"قسد" تسلم روسيا مطار"منغ" بحلب و"هيئة التفاوض" في حمص تعلق أعمالها

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2017 12:07:15 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

سلمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مطار "منغ" العسكري (6 كم جنوب مدينة إعزاز) بمحافظة حلب شمالي سوريا، للقوات الروسية.

وأوضحت "القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية" في سوريا على صفحتها في موقع "فيسبوك"، أن تسليم المطار جاء "حركة استباقية" لقطع الطريق أمام أي هجوم محتمل للجيش التركي على المطار.

في إدلب، قتل مدنيان وجرح آخر، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدة سنجار (50 كم جنوب شرق إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن الطائرات قصفت ليل الجمعة – السبت، منازل المدنيين في البلدة ما أسفر عن مقتل رجل وطفل وجرح طفل  آخر، أسعف إلى نقطة طبية قريبة.

وفي حمص، علقت" هيئة التفاوض" عن شمال حمص وجنوب حماة، أعمالها لحين إفراج قوات النظام السوري عن بعض المعتقلين.

وجاء في بيان اطلعت عليه "سمارت"، أن قوات النظام اعتقلت قبل أيام، 5 نساء و12 طفلا من مدينة الحولة، أثناء تواجدهم في مدينة حمص، "من غير وجه حق ما يعني تعطيلا لعملية التفاوض برمتها".

وقال عضو في "هيئة التفاوض" لـ "سمارت" رفض الكشف عن اسمه، إن الهيئة رفضت دعوة روسية لعقد لقاء الأحد القادم، إلى أن يتم الإفراج عن العوائل الخمس المعتقلة، ولا تزال اللجنة بانتظار رد الروس على ذلك.

فيما تظاهر عدد من أهالي مدينة تلبيسة  تنديدا بفساد بعض المنظمات الإغاثية.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" أن قرابة 30 متظاهرا طالبوا بمراقبة عمل المنظمات الإغاثية بما يضمن المساواة بين الأهالي وبحث أمور الموظفين الذين يشغلون أكثر من وظيفة، كما نادوا بإسقاط النظام وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين.

 

في درعا، قتل وجرح عدد من عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" باشتباكات مع الجيش السوري الحر، في منطقة حوض اليرموك غرب درعا جنوبي سوريا.

وقال "المجلس الثوري والعسكري في القنيطرة والجولان"، التابع للجيش الحر في بيان تلقت "سمارت" نسخة منه، إن اشتباكات درات مع "جيش خالد"، ليل الجمعة – السبت، الذي حاول التسلل إلى منطقتي خربة المجاحيد والعبدلي شمال بلدة عين ذكر (38 كم غرب درعا) الخاضعة لسيطرته.

و​علقّت محكمة "دار العدل في حوران" أعمالها لمدة أسبوع لتعزيز الإجراءات الأمنية.

​وقال رئيس المحكمة "عصمت العبسي لـ"سمارت"، إن سبب التعليق هو نقص القوة الأمنية الموجودة في المحكمة، لضبط الأمور حول أسوارها، وإزالة االسواتر الترابية القريبة التي تسهل زرع العبوات الناسفة، وفق وصفه.

بريف دمشق، قالت "لجنة التفاوض" عن القلمون الشرقي إنها ستعقد لقاء مع وفد روسي الأحد القادم، لوضع "اللمسات الأخيرة" على اتفاق وقف إطلاق النار.

وأضاف عضو اللجنة، يلقب نفسه "أبو علي إياد"، إن الاجتماع سيعقد في العاصمة دمشق وسيحضره ممثلون عن النظام السوري، إذ ستجري وضع اللمسات الأخيرة لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في "اللواء 81 والمحطة الحرارية".

 

في الرقة، قتلت ثلاث نساء بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية رطلة (10 كم جنوب مدينة الرقة)، شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن اللغم انفجر أثناء عمل نسوة نازحات من قرية زور شمر شرق الرقة في أرض زراعية بالقرية.

إلى ذلك، ​أطلق "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، سراح إعلاميَين اعتقلهما قبل 24 ساعة في مدينة كفربطنا بريف دمشق، جنوبي سوريا.

​وقال رئيس  "رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية".، يلقب نفسه أبو اليسر براء لـ"سمارت"، إن "فيلق الرحمن" اعتقل الناشطين الإعلاميين في "مركز الغوطة الإعلامي"، أنس أبو أيمن و علي أبو بكر، وعند استفسار الرابطة عن سبب الاعتقال، كان الرد بأنه مؤقت لـ"استفسارات أمنية".

 

في حين قتل مدني وجرح آخرون، بقصف جوي يرجح أنه لقوات النظام السوري على قرية معزيلة التابعة لمدينة البوكمال (120 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال مدير شبكة "فرت بوست"، أحمد الرمضان لـ"سمارت"، إن الجرحى أغلبهم من الأطفال والنساء، وإن البلدة، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، تتعرض لقصف "مكثف" من الطائرات الحربية وبالبراميل المتفجرة والصواريخ، ما أدى إلى نزوح معظم المدنيين.

وفي الحسكة، شييع أعضاء "المجلس الوطني الكردي" وأهال في مدينة المالكية، أربعة قتلى من "بيشمركة سوريا" التابعة لـ"الوطني الكردي" قتلوا بمواجهات في العراق.

وقال عضو اللجنة المركزية في "الحزب الديمقراطي الكردستاني" التابع لـ"الوطني الكردي" حسين سليمان في تصريح لـ"سمارت" أنهم استقبلوا من معبر "سيمالكا" جثث القتلى الأربع، لافتا أن الاشتباكات مع "الحشد الشعبي" أسفرت عن مقتل سبعة، ثلاثة منهم دفنوا في "إقليم كردستان" العراق.

وفي اللاذقية، قتل مدنيان وجرح ثلاثة آخرون، بانفجار عبوة ناسفة في قرية الشبطلية الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري (17كم شمال مدينة اللاذقية) غربي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" الجمعة، إن عبوة ناسفة، زرعها مجهولون، انفجرت أمام أحد منازل القرية، أمس الخميس ما تسبب بمقتل طفل ووالده، وجرح ثلاثة أخرين من نفس العائلة.

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" بدأ بتعزيز دفاعاته على الحدود السورية – العراقية، استعدادا لهجمات من  قوات النظام السوري والجيش العراقي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث باسم التحالف الكولونيل ريان ديلون قوله السبت، إنهم يرون عملية تعزيز الدفاعات في مدينتي القائم والبوكمال، مضيفا أن قيادات التنظيم انتقلت إلى مدينة البوكمال (124 كم شرق دير الزور) شرقي سوريا من مدن وبلدات الداخل السوري.

وفي ملف الهجوم الكيماوي، قال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة إن بلاده تجري مشاورات مكثفة مع الولايات المتحدة وبلدان أخرى لاستصدار قرار في مجلس الأمن تحت البند السابع، لمحاسبة النظام السوري على استخدامه أسلحة كيماوية في مدينة خان شيخون بإدلب شمالي سوريا.

وشدد المندوب البريطاني ماثيو رايكرفوت، بتصريحات للصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، على ضرورة اتخاذ قرار في مجلس الأمن بموجب الفصل السابع لمحاسبة من استخدم الأسلحة الكيماوية، مضيفا "نحن نعرف دون شك أن النظام السوري من فعل ذلك"، وفق وكالة "الأناضول".

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2017 12:07:15 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
مظاهرات في سوريا تضامنا مع الغوطة الشرقية و"هيئة المفاوضات" تقول إنها لم تتلقى دعوة لـ"جنيف8"
التقرير التالي
قوات النظام تهاجم أحياء تحت سيطرة تنظيم "الدولة" في دير الزور وأمريكا تفرض عقوبات على روسيا