، يروي فيه شهادات لأشخاص عايشوا فترة سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال مجلس النواب الروسي (الدوما) الجمعة، إنه لولا مساعدة قوات النظام السوري وروسيا لما سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

واعتبر رئيس لجنة الدفاع في "الدوما" يوري شفيتكين، أن إلهاء قوات النظام والقوات الجوية الروسية "الإرهابيين" بمعارك ثنائية، أعطى "قسد" الأفضلية والسرعة للسيطرة على الرقة والوصول إليها قبل النظام، ولولا ذلك لكان "من المستحيل" سيطرة "قسد" عليها، حسب وكالة "سبوتنيك".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
تسجيل أول حالة إغماء بين معتقلي سجن حمص وإصابات بـ"الكوليرا" شمال حلب
التقرير التالي
أنباء عن سيطرة قوات النظام على حقل العمر النفطي بدير الزور وإسرائيل تقصف مواقع للنظام بالقنيطرة