"الحر" لن يسمح بفتح معابر مع مناطق سيطرة النظام بالقنيطرة وانتشار مرض إلتهاب الكبد بحمص

​المستجدات الميدانية والمحلية:

*جنوبي سوريا، قال قيادي في الجيش السوري الحر، إنهم لن يسمحوا بفتح حاجز"جبا-أم باطنة" في القنيطرة، بين المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري ومناطق سيطرتهم والكتائب الإسلامية بالمحافظة.

​وأوضح قائد "الفرقة الأولى مشاة" المتواجدة قرب الحاجز، الرائد قاسم نجم في حديث لـ"سمارت"، أن النظام يخطط لفتح الحاجز منذ  عيد الأضحى الأخير، بهدف "اختراق مناطق سيطرتنا من خلال زرع العملاء والمتفجرات".

في درعا المجاورة، قتل وجرح سبعة عناصرمن قوات النظام السوري في كمين نفذه مقاتلو "جيش الأبابيل" التابع للجيش السوري الحر عند بلدة جدية شمالي غربي المحافظة.

في ريف دمشق، ​أدخلت منظمة "الهلال الأحمر السوري"، ثماني شاحنات مساعدات غذائية ​للنازحين فيبلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي (50 كم شمال شرق دمشق)، جنوبي سوريا.

​وقال مصدر محلي لـ"سمارت"، إن الشاحنات تحمل 1200 سلة غذائية، ستوزع عن طريق لجنة "الهلال الأحمر" في الرحيبة، معتبرا أن الكميات قليلة مقارنة بالقافلات السابقة التي وصلت إلى خمسة آلاف سلة في كل منها.

*وسط البلاد، توفي طفلان وسجلت عشرات حالات الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي في قرية الرقامةالخاضعة لسيطرة النظام السوري (28 كم شرق مدينة حمص) وسط سوريا، بسبب اضطرار السكان لاستخدام مياه الآبار الملوثة بعد توقف ضخ مياه الشرب من بلدية النظام.

*شرقي وشمالي شرقي سوريا، تقدمت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها في عدة أحياء من مدينة دير الزور شرقي سوريا، في ظل استمرار الاشتباكاتمع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون لـ"سمارت" الثلاثاء، إن قوات النظام سيطرت على مؤسسة المياه والفرن الآلي في حي الحميدية بالتزامن مع استمرارالاشتباكات في محيطهما ومحيط المعهد الصناعي في حي الصناعة.

واعتقلت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، عشرات المدنيين بعد سيطرتها على عدة أحياء كانت خاضعةلتنظيم "الدولة الإسلامية" بمدينة ديرالزور شرقي سوريا.

كما استولت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، على كمية كبيرة من مادة القمح بعد سيطرتها على مدن وبلداتبمحافظة دير الزور، شرقي سوريا وانسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

في الحسكة المجاورة، توفيت امرأة في مخيم "قانا" الذي تشرف عليه"الإدارة الذاتية" الكردية، بالمحافظة شمالي شرقي سوريا، جراء نقص الرعاية الطبية.

وقال ناشطون لـ"سمارت" الأربعاء، إن امرأة نازحة من محافظة دير الزور توفيت أمس الثلاثاء، في المخيم القريب من مدينة الشدادي (51 كم جنوب مدينة الحسكة)، نتيجة نقص الأدوية والرعاية الصحية، وصعوبة إجراءات الخروج من المخيم للسفر إلى محافظة دمشق لإكمال العلاج.

*شمالي سوريا، أعلن مسؤول في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، في محافظة إدلب شمالي سوريا، معاودة السماح بإدخال مادتي الحديد والإسمنت من تركيا اعتبارا من يوم غد الخميس.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال "مجلس سوريا الديمقراطية" ( مسد ) الأربعاء، إن إبعاده عن المؤتمرات السياسية لن يفضي إلى أي حلول "بل سيفاقم الأزمة أكثر".

وأضاف "مسد" في بيان اطلعت عليه "سمارت"، أن محادثات "أستانة" أطلقت يد تركيا في الشمال السوري "لعرقلة المشروع الديمقراطي الفيدرالي"، معتبرة هذه الاتفاقات "ضربة قوية لسيادة سوريا، واحتلالا سافرا لأراضيها".

​*اختتمت الجولة السابعة من محادثات "الأستانة" ، دون التوصل لنتائج فيما يتعلق بملف المعتقلين وفك الحصار المفروض من قبلقوات النظام السوري، كما حدد البيان الختامي موعد الجولة القادمة في كانون الأول القادم.

​وجاء في البيان الختامي للدول الضامنة للمحادثات، روسيا وإيران وتركيا، إن "على كافة الأطراف المتصارعة اتخاذ إجراءات دعم الثقة، بما فيها الإفراج عن المعتقلين والمحتجزين، وتسليم جثث القتلى، والبحث عن المفقودين، لخلق ظروف ملائمة لتقدم العملية السياسية ودعم وقف إطلاق دائم للنار".

وقال "وفد الفصائل العسكرية" في محادثات أستانة إن إيران تعرقل التوصل إلى اتفاق حول ملف المعتقلين الذي بحث خلال الجولة السابعة المنعقدة في العاصمة الكازاخستانية الأستانة.

*حذر المفاوض الروسي في "أستانة" ألكسندر لافرنتييف، من مقاطعة مؤتمر "الحوار الوطني السوري" الذي تدعو إليه بلاده، معتبرا أن الأطراف السورية التي تختار مقاطعته "تجازف بتهميشها" مع تقدم العملية السياسية.

*أمهلت إدارة مخيم "سروج" في ولاية شانلي أورفة جنوب شرقيتركيا الثلاثاء، نحو 25 عائلة لاجئة من محافظة دير الزور 24 ساعة لمغادرة المخيم، مالم يقدموا بطاقات الحماية المؤقتة "الكيملك".

وقالت مصادر أهلية داخل المخيم لـ"سمارت" إن العوائل وصلت حديثا إلى تركيا عبر طرق "غير قانونية"، ودخلوا إلى قسم الاستقبال في المخيم منذ عشرة أيام منتظرين توزيعهم على القطاعات ليفاجئوا بقرار طردهم مالم يقدموا "الكيملك" لإدارة المخيم لتسجيل قيودهم.

*أعلنت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، مقتل تسعة قياديين منتنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور شرقي سوريا خلال شهر تشرين الأول الماضي بقصف جوي.

*استنكر الائتلاف الوطني السوري، المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام السوري بقصف مدرسة أطفالفي بلدة جسرين (18 كم شرق دمشق) جنوبي سوريا.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
ضحايا جلهم أطفال بقصف للنظام على الغوطة الشرقية و"رايتس ووتش" تؤكد مسؤولية روسيا والنظام عن قتل مدنيين
التقرير التالي
"جبهة تحرير سوريا" تقاطع مؤتمر "الحوار الوطني" وتركيا تتهم ا"الاتحاد الديمقراطي" بتجنيد الأطفال