دخول مساعدات إلى غوطة دمشق الشرقية والأردن يؤكد ضم بيت جن غرب دمشق لمناطق "تخفيف التصعيد"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2017 7:08:23 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني مفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت قافلة مساعدات إنسانية  أممية "عاجلة" إلى الغوطة الشرقية، ضمن اتفاق الأمم المتحدة مع وفد الفصائل في "أستانة 7"، تتألف من نحو 40 شاحنة تحمل مواد غذائية وطبية دخلت من حاجز مخيم الوافدين، ليستفيد منها قرابة 400 ألف شخص محاصر.

وسبق ذلك اجتماع ضم هيئات مدنية و لجنة من "الهلال الأحمر" في الغوطة الشرقية، لبحث آلية إدخال وتوزيع المساعدات الأممية التي وعدت بها خلال الجولة السابعة من محادثات الأستانة.

إلى ذلك أفرجت قوات النظام السوري عن عن 12 طفل وخمس نساء، اعتقلهم فرع الأمن السياسي في كراج مدينة حمص، بعد عبورهم من معبر الدار الكبيرة، وفق ما قال ناشطون، مشيرين أن النظام لم يشترط أي شيئ للإفراج عنهم.

وفي حماه القريبة، أعلنت "هيئة تحرير الشام" سيطرتها على "تلة السيرياتل"، التابعة لمدينة صوران (17كم شرق مدينة حماة) بعد اشتباكات مع قوات النظام، مضيفة أنها استولت كذلك على دبابة من نوع "T72" لقوات النظام، وأسرت عنصرين بعد اشتباكات وصفتها بـ "العنيفة".

أما في دير الزور، سيطرت قوات النظام والميليشيات التابعة لها على شارع بورسعيد وحي العمال المتجاورين في المدينة، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" لتنحسر مساحة سيطرة التنظيم في دير الزور إلى 35 بالمئة، تقطن فيها 180عائلة، حسب الناشطين.

في الغضون، قتل سبعة مدنيين بينهم طفلان وجرح آخرون، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على حي الحميدية الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة" بمدينة ديرالزور، وسط نقص حاد في الكوادر الطبية والإسعافية والمشافي.

وفي إدلب، أكد المجلس المحلي لبلدة معرة مصرين (10 كم شمال مدينة إدلب) خلو المدينة وريفها من الأسلحة الكيماوية وأيّ مظاهر مسلحة، بعد أن روجت وسائل إعلام تابعة للنظام أخبارا عن وجود أسلحة كيماوية في المدينة وريفها.

وفي حلب، ألقت الشرطة الحرة القبض على شخصين في مدينة اعزاز (43 كم شمال حلب)، يعملان بتجارة وترويج  الحبوب المخدرة، حيث أعلنت الشرطة أنها ضبطت بحوزتهم 15 ألف حبة مخدرة من أنواع متنوعة.

وفي سياق آخر، أسس إعلاميون مستقلون ما سموه "ملتقى إعلاميي حلب وريفها" شمالي سوريا، يضم حاليا إعلاميين من مدن وبلدات غرب حلب، بهدف "جمع الإعلاميين وتوحيد الخطاب الإعلامي مع مبادئ الثورة السورية وأهدافها".

من جهة أخرى، أطلق المشفى الميداني في مدينة الباب (39 كم شرق حلب)، حملة للتبرع بالدم، لاستكمال الزمر الناقصة، وخاصة "السلبية"، بسبب كثرة الإصابات الناجمة عن انفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية".

بموازاة ذلك، قال المجلس المحلي لبلدة اخترين (40 كم شمال مدينة حلب)، إن الحكومة التركية تدعم المجلس من خلال تقديم الرواتب لموظفيه وموظفي المحكمة والمعلمين، كما ترمم المدارس والمباني العامة، منوها أن ولاية كلس التركية تشرف بشكل مباشر على الدعم.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أكد الوفد الأردني المراقب لـ "محادثات أستانة 7"، أن منطقة بيت جن بريف دمشق، ستدخل ضمن مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد"، كما أكد على ارتباط الحل السياسي بمحادثات الأستانة وجنيف.​

إلى ذلك، اشترط المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، موافقة رئيس النظام السوري بشار الأسد، على ما سماه "البحث في سبل المصالحة الوطنية"، لقاء مشاركته في "مؤتمر شعوب سوريا"، الذي دعت إليه روسيا، بينما لم يصدر حتى الآن بيان رسمي من المبعوث الأممي يوضح موقفه من المؤتمر.

وفي السياق ذاته، قال مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، إنه بحث مع رئيس النظام بشار الأسد سبل الانتقال إلى التسوية السياسية، زاعما أن النظام ما يزال "ملتزما" بإطلاق "الإصلاح السياسي"، وإعداد مشروع دستور جديد وبدء التحضير للانتخابات البرلمانية والرئاسية.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2017 7:08:23 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني مفاوضات
التقرير السابق
الأمم المتحدة تعد بمساعدات عاجلة إلى ريفي دمشق وحمص المحاصرين ومناشدات لدعم نازحي حماة
التقرير التالي
الوفد الأمريكي إلى الأستانة يؤكد سعي بلاده لاستبدال النظام في سوريا