النظام يسيطر على معظم أحياء مدينة دير الزور وعشرات الضحايا بقصف جوي يرجح أنه روسي على شرقها

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شرقي وشمالي شرقي سوريا، سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على معظم أحياءمدينة دير الزور بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، فيما اتهم ناشطون الأولى بارتكاب "عمليات انتقامية" خلال تقدمها بالمدينة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" الجمعة، إن طائرات حربية تابعة لقوات النظام وحليفتها روسيا شنت عشرات الغارات على أحياء الحميدية والعرضي وكنامات والحويقة والرشدية تزامنا مع قصف مدفعي وصاروخي على تلك الأحياء من مواقع النظام القريبة، ما أدى لانسحاب عناصر التنظيم والمدنيين إلى حويجة كاطع (جزيرة وسط نهر الفرات) شمالي مدينة دير الزور.

وقتل أكثر من 25 مدنيا وجرح عشرات آخرون في حصيلة أولية، بقصف جوي يرجح أنهلطائرات حربية روسية على مدينة البوكمال وريفها بمحافظة دير الزور، الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون لـ"سمارت" الجمعة، إن الطائرات شنت نحو 53 غارة على الأحياء السكنية في مدينة البوكمال (124 كم شرق ديرالزور) وبلدتي الصالحية والباغوز المجاورتين أمس الخميس، ما أسفر عن مقتل أكثرمن 25 مدنيا جلهم نساء وأطفال، وجرح العشرات.

في الحسكة المجاورة، أعلن " حزب الاتحاد الديمقرطي" في محافظة الحسكة، موافقته على حضور مؤتمر "الحوار السوري" في مدينة سوتشي الروسية الذي سيقام أواسط الشهر الجاري.

وقال الرئيس المشترك السابق لـ"الاتحاد الديمقراطي"، صالح مسلم لـ"سمارت" أثناء حضوره "المنتدى الحواري" في مدينة المالكية (144 كم شمال شرق مدينة الحسكة) أمس الخميس، إن روسيا تحاول تقريب وجهات النظر لانجاح الحل السياسي بمؤتمر"جنيف" معتبرا أن المؤتمر سيسهل مهمة "جنيف".

في سياق آخر، ارتفعت أسعار الأدوية الخاصة بمعالجة الأسنان أكثر من 12 ضعفا،في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، إضافة لفقدان الكثير من المواد الضرورية، ما أثر على عمل أطباء الأسنان.

*شمالي البلاد، استعادت"هيئة تحرير الشام" الجمعة، السيطرة على ثلاث قرى في محافظة حلب شمالي سوريا، بعد مواجهات مع قوات النظام السوري، وسط حركة نزوح كبيرة للأهالي من المنطقة.

وتقدمتقوات النظام السوري، في قرى تخضع لسيطرة "هيئة تحرير الشام" في ناحية خناصر (58 كم جنوب شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام تقدمت في قرى الرشادية، الحويوي، الحجارة، بعد أن شنت هجوما مباغتا على مواقع "تحرير الشام" صباح اليوم، لافتين أن الأخيرة تمكنت من استعادة قرية الحجارة.

إلى ذلك، اختطف مجهولون مدير "مديرية تربية حلب الحرة" والمسؤول الإعلامي فيها،قرب قرية الحور (15 كم غرب مدينة حلب).

بينما بدأ قسم التأهيل والتدريب التابع لـ"قيادة شرطة حلب الحرة"في مدينة الأتارب (29 كم غرب مدينة حلب)، دورة تدريبية تحت اسم "العمل الشرطي على الطرق" لعناصر شرطة المدينة.

وأفرجت قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، عن ناشط إعلامي اعتقلته لشهر في سجونهابمنطقة عفرين في حلب.

وقال الناشط الإعلامي يلقب نفسه "أبو تيم الحلبي" لـ"سمارت"، إن "الأسايش" اعتقلته عند مروره بحاجز "ترندة" في عفرين، بعد فحص عناصرها لهاتفه الشخصي وإيجادهم لصور شخصية تجمعه بمقاتلين من الجيش السوري الحر.

*وسط البلاد، ​قال المجلس المحلي في مدينة تلبيسة(14 كم شمال حمص) إن دخول المساعدات الإنسانية التي قدمتهاالأمم المتحدة، غير مرتبط بمخرجات وقرارات الجولة السابعة من "محادثات الأستانة".

إنسانيا، تعاني نحو 4300 عائلة نازحة من شرقي حماة من غياب الخدمات الرئيسية ونقص المساعدات في المخيمات المتواجدةفي محافظتي حماة وإدلب، بينما تبيت 1322 عائلة منها بلا خيم.

​وقال عضو مجلس محافظة حماة، خالد الهويان لـ"سمارت" الخميس، إن نحو 25 ألف شخص يقطنون في 24 مخيم بإدلب وحماة، يفتقدون للماء والكهرباء،ما أحبرهم على  شراء الماء من الصهاريج كما يتجهون إلى بلدات وقرى شرقي إدلب لشراء الخبز، لعدم توفر أفران قريبة.

* جنوبي البلاد، أطلقت "غرفة عمليات جيش محمد" العاملةفي محافظة القنيطرة جنوبي سوريا الجمعة، معركة "كسر القيود عن الحرمون" ضد قوات النظام السوري، "للتخفيف عن الأهالي في غوطة دمشق الغربية".

بريف دمشق، طالبت "القيادة الثورية بدمشق وريفها" الأمم المتحدة بفتح مكتب لهافي الغوطة الشرقية، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق حول قصف المدارس.

من ناحية أخرى، قال رئيس "مجلس محافظة القنيطرة الحرة" إن قوات النظام السوري فتحت حاجز "أم باطنة -جبا" من جانبها، مؤكدا عدم فتحه من جانبهم وإصررهم على شروطهم.

المستجدات السياسية والدولية:

*اعتبر الصحفي المختص بالشأن الإيراني صالح حميد أن طهران تستمر في تقديم  الدعم المالي والعسكري واللوجستيلتنظيم "القاعدة"، بهدف استمرار نفوذها وتواجدها في سوريا والعراق ولبنان، في وقت تسعى أمريكا لفرض عقوبات على الأولى لعزلها اقتصاديا وسياسيا.

* ​أعلن الائتلاف الوطني السوري وهيئة الأركان بالجيش السوري الحر التابعة للحكومة السورية المؤقتة، عدم مشاركتهما في مؤتمر "الحوار الوطني" الذي تنوي روسيا إقامته في مدينة سوتشي الروسية.

* طرحت الولايات المتحدة الأمريكية مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي لتمديد عمل "آلية التحقيق المشتركة" بإجراء تحقيق في الهجمات الكيميائيةفي سوريا لمدة عامين.

 

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى مدنيون في غوطة دمشق الشرقية وأمريكا تؤكد وجود علاقة بين تنظيم "القاعدة" وإيران
التقرير التالي
كتائب إسلامية تفتح طريق إلى بلدة بين جن غرب دمشق وقوات النظام تسيطر على معظم أحياء مدينة دير الزور