مظاهرات في سوريا تضامنا مع الغوطة الشرقية و"هيئة المفاوضات" تقول إنها لم تتلقى دعوة لـ"جنيف8"

اعداد محمود الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2017 7:09:24 م تقرير دوليعسكريسياسي مظاهرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

تظاهر المئات في بلدة كفرناها غرب مدينة حلب، وبلدة كللي شمال مدينة إدلب، شمالي سوريا الجمعة، مطالبين بإسقاط النظام السوري، ورفع الحصار عن أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وشارك نحو 700 شخص في مظاهرة كفرناها عقب صلاة الجمعة، طالبوا بإسقاط النظام، وأكدوا على أستمرار الثورة السورية، كما طالبوا برفع الحصار عن الغوطة الشرقية، وإطلاق سراح المعتقلين من سجون قوات النظام.

كذلك، خرجت مظاهرة في مدينة دوما (10 كم شرق دمشق) الجمعة، تنديدا بالحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية جنوبي سوريا،  في إطار حملة "الاسد يحاصر الغوطة".

ونظم ناشطون محليون المظاهرة وشارك فيها أكثر من مئة شخص بينهم أطفال، جددوا خلالها مطالبهم بـ"إسقاط النظام" وفك الحصار المستمر منذ خمس سنوات.

كما، توفي طفل في مدينة سقبا (13 كم شرق دمشق) بسبب سوء التغذية ونقص الدواء في الغوطة الشرقية المحاصرة جنوبي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن الطفل، محمود عبد السلام (3 سنوات) من النازحين في مدينة سقبا كان يعاني من نقص تغذية حاد، وأسعف إلى مشفى سقبا الجراحي ليل الخميس -الجمعة، وتوفي فيها.

وفي ذات السياق، وصف المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الجمعة، الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا بـ "الصادم"، وطالب كافة الأطراف السماح بادخال المواد الغذائية والأدوية إلى ما لا يقل عن 350 ألف محاصر.

وقال المفوض السامي، زيد بن رعد الحسين في بيان، إن الصور "الصادمة" التي ظهرت مؤخرا للأطفال تشير أنهم يعانون من "سوء تغذية بالغ"، مضيفا أن ذلك "مؤشر مخيف" على محنة أهالي الغوطة الشرقية الذين يواجهون "حالة طوارئ إنسانية"، حسب وكالة "رويترز".

أما في درعا، قتل خمسة مقاتلين من الجيش السوري الحر وأصيب آخرون الجمعة، بانفجار عبوتين ناسفتين بحادثين منفصلين شمال وشرق درعا جنوبي سوريا.

وقال الناشطون إن أربعة مقاتلين قتلوا وأصيب آخرون من "جيش الأبابيل" التابع للجيش الحر، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم على الطريق الواصل بين بلدتي "زمرين – أم العوسج" (53 كم شمال درعا).

وفي شرقي سوريا، طالب مجلس محافظة الرقة التابع للحكومة السورية المؤقتة الجمعة، التحالف الدولي ومنظمات دولية وإنسانية بعودة المدنيين إلى مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، وإطلاق سراح المعتقلين.

كما دعا المجلس في بيان اطلعت عليه "سمارت"، بعودة كافة النازحين والمهجرين إلى بيوتهم دون قيد أو شرط، والكشف عن مصير المعتقلين والمخطوفين من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية"، وإطلاق سراح المدنيين ومقاتلي الجيش السوري الحر المعتقلين لدى "قسد".

وفي دير الزور، دمر تنظيم "الدولة الإسلامية" آليات عسكرية لقوات النظام السوري بمواجهات دارت الجمعة، جنوب غرب دير الزور شرقي سوريا.

وقال مدير شبكة "البادية 24 " عبدالله عبدالكريم، بتصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام حاولت التقدم إلى مناطق التنظيم من محطة الـ"T2"، حيث استهدفها الأخير بقذائف الهاون والصواريخ الحرارية الموجهة، ما أدى لتدمير دبابة ومدفع أرضي وراجمة صواريخ.

وفي وسط البلاد، قتل ستة عناصر من قوات النظام السوري وجرح آخرون، في كمين نفذه عناصر لحركة "أحرار الشام الإسلامية" بمحيط قرية المحطة قرب بلدة الدار الكبيرة (7 كم شمال غرب مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال قيادي "أحرار الشام" في حمص المقدم طلال منصور، بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن عناصرهم نفذوا الكمين ليل الخميس-الجمعة، بعد رصد مجموعة لقوات النظام مدعومة بمدرعة تحاول التسلل إلى القرية، عبر طريق جسر مصياف.

أما في حماة، أعلنت هيئة "تحرير الشام" الجمعة، أن 24 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" سلموا أنفسهم لها بعد احتدام المعارك شرق حماة وسط سوريا.

ونقلت وسائل إعلام تابعة لـ"تحرير الشام" عن مسؤول أمني يدعى "أبو مالك الشامي"، أن مجموعة مؤلفة من 11 عنصر للتنظيم سلمت نفسها بعد فرارهم من مناطق سيطرة الأخير، تبعها تسليم البقية أنفسهم بشكل انفرادي "بسبب ضعف الثقة بين عناصر التنظيم".

وفي شمالي البلاد، أعادت تركيا الجمعة، فتح طرفها المقابل من معبر "باب السلامة" شمال مدينة حلب شمالي سوريا، عقب انتهاء عمليات الصيانة بالجانب التركي التي بدأت منذ نحو أسبوع.

​وقال مدير المعبر من الجانب السوري، العميد قاسم القاسم لـ"سمارت"، إن الحركة التجارية عادت للمعبر دون شروط أو قيود، لافتا أن عقب استلام الحكومة السورية المؤقتة إدارة المعبر ستجري محادثات مع تركيا لفتح المعبر أمام المسافرين.

المستجدات السياسية والدولية:

قال عضو في الهيئة العليا للمفاوضات الجمعة، إنهم لم يتسلموا دعوة رسمية لحضور محادثات "جنيف 8"، كما أنهم لم يطلعوا على الملفات التي ستطرح خلالها.

وأضاف عضو "الهيئة العليا" وقائد "جيش المجاهدين" المقدم "أبو بكر" في تصريح إلى "سمارت"، إن المبعوث الأممي، ستافان دي مستورا، لم يطلعهم على الملفات التي ستطرح للتفاوض خلال المحادثات قبل تصريحه بها.

على صعيد أخر، قالت وزارة الدفاع الروسية الجمعة، إن طائرات الاستطلاع تراقب الوضع في سوريا "على مدار الساعة"، وتنفذ أكثر من ألف تحليق شهريا.

وأضاف وزير الدفاع، سيرغي شويغو، خلال اجتماع قادة وزارة الدفاع، أنهم استخدموا طائرات الاستطلاع 16 ألف مرة منذ بدء العمليات الروسية في سوريا، مشيرا إلى ازدياد استخدام الطائرات أكثر من 2.5 مرة، بعد أن كانت تنفذ 400 طلعة شهريا عام 2015.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2017 7:09:24 م تقرير دوليعسكريسياسي مظاهرة
التقرير السابق
"قسد" والنظام يتقدمان في دير الزور والأمم المتحدة تؤكد مسؤولية النظام عن استخدام "السارين" في خان شيخون
التقرير التالي
"قسد" تسلم روسيا مطار"منغ" بحلب و"هيئة التفاوض" في حمص تعلق أعمالها