قسد تتهم تركيا بمنع دخولهم إلى إدلب وإدارة ترامب تستأنف دخول اللاجئين باستثناء 11 دولة بينها سوريا

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2017 8:08:42 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

اتهم "لواء الشمال الديمقراطي" المنضوي ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، تركيا بمحاولة منعهم من دخول إدلب شمالي سوريا، وانتزاعها من "هيئة تحرير الشام"، عبر نشر قواتها على خطوط التماس بينهم وبين الأخيرة.

واستبعد القائد العام لـ "لواء الشمال"، العامل في ريف حلب الشمالي ومدينة الرقة، ويلقب نفسه "أبو عمر الإدلبي" في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، أي تدخل عسكري تركي في مدينة عفرين شمال حلب، مهددا "أي تدخل سيكون نهاية حزب العدالة والتنمية.

على صعيد آخر، أطلق عدد من المشايخ الأربعاء، مبادرة للصلح بين "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار" في إدلب شمالي سوريا، والمبايعين لتنظيم "قاعدة الجهاد".

ودعت المبادرة التي اطلعت "سمارت" عليها، ووقعها ثمانية شيوخ بينهم "شرعيون" سابقون، "تحرير الشام" و"جيش الأحرار" والمبايعين لـ "القاعدة" وكافة الفصائل التي "تُحكم الشريعة" إلى الرجوع لـ "أهل العلم" وتسليمهم زمام الأمور لحل قضايا الخلاف.

أما في حلب، جرح خمسة مدنيين، بقصف جوي يرجح أنه روسي استهدف قرية بريف حلب الجنوبي شمالي سوريا.

وقال مدير مركز الزربة للدفاع المدني، فيصل حاج إبراهيم، في حديث إلى "سمارت" الأربعاء، إن الطيران الحربي شن ثلاث غارات على قرية بياعية الدبش التابعة لناحية تل الضمان (45 كم جنوب مدينة حلب) مساء الثلاثاء، مشيرا أن الفرق انتشلت عائلة من تحت الأنقاض.

ومن جانب أخر، أعلن مقاتلون في الجيش السوري الحر من أبناء مدينة جرابلس، الأربعاء، تشكيل "مجلس عسكري" في المدينة (125 كم شمال مدينة حلب) شمال سوريا، لـ"حماية أبناء المدينة من الأعمال التخريبية، وليكون واجهة عسكرية تمثلها".

وقال القائد العسكري في المجلس العقيد خالد العمر، في تصريح لـ"سمارت"، إن تشكيل المجلس "جاء استجابة لمطالب أهالي المدينة، ومساعدة قوى الشرطة والأمن العام عبر تسيير دوريات رديفة تحفظ الأمن في حال انشغلت الفصائل العسكرية في معاركها على الجبهات".

وفي شرقي البلاد، تقدمت قوات "مجلس ديرالزور العسكري" التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) نحو حقل "التنك" النفطي شرق دير الزور، شرقي سوريا، خلال اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، بعد سيطرتها على حقل "العمر" النفطي القريب.

كما، قتل أربعة مدنيين الأربعاء، بانفجار لغمين من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء محاولتهم النزوح من مدينة وبلدة في محافظة دير الزور إلى محافظة الحسكة، شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن رجل وابنته من مدينة البوكمال (124 كم شرق مدينة دير الزور) قتلا بانفجار لغم أرضي عند الحدود الإدارية لمحافظة الحسكة، أثناء نزوحهما من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" بمحافظة دير الزور إلى أخرى تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) في الحسكة هربا من القصف الجوي المكثف.

وفي جنوبي البلاد، تأجلّ اجتماع بين "لجنة التفاوض" عن القلمون الشرقي بريف دمشق جنوبي سوريا، وبين وفدي النظام وروسيا إلى يوم الأحد القادم.

وقال المتحدث باسم لجنة المفاوضات، ويلقب نفسه بـ"أبو علي إياد" في تصريح لـ"سمارت" الأربعاء، إن الاجتماع تأجل لأن النظام عرقل وصول الوفد الممثل لمدينة الضمير، ومن المفترض عقد الاجتماع في المحطة الحرارية التابعة لمدينة جيرود (57 كم شمال شرق العاصمة دمشق).

في القنيطرة، أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية عاملة جنوبي سوريا، الأربعاء، اندماجها وتشكيل الفرقة "404 فرقة أسود الجولان".

وقال قائد الفرقة ويلقب نفسه بـ"أبو أحمد" في تصريح لـ"سمارت"، إنهم يعملون في منطقة مثلث الموت (التي تصل ريف درعا بريف دمشق الغربي والقنيطرة)، ويهدف إلى"إعادة ترتيب صفوف الثوار في المنطقة الجنوبية".
 

المستجدات السياسية والدولية:

قررت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استئناف استقبال اللاجئين في الولايات المتحدة باستثناء 11 دولة بينها سوريا، مع تشديد معايير الاختيار لمن تعتبرهم "خطرا خاصا".

وجاء في مذكرة أرسلتها الإدارة لـ "الكونغرس" الثلاثاء، أن الولايات المتحدة لا زال لديها مخاوف بشأن دخول مواطني 11 دولة "تعتبر ذات خطورة كبيرة"، حيث ستحدد الحكومة على مدى تسعين يوما الاحتياطات الضرورية لضمان ألا يمثل دخول اللاجئين من هذه الدول "تهديدا" للأمن الأمريكي، حسب شبكة "بي بي سي".

 

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2017 8:08:42 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
اتفاق يقضي بإدارة الحكومة المؤقتة لمعابر حلب و"فيتو" روسي يمنع تمديد التحقيق بهجوم الكيماوي
التقرير التالي
قتلى وجرحى للنظام بتفجير شرق دمشق ودعوات لحفظ حياة معتقلي حمص المركزي