مقتل 312 مدنيا في الرقة الشهر الماضي بقصف للتحالف وتركيا تعلن أنها لن تشارك في مؤتمر "سوتشي"

المستجدات الميدانية والمحلية:

وثق ناشطون مقتل 312 مدنيا وجرح عشرات آخريننتيجة أكثر من 500 غارة لطائرات التحالف الدولي على مدينة الرقة خلال الشهر الفائت، بينما قتل تسعة مدنيين بقصف مدفعي وصاروخي لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، وقتل عشرة آخرون بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية"، في حين قضى مدنيان في سجون النظام السوري.

إلى ذلك، قتل خمسة مدنيين وجرح آخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات حربية روسية على مخيم للنازحين قرب بلدة معيزيلة التابعة لمدينة البوكمال (124 كم شرق مدينة ديرالزور)، وسط ترجيحات بارتفاع الحصيلة لخطورة الإصابات.

وفي إدلب، قتل أربعة مدنيين وجرح سبعة آخرون، جراء انفجار سيارة كانت تحمل صاروخا من مخلفات قصف النظام بهدف تفكيكه، قرب مدرسة "سبلو" في مدينة أريحا (10كم جنوب مدينة إدلب)، وفق مصدر من الدفاع المدني.

وفي حلب، أوقف "لواء الشمال"التابع للجيش السوري الحر، العمل على حاجز قرية عون الدادات قرب مدينة جرابلس (103 كم شرق حلب)، تضامنا مع أهالي مدينة منبج الذين يتظاهرونرفضا لقرار "قسد" فرض "التجنيد الإجباري" في مناطق سيطرتها، حيث امتنع الحاجز عن استقبال المدنيين، والسيارات لعدة ساعات.

وفي ريف حلب الجنوبي، قتل عشرة عناصر لقوات النظام السوريوجرح آخرون، بمواجهات مع "هيئة تحرير الشام" أثناء محاولتهم التقدم إلى قرية خربة هويش في ناحية خناصر (58 كم جنوب حلب)، لتنسحب قوات النظام بعدها.

إلى ذلك، كشفت "وحدات حماية الشعب" الكردية المنضوية ضمن "قسد" عن مقتل 11 عنصرا لهاخلال مواجهات مع كل من تنظيم "الدولة" والجيش التركي في محافظات حلب والرقة وديرالزور، خلال الأيام الأربعة الماضية.

في الغضون، عقدت منظمة "الهلال الأحمر الكردي" مؤتمرا في بلدة رميلان(121 كم شرق مدينة الحسكة)،لمناقشة أعمالها خلال عامي 2016- 2017، حيث قال الرئيس المشترك للمنظمة أحمد شيخموس إن لديهم أكثر من 500 شخص من الكوادر الطبية يعملون في كافة انحاء المحافظة.

من جهة أخرى، ناشدت إدارة مخيم "الذهبية"قرب قرية السعن الأسود (17 كم شمال حمص)، المنظمات الإنسانية والإغاثية بتقديم الدعم لنحو  372 عائلة نازحة في المخيم مع حلول فصل الشتاء.

أما في اللاذقية، فاشتكي أهالي المحافظة من ارتفاع تكلفة فواتير "الاتصالات الأرضية"لأكثر من الضعف عن الشهر الماضي، حيث تراوحت بين 10 إلى 14 ألف ليرة سورية، بينما كانت تصل كحد أقصى إلى 4 آلاف ليرة.

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت الحكومة التركية أنها لن تشارك في مؤتمر "سوتشي"المزمع عقده في روسيا، بسب "إعلانه المفاجئ الذي يمثل فرض أمر واقع"، مضيفة أن روسيا أجلت موعد المؤتمر إلى وقت لاحق بعد اعتراض تركيا، كما أنها أكدت لهم أن حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي لن يدعى للمؤتمر.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى للنظام باشتباكات مع الجيش الحر بحلب ومقتل 100 نازح بانفجار "مفخخة" في دير الزور
التقرير التالي
"تحرير الشام" تتصدى لمحاولة تقدم للنظام بحماة وقتيل بقصف جوي على شرق إدلب