قتلى للنظام باشتباكات مع الجيش الحر بحلب ومقتل 100 نازح بانفجار "مفخخة" في دير الزور

المستجدات الميدانية والمحلية:

شرقي البلاد، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السبت، إن نحو 100 مدني قتلوا وجرح العشرات من نازحي محافظة دير الزور شرقي سوريا، بانفجار سيارة مفخخة وسط سيارات تقلهم نحو مناطق سيطرتها  شمالي شرقي سوريا.

هذا وجرح عدد من المدنيين المحاصرين في حويجة كاطعشمالي مدينة ديرالزور، برصاص قوات النظام السوري أثناء محاولتهم عبور نهر الفرات باتجاه مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)  بمحيط المدينة، كما قتل ثلاثة مدنيين بقصف جوي وانفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" شرق مدينة دير الزور شرقي سوريا، وقال ناشطون لـ"سمارت"، كما

في الحسكة القريبة، جرح طفلان وأربعة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية، بانفجار عبوة ناسفة في حي العنترية بمدينة القامشلي شمال مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

هذا واتهم "الحزب الديمقراطي الكردستاني _ سوريا"، "الإدارة الذاتية" الكردية بخطف عضو اللجنة المنطقية في الحزب بمدينة عامودا شمال مدينة الحسكة، وقال قيادي في "الحزب" إن مجهولين يستقلون سيارة اختطفو العضو "ريزان أحمد" إلى جهة مجهولة، متهما "الإدارة الذاتية" بالعملية.

أما في الرقة المجاورة، سمحت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) لأهالي حي المشلب بمدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بالعودة "التدريجية" إلى منازلهم ابتداء من اليوم الأحد، وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"قسد" مصطفي بالي لـ "سمارت"، إن "القيادة المدنية" اجتمعت مع الأهالي وناقشوا آلية عودة المدنيين إلى منازلهم، لافتا أن  من يملكون اثباتات ووثائق تؤكد أنهم من أهالي الحي سيسمح لهم بالعودة.

إلى ذلك، كشفت "وحدات حماية الشعب" الكردية المنضوية ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) الأحد، عن مقتل 11 عنصرا لها خلال مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" والجيش التركيفي محافظات حلب والرقة وديرالزور، خلال الأيام الأربعة الماضية.

 

جنوبي البلاد، قتل عشرة مقاتلين من الجيش السوري الحر وقيادي من حركة "أحرار الشام الإسلامية"، خلال معارك ضد قوات النظام السوري في محيط بلدة حضر (25كم شمال مدينة القنيطرة) جنوبي سوريا، ضمن معركة "كسر القيود عن الحرمون".

وقال مصدر من المكتب التقني لـ "احرار الشام" فضل عدم الكشف عن اسمه لـ "سمارت"، إن القيادي ضياء عبد الرحمن قتل مع عشرة من المقاتلين من "جيش الأبابيل" و"قوات جبل الشيخ" التابعين لـ "الحر"، خلال اشتباكات في محيط البلدة،

في ريف دمشق، علّق المجلس المحلي في مدينة دوما بريف دمشق جنوبي سوريا، عمله "حتى إشعار آخر" بعد تعرضه لقصف "مباشر"، وجاء في بيان اطلعت "سمارت" عليه، أن مبنى المجلس تعرض لغارات من طائرات حربية للنظام وروسيا قبل يومين، ما أدى إلى خروج معظم المكاتب عن الخدمة.

أما شرقي العاصمة دمشق، حاولت قوات النظام السوري، اقتحام حي جوبر في العاصمة دمشق، تحت غطاء من القصف المدفعي والصاروخي "الكثيف"، وأوضح "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر في بيان اطلعت "سمارت" عليه، إن مقاتليه دمروا "جرافة" عسكرية مصفحة للنظام، اثناء تصديهم لمحاولة الأخير اقتحام حي جوبر.

من جهة أخرى، ارتفع سعر ربطة الخبز في بلدة ببيلا جنوب دمشق، بمقدار الضعف بعد فتح معبر "العروبة" الواصل بين مخيم اليرموك وبلدة يلدا (7كم جنوب دمشق) بشكل مؤقت، وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن سعر ربطة الخبز بلغ ما بين 300 و350 ليرة سورية في ببيلا، بعد أن كان يتراوح بين 125 و150 ليرة.

 

شمالي البلاد، نظمت "نقابة الاقتصاديينمؤتمرا تحت عنوان "معا لبناء اقتصاد جديد" في مدينة إدلب، لتفعيل وتنظيم العمل الاقتصادي في المحافظة، وقال عضو النقابة حيان حبابة لـ"سمارت"، في حين أقام مركزا "آثار إدلب" و"المبدعونمعرضا للوحات فسيفسائية في بلدة معرة حرمة (43كم جنوب مدينة إدلب)، لإحياء التراث الشعبي.

كذلك في إدلب، قال مدير "المركز العمالي" للعيادات الصحية في مدينة إدلب، إن المنظمات ترفض تقديم الدعم مجددا للمركز بعد انقطاع دعمه الأساسي من منظمة "ريليف إنترناشيونال" بسبب سيطرة "هيئة تحرير الشام "على المحافظة.

هذا وتسعى المعلمة "ألطاف" في مدرسة "أورم الشمالية" بمدينة أورم الكبرى غرب حلب شمالي سوريا، لتدريب عدد من الطلاب على أداء أغاني "الراب"، وقالت "ألطاف" لـ"سمارت"، إنها تحب سماع هذا النوع من الغناء وإنها كانت تسعى لممارسته، لذلك اختارت عددا من طلابها المعجبين بهذا النوع من الفن لتدريبهم على أدائه.

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوريباشتباكات مع الجيش السوري الحر على أطراف بلدة تادف (48 كم شرق حلب)، وقال الناطق الرسمي باسم "لواء الشمال" يلقب نفسه "أبو الفاروق" لـ"سمارت"، إن قوات النظام حاولت التسلل إلى مدينة الباب الملاصقة لتادف، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، وسط قصف بالرشاشات الثقيلة على المنطقة.

إلى ذلك، أجرت "هيئة تحرير الشام" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، عملية تبادل أسرى وجثث قتلى من الجانبين، وقالت وسائل إعلام "الهيئة"، إنه بموجب العملية أطلق سراح ستة عناصر من "تحرير الشام" مقابل أربع جثث لـ"قسد".

 

وسط البلاد، أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية"، جرح عدد من عناصر قوات النظام السوري وإعطاب آلية، بمحيط قرية خنيفس حنوب حماة والمحاذية لريف حمص الشمالي وسط سوريا.

من جهة أخرى في حمص، ارتفعت أسعار المحروقات في ريف حمص الشمالي وسط سوريا، بعد رفع عناصر قوات النظام السوري المتمركزة على حاجز الحولة قيمة الضريبة على التجار للسماح بمرروها، وقال تجار محليون لـ"سمارت"، إن سعر ليتر البانزين والمازوت كان بـ400 ليرة سورية ووصل ما بين 425-450، في حين كان ثمن أسطوانة الغاز المنزلي بـ7000 ليرة وصل إلى 7400 إلى 7800.

شرق حمص، أكد "جيش مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر، سحب قوات النظام السوري وميليشيات تابعة لها، عناصرها من أربعة مواقع بمحيط بادية التنف قرب المثلث الحدودي (السوري العراقي الأردني)، وإرسالهم إلى دير الزور.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* ناشد وزير التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة، عماد برق، المنظمات والمؤسسات الإنسانية بزيادة دعمها للقطاع التعليمي لاستمراره، وقال "برق" لـ "سمارت" الأحد، إن الوزارة ليس لديها صندوقا أو دعما من الحكومة المؤقتة، ويقتصر عملها على التنسيق مع منظمات المجتمع المدني الداعمة لإدارة وتنفيذ عملية الدعم  والمشاريع من رواتب وترميم مدارس وغيرها.

توغلت القوات العراقية وميليشيا "الحشد الشعبي" داخل الأرضي السورية ودخلت إلى قرية الهري شرق مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

* اعتقلت قوات الأمن التركية، أكثر من ستين سوريا  بمدينة بودروم الساحلية التابعة لولاية موغلا غربي تركيا، بتهمة التخطيط للهجرة من تركيا بطريقة غير قانونية، كما اعتقلت 23 شخصا أجنبيا بينهم نساء وأطفال في قضاء قرقخان بولاية هاطاي دخلوا تركيا عبر سوريا بطريقة غير قانونية أيضا.

قالت وسائل إعلام ألمانية، إن قوات الأمن أوقفت لاجئا سوريا اشترى مادة صالحة لتصنيع قنابل عبر سوق "أمازون" الإلكتروني، للتحضير لهجوم "إرهابي"، وأضافت وسائل الإعلام، أن السوري يبلغ من العمر 19 عاما، وأوقف في ولاية "مكلنبورغ-فوربومرن" شمالي شرقي ألمانيا، بعد شراءه عبر الموقع مواد كيماوية تصلح لتصنيع مادة "تي ايه تي بي" المتفجرة.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
إيقاف معركة "كسر القيود" غرب دمشق بتدخل إسرائيلي والقضية السورية مطروحة للنقاش بين بوتين وترامب
التقرير التالي
مقتل 312 مدنيا في الرقة الشهر الماضي بقصف للتحالف وتركيا تعلن أنها لن تشارك في مؤتمر "سوتشي"