اتفاق يقضي بإدارة الحكومة المؤقتة لمعابر حلب و"فيتو" روسي يمنع تمديد التحقيق بهجوم الكيماوي

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2017 12:06:59 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد الكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

في حلب، ​نظم ناشطون وقفتين شرق حلب شمالي سوريا، تضامنا مع المدنيين المحاصرين من قوات النظام السوري في مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

​وشارك عشرات الأشخاص في الوقفتين بمدينتي بزاعة والباب (45-35 كم شمال شرق مدينة حلب)، رفعوا لافتات خلالها تندد بصمت المجتمع الدولي اتجاه معاناة المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية، وعلم الثورة السورية.

في إدلب، قتل قياديان عسكريان في "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر وحركة "أحرار الشام الإسلامية"، بإطلاق نار من مجهولين بهجومين منفصلين في محافظة إدلب.

وقال رئيس "الهيئة الشرعية" في "الفيلق" عمر حذيفة لـ"سمارت"، إن صلاح العبود وهو قائد مجموعة ضمن قطاع الساحل، قتل في مدينة خان شيخون (54 كم جنوب إدلب) من قبل مجهول، مرجحا أن العمل "ثأري" لخلافات عائلية سابقة.

إلى ذلك، يعاني مخيم الفرات قرب بلدة كفر دريان (28 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، نقص الخدمات الأساسية وشح المساعدات الإغاثية المقدمة لقاطنيه، إضافة لعدم توفر المدارس.

وقال مدير المخيم حسن العبد بتصريح لـ"سمارت" إن المخيم  بحاجة إلى مدرسة لتعليم الأطفال إضافة لخزانات مياه الشرب ودورات مياه جديدة، حيث لا يتوفر فيها إلا دورة مياه واحدة فقط.

في حماة، سيطرت قوات النظام السوري على قرية جب أبيض الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" شرق حماة، بعد مرورها من مناطق يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب شرق القرية.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام عبرت مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" شرق قرية جب أبيض "دون أي مواجهات" وسيطرت على القرية  بعد معارك مع "تحرير الشام".

وقتل طفل وأصيبت امرأتان بقصف جوي يرجح أنه روسي على قرية في ناحية الحمرا بحماة، وقال ناشطون إن طائرات حربية يرجح أنها روسية قصفت قرية تل الرمان الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، ما أدى لمقتل الطفل وجرح الإمرأتين.

وفرضت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها "أتاوات" على المزارعين لقاء زرع وحصاد الأرض في أربع قرى بسهل الغاب بحماة وسط سوريا، مهددة بمنعهم من زراعتها في حال رفضهم.

وقال الناشط المحلي ومالك أرض زراعية، بكار حميدي لـ"سمارت"، إن عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" التابع لقوات النظام في حاجزي الرصيف والكريم المجاورة لقرى التوينة والشريعة والحويز والحواش (41 كم شمال غرب مدينة حماة)، فرضوا على المزارعين دفع مبلغ 1600 ليرة سورية عن كل دونم مقابل السماح لهم بزراعة أرضهم.

في حمص، جرح خمسة مدنيين بينهم نساء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة الغنطو (10 كم شمال مدينة حمص).

وقال الدفاع المدني على حسابه في "فيسبوك"، إن من بين الجرحى امرأتان وشاب بحالة خطرة، نتيجة القصف المدفعي لقوات النظام على البلدة، بينما قال ناشطون إن مصدر القصف هو مقرات قوات النظام في قرية أكراد داسنية.

اعتبرت الإدارة المدنية في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق حمص)، أن المركز الصحي المقام حديثا في المخيم "يضر بمصلحة السكان".

وقال رئيس المجلس المحلي في المخيم محمد درباس الخالدي بتصريح لـ"سمارت"، إن الإعلان عن المركز يساهم في منع  إدخال الحالات الحرجة والإسعافية للجانب الأردني، الذي سيعتبر بدوره أن المخيم يحتوي على مشفى جديد يكفي الحاجة العلاجية لقاطنيه.

إلى ذلك، أقيمت بطولة شطرنج للناشئين في مدينة الرستن (21 كم شمال مدينة حمص)، بمشاركة 26 لاعبا من مناطق وأندية مختلفة في المنطقة.

ونظم البطولة التي أقيمت في "نادي الرستن"، مركز "صديق الطفل" ومنظمة "إحسان للإغاثة والتنمية"، برعاية "الهيئة العامة للرياضة والشباب".

في الرقة، طالب أهالي حي المشلب بمدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السماح لهم بالعودة إلى منازلهم.

وقال الناشط المحلي محمد عثمان لـ"سمارت"، إن أهالي الحي دعوا للتجمع على أطرافه يوم الخميس القادم، للضغط على "قسد" للسماح بعودتهم إلى منازلهم، لافتا أن عناصر "قسد" أطلقو النار على الأهالي قبل عدة أيام أثناء محاولتهم الدخول إلى الحي.

و خرجت قوات "الأسايش" التابع لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، الدفعة الأولى من دورة "أمن الحواجز" لعناصر من محافظة الرقة، بعد تلقيهم تدريبات في مدينة القامشلي (85 كم شمال مدينة الحسكة).

في الحسكة، سمحت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لأهالي قرية السعدة جنوب مدينة الحسكة، بالعودة إلى منازلهم بعد إزالة الألغام منها.

وقال قائد "مجلس ديرالزور العسكري" التابع لـ"قسد"، أحمد الخبيل لـ"سمارت" الثلاثاء، إنهم سمحوا لأهالي القرية التابعة لناحية مركدة (84 كم جنوب الحسكة) بالعودة بعد إزالة الألغام التي زرعها تنظيم "الدولة الإسلامية" في شوارع ومنازل القرية.

 

المستجدات السياسية والدولية:

​وقعت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية في عملية "درع الفرات" في حلب والحكومة السورية المؤقتة، الثلاثاء، اتفاقا برعاية الحكومة التركية، يقضي بتسليم إدارة المعابر ووارداتها للحكومة، وإشرافها على تشكيل "الجيش الموحد".

​وجاء في نص الاتفاق الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن الحكومة المؤقتة هي المسؤولة عن إدارة المعابر في مناطق سيطرة "درع الفرات"، وتوضع جميع وارداتها في خزينة واحدة تحت تصرف الحكومة، التي توزع مجموع الواردات "بشكل عادل" عليها والمجالس المحلية والجيش الحر.

استخدمت روسيا حق النقض "فيتو" ضد مشروع قرار لتجديد ولاية "آلية التحقيق المشتركة" في الهجمات الكيماوية في سوريا.

ووافقت 11 دولة لصالح مشروع القرار، بينما رفضته روسيا وبوليفيا، وامتنعت الصين وكازاخستان عن التصويت.

وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن، فاسيلي نيبينزيا، إن الولايات المتحدة تتهم النظام السوري باستخدام مواد كيماوية "دون أي أدلة أو براهين".

اعتبر الائتلاف الوطني السوري أن جرائم الحرب المرتكبة في سوريا لم تكن ستحدث لولا "لامبالاة" المجتمع الدولي، مشددا أنه "ستتم محاسبة وملاحقة المسؤولين عنها".

وقال الائتلاف في تصريح صحفي نشر على موقعه الرسمي، إن "سلسلة من المجازر الوحشية ارتكبت في سوريا خلال الساعات الماضية، من قبل روسيا والنظام السوري وميليشياته وتنظيم الدولة الإسلامية".

أعلنت الأمم المتحدة أن عمال الإغاثة الإنسانية لن يدخلوا إلى مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، قبل الانتهاء من إزالة الألغام والمتفجرات.

وأوضح نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ، ليل الثلاثاء – الأربعاء، أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، يشعر بـ"القلق البالغ" على سلامة وحماية المدنيين المعرضين لخطر الموت بانفجار الألغام المزروعة  في أحياء المدينة، حسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

في الشأن العراقي، تعتزم القوات العراقية المشتركة شن هجوم على آخر منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عند الحدود مع سوريا.

وجاء في بيان لقيادة العمليات المشتركة ببغداد، الأربعاء، أن القوات الجوية العراقية ألقت منشورات على منطقة القائم ورواه الحدوديتانمع سوريا، كتب فيها "قواتكم الأمنية حسمت الموقف، إنها الآن قادمة لتحريركم"، حسب ما نقلت وكالة "رويترز".

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2017 12:06:59 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد الكيماوي
التقرير السابق
مئات الوفيات في غوطة دمشق الشرقية بسبب الحصار وأردوغان يعلن قرب انتهاء العمليات العسكرية بإدلب
التقرير التالي
قسد تتهم تركيا بمنع دخولهم إلى إدلب وإدارة ترامب تستأنف دخول اللاجئين باستثناء 11 دولة بينها سوريا