عشرات القتلى لقوات النظام غرب دمشق والسعودية تصف حكومة لبنان الحالية بحكومة "إعلان حرب"

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 7 تشرين الثاني، 2017 12:04:33 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادفن وثقافةجريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام السوري، خلال اشتباكات مع "اتحاد قوات جبل الشيخ" التابعة للجيش السوري الحر في مزارع بلدة بيت جن (62 كم غرب دمشق).

وقال مدير المكتب الإعلامي في "قوات جبل الشيخ" زياد صلاح لـ "سمارت"، إن نحو 25 عنصرا للنظام قتلوا وجرح آخرين، خلال محاولة الأخير التسلل إلى تلة بردعيا، فيما لم تسجل أي خسائر في صفوف "القوات"، مضيفا أن قوات النظام حاولت أكثر من 15 اقتحام المنطقة ليتصدى لها المقاتلون.

كذلك في ريف دمشق، وجه الدفاع المدني في الغوطة الشرقية بريف دمشق، نداء استغاثة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمنظمات الدولية العاملة بالشأن السوري، للتحرك العاجل لتطبيق اتفاق "تخفيف التصعيد" وإدخال المساعدات الإنسانية.

 

شرقي البلاد،  قتل 13 مدنيا وجرح أخرون بقصف جويعلى قرى خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، شرق وشمال شرق مدينة دير الزور شرقي سوريا.

كذلك، قتل مدنيان وجرح أخرون من المحاصرين في حويجة كاطعشمالي مدينة دير الزور، بقصف لقوات النظام السوري، كما قصفت طائرات حربية يرجح أنها تابعة للنظام، مدن وبلدات خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"شرقي المحافظة.

هذا وجرح خمسة جنود وأربعة صحفيين روس بانفجارفي مدينة دير الزور، حيث وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" فجروا أنفسهم في حي سكني (لم تحدده) داخل المدينة، ما أسفر عن جرح الصحفين والجنود الروس، ونقلوا إلى قاعدة "حميميم" للعلاج، حسب وكالة "سبوتنك".

في الحسكة القريبة، منعت قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، أعضاء "المجلس الوطني الكردي" من عقد مؤتمره العام في مدينة القامشلي(85كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، في حين جرح مدنيان بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية"في قرية جناة بمحافظة الحسكة، شمالي سوريا، الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد).

 

شمالي البلاد، دارت اشتباكات بين الجيش السوري الحر و"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، بعد محاولة الأخيرة تعزيز نقاطها في الريف الجنوبي لمدينة جرابلس (125 شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

كذلك في حلب، شنت طائرات حربية غارات على بلدات وقرى في ناحية تل الضمان(44 كم جنوب مدينة حلب)، شمالي سوريا، فيما استهدف الجيش السوري الحر مواقع لقوات النظام السوري هناك.

من جهة أخرى، خرجت مظاهرة في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا،تضامنا مع المدنيين المحاصرين في مدينة دير الزور، شمالي شرقي البلاد.

أما في إدلب المجاورة، جرح مدنيون وعناصر بالدفاع المدني، جراء قصف جوي استهدف قرية معرشورين ومدينة سراقب بإدلب، شمالي سوريا، وقال شهود عيان في معرشورين لـ"سمارت"، إن خمس غارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها روسية، على منازل المدنيين في القرية، أدت لجرح مدنيَين اثنين وأضرار مادية في الممتلكات.

في اللذقية، اعتقلت قوات النظام السوري، شابين على أحد حواجزها في مدينة اللاذقية، غربي سوريا، لسوقهم إلى  الخدمة العسكرية الاحتياطية، بهدف زجهم في المعارك الدائرة بمحافظة ديرالزور، شرقي البلاد.

إلى حماه،  حيث تضاعف سعر الخبز في قرى وبلدات شمال وغرب وشرق حماة، وسط سوريا، لتوقف أربعة أفران تتبع "مجلس محافظة حماة الحرة"، عن العمل منذ عشرة أيام بسبب انقطاع الدعم عنها.

المستجدات السياسية والدولية:

دانت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة حملة تنفيذ قانون "التجنيد الإجباري" الذي فرضته "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) في مدينة منبج بحلب شمالي سوريا، معتبرة قوانينها "باطلة".

وصفت السعودية الحكومة اللبنانية الحالية بحكومة "إعلان حرب"بعد اتهمامها ميليشيا "حزب الله" اللبناني بإطلاق صاروخ بالستي باتجاه العاصمة الرياض، من اليمن.

قلّل رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري هيثم المالح من أهمية اعتزام عضو في برلمان النظام طرح مذكرة بشأن السوريين الذين يحصلون على جنسية أخرى، واصفا إياه بأنه "دعائي يهدف لإرعاب اللاجئين".

تقيم فرقة "فرحة طفل" حفلات أسبوعية للأطفال في صالتها بمدينة بورصة شمالي تركيا، بهدف زيادة التواصل بين الأطفال السوريين في المغترب، وقال مؤسس ومدير الفرقة نزيه حمدان، لـ"سمارت" الاثنين، إن الحفلات الأسبوعية تهدف لـ"إعادة البيئة الحاضنة السورية في المغترب من جديد للأطفال، حيث تساهم هذه الحفلات من تقريب السوريين من بعضهم بشكل أكبر".

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ 7 تشرين الثاني، 2017 12:04:33 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادفن وثقافةجريمة حرب
التقرير السابق
موسكو تدعو النظام للتقدم جنوبي شرقي سوريا وأمريكا تقول إن "تركيزها منصب على تفادي الصراع مع روسيا"
التقرير التالي
"الإدارة المدنية" في إدلب تسلم مؤسسات لـ"حكومة الإنقاذ" ومجلس الأمن ينظر بتقرير الهجمات الكيماوية في سوريا