"قسد" والنظام يتقدمان في دير الزور والأمم المتحدة تؤكد مسؤولية النظام عن استخدام "السارين" في خان شيخون

اعداد عبيدة النبواني | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2017 11:57:54 ص تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني الكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطر "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على حقل "التنك" النفطي شمال شرق دير الزور، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منه، بينما سيطرت قوات النظام على المحطة النفطية الثانية "T2" الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في منطقة البادية جنوب غرب دير الزور.

كذلك قتل تسعة عناصر من قوات النظام السوري وجرح آخرون اليوم، بانفجار سيارة مفخخة لتنظيم "الدولة" في منطقة حويجة صكر بمدينة ديرالزور، وسط قصف جوي ومدفعي للنظام على الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم في المدينة.

وسيطرت قوات النظام في وقت سابق على الأجزاء الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" في منطقة حويجة صكر (4 كم شرق مدينة دير الزور) الملاصقة لحي الصناعة، بعد أن كانت تتقاسم السيطرة عليها مع التنظيم.

واشترطت قوات النظام على أهالي  قرى حطلة ومراط ومظلوم شرق نهر الفرات المجاورة لمدينة ديرالزور، إجراء مصالحات معها بوساطة "لجان المصالحات" بإشراف رئيس اتحاد الفلاحين بالمحافظة للعودة إلى قراهم.

من جهة أخرى، جرح 12 مدنيا الخميس، بإطلاق نار لـ "قسد" على أهالي حي المشلب بمدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، ممن يطالبون بالعودة إلى منازلهم، بعد أن نظموا مظاهرةلمطالبة "قسد" بالسماح لهم بالعودة إلى منازلهم.

وفي حماه، دمرت "هيئة تحرير الشام" دبابتين لقوات النظام السوري، خلال التصدي لمحاولته التقدم إلى قرية الخفية شرق حماة، تلا ذلك قصف جوي "مكثف" للنظام وروسيا على قرى ربدة والرهجان والشاكوزية وسرحة وقصر الشاوي، بينما نفى ناشطون سيطرة النظام على قرى جديدة.

تزامن ذلك مع نزوح نحو ثلاثين ألف شخص بشكل جماعي من ثماني قرى في ناحية السعن (57 كم شرق مدينة حماة)، باتجاه الجزء الغربي من ناحية الحمراء ومخيمات الداخل في ريف بلدة سنجار، هربا من قصف قوات النظام السوري وروسيا.

وفي حمص القريبة، قتل ثلاثة مدنيين وجرح 15 أخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف مدفعي مكثف لقوات النظام السوري على مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) ، وسط ترجيحات بإمكانية ارتفاع أعداد القتلى بسبب وجود إصابات خطيرة.

إلى ذلك، أنشأ مشفى مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص)، أول بنك دم في الريف الشمالي لمد المشافي والمدنيين بصفيحات الدم، حيث يغطي المشفى الجديد حاجة جميع المشافي من الدم بشكل مجاني.

إلى ذلك قتل قيادي من "هيئة تحرير الشام" يلقب بـ "أبو طلحة الأردني"، ليلة الخميس -الجمعة، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته على طريق قرب بلدة خان السبل التابعة لمدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب).

في الأثناء، نظم ناشطون والمجلس المحلي في بلدة حاس بإدلب، فعالية طلابية في الذكرى السنوية الأولى لـ "مجزرة الأقلام"، كناية عن القصف الجوي للنظام وروسيا على مجمع مدرسي بالبلدة، الذي راح ضحيته 27 طفلا وأصيب نحو 200 طالب، خضع 57 منهم لعمليات بتر أطراف.

وفي الحسكة، أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية في معبر "سيمالكا" بمحافظة الحسكة على الحدود السورية - العراقية إيقاف الزيارات إلى إقليم "كردستان العراق" ابتداء من السبت المقبل، كما أوقفت منح رخص البناء في مدينة عامودا وبلدة معبدة، بسبب خروج الأبنية الجديدة عن المخططات التنظيمية.

في سياق آخر، انتشر مرض "الجمرة" الذي يصيب الأسماك ويؤدي لنفوقها، في مزارع الأسماك بسهل الغاب شمال غرب حماة، في ظل عدم تقديم الأدوية المطلوبة، حيث لفت أحد مربي الأسماك أن الكمية الموجودة في سهل الغاب تقارب ألف طن  من أنواع المشط والكرب والسلور.

من جهة أخرى، ​أطلق ناشطون في "تنسيقية مدينة الباب وضواحيها" (36 كم شرق مدينة حلب)، حملة لتوثيق العقارات المسلوبة من قبل مقاتلي الجيش السوري الحر في المدينة بهدف تحقيق "ضغط شعبي على القادة لمنع عناصرهم من سلب البيوت في الباب".

في غضون ذلك، ​بدأ المجلس المحلي في مدينة بزاعة، مشروع تأهيل تسع حدائق في المدينة، بعد إهمالها في فترة سيطرة تنظيم "الدولة" والأضرار التي لحقت بها خلال المعارك، وتشمل أعمال التأهيل تنظيف الحدائق وصيانة الأسوار، إضافة لزراعة الأشجار وأشجار الزينة.

وفي درعا جنوبا، ألزم "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة" السكان المسلمين في بلدة تسيل، بالخضوع لدورة "شرعية" مدتها 20 يوما، متوعدا بمحاسبة من لا يلتزم بالحضور، كما ستشمل الدورة أسئلة وجوائز و"شهادات للمتفوقين".

إلى ذلك، خرجت مظاهرة في مدينة دوما (10 كم شرق دمشق) الجمعة، تنديدا بالحصار الذي تفرضه قوات النظام على الغوطة الشرقية،  في إطار حملة "الاسد يحاصر الغوطة".

 

المستجدات السياسية والدولية:

* أصدرت الأمم المتحدة تقريرا أكدت فيه مسؤولية النظام السوري عن الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون جنوب إدلب، بينما قالت روسيا إنها ستدرس التقرير الجديد "بعناية"، بعد أن استخدمت حق النقض قبل أيام منعا لتجديد تفويض "آلية التحقيق المشتركة".

​* قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا، إنهم "يحاولون الانتقال لمفاوضات حقيقية وفعلية حول الدستور والانتخابات في سوريا".، مضيفا أنه يعتزم عقد الجولة الثامنة من "مفاوضات جنيف"، في 28 تشرين الثاني المقبل.

* اعترف التحالف الدولي الخميس، بمقتل 51 مدنيا بالغارات الجوية على سوريا والعراق، مما يرفع عدد الضحايا المعترف بهم من التحالف إلى 786 قتيلا منذ عام 2014.

* قالت الحكومة الفرنسية إن أكثر من 240 شخصا عادوا إلى فرنسا من مناطق القتال في  سوريا والعراق منذ عام 2012، بينهم أكثر من 50 قاصرا، مضيفة أنهم "موضع ملاحقة إدارية أو قضائية" منذ عام 2015، فيما يقبع في السجن حاليا نحو 130 شخصا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2017 11:57:54 ص تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني الكيماوي
التقرير السابق
ضحايا مدنيون في قصف على ريف دمشق وتيلرسون يقول إن "عهد آل الأسد في سوريا اقترب من نهايته"
التقرير التالي
مظاهرات في سوريا تضامنا مع الغوطة الشرقية و"هيئة المفاوضات" تقول إنها لم تتلقى دعوة لـ"جنيف8"