"الإدارة المدنية" في إدلب تسلم مؤسسات لـ"حكومة الإنقاذ" ومجلس الأمن ينظر بتقرير الهجمات الكيماوية في سوريا

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 7 تشرين الثاني، 2017 20:12:16 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيالكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

سلمت "الإدارة المدنية للخدمات"التابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، مديريات وملفات مؤسسات المياه والكهرباء والسجل العقاري والسجل المدني والإدارة المحلية والزراعة، لـ "حكومة الإنقاذ" التي تشكلت في محافظة إدلبفي السابع من الشهر الفائت.

وفي دير الزور شرقا، قتل خمسة مدنيين بينهم طفلان وامرأة وجرح أخرونبقصف جوي يرجح انه روسي على معبر نهري أثناء محاولتهم العبور إلى مناطق سيطرة "قسد"، بينما قتل مدنيان وجرح أخرونفي منطقة حويجة كاطع، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري.

أما في الرقة، أطلقت "الإدارة الذاتية" الكرديةفي مدينة الطبقة (55 كم غرب مدينة الرقة) سراح 200 شاب اعتقلتهم قوات "الأسايش" و"الشرطة العسكرية"، بعد اجتماع مع وجهاء العشائر، أقروا خلاله "قانون التطوع الفوري" الذي يشمل ناحية الطبقة فقط.

وبموازاة ذلك، أدانت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتةقانون "التجنيد الإجباري" الذي فرضته "قسد" في مدينة منبج بحلب، معتبرة هذه القوانين باطلة لأنها قامت بلا تشريع واضح أو رضى شعبي.

إلى ذلك، منعت قوات "الأسايش" أعضاء "المجلس الوطني الكردي"من عقد مؤتمره العام في مدينة القامشلي (85كم شمال مدينة الحسكة) بعد اقتحامها مكان انعقاد المؤتمر مطالبة الأعضاء بإنهائه لأنه غير مرخص، وفق ما قال مصدر خاص طلب عدم ذكر اسمه لأسباب امنية.

من ناحية أخرى، خرجت محطة سروج الكهربائية(55كم شمال شرق مدينة حماة) عن الخدمة، بعد استهدافها بقصف جوي يرجح أنه روسي، حيث قال ناشطون إن المحطة تغذي قرى ناحية الحمراء والسعن والصبورة، و40 قرية في ناحية سنجار بإدلب وثمان قرى جنوب حلب.

وفي حمص القريبة، نظم مدرسون وإداريون في مدينة كفرلاها (27كم شمال غرب مدينة حمص) وقفة احتجاجية لمطالبة الحكومة المؤقتة بدعم التعليمفي المدينة، بينما نظم معلمون وطلاب وقفات احتجاجية في مدن جنوب حلب، تنديدا باختطاف مدير "مديرية التربية الحرة"ومسؤولها الإعلامي، مطلع الشهر الجاري.

إلى ذلك، أنشأ المجلس المحلي في مدينة كفرنبل (36 كم جنوب مدينة إدلب)، مكتبا إغاثيا مستقلا عن المجلس، يتولى تنظيم العمل الإغاثي في المدينة والتواصل مع المنظمات والجمعيات لتنسيق العمل فيما بينها.

وفي العاصمة دمشق، قتل ثلاثة أشخاص وجرح أكثر من 20 آخرينبسقوط قذيفة صاروخية على مطعم في منطقة الصالحية الخاضعة لسيطرة النظام، كما سقطت ثلاث قذائف مماثلة على حي الشاغور وواحدة في حي ساروجة وأخرى في محيط جسر "الرئيس"، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي الغوطة الشرقية، قتل خمسة مدنيين ينهم طفلان وامرأتانوجرح آخرون بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة سقبا من إدارة الدفاع الجوي، دون توفر حصيلة دقيقة للجرحى، كما طال قصف مماثل من المصدر ذاته بلدة كفربطنا دون تسجيل إصابات.

إلى ذلك، أوضح المجلس المحلي في مدينة زملكا، أن توزيع المساعدات على النازحين في المدينة غير مرتبط بدفع رسومعقود الإقامة، حيث قرر المجلس  تأجيل دفع الرسوم اعتبارا من يوم غد الأربعاء، حتى الانتهاء من توزيع المساعدات.

من جهة أخرى، انخفض ​سعر صرف الدولار الأمريكيمقابل الليرة السورية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية من 425 إلى 405 ليرات خلال يوم واحد، ما أجبر محال الصرافة على التوقف عن العمل، بينما ارتفع سعر كيلو الحليبمن 600 إلى 800 ليرة خلال أقل من أسبوع، نتيجة الطلب الزائد عليه بسبب الحصار وقلة الكميات.

وفي درعا جنوبا، عادت 150 عائلة نازحة في بلدة معربةإلى منازلهم في أحياء درعا البلد بعد توقف المعارك بين قوات النظام السوري والجيش السوري الحر وعودة الهدوء إليها، حيث يبلغ عدد النازحين في بلدة معربة نحو 400 عائلة.

إلى ذلك، بلغت نسبة الأضرار في شبكة المياه 50 بالمئة، وفي شبكة الكهرباء 60 بالمئة، بسبب قصف قوات النظام والميليشيات المساندة له، حيث بدات أعمال صيانة الشبكتين الشهر الماضي وستستمر لشهرين، بتكلفة تقدر بنحو 67,200 دولار أميركي.

في سياق آخر، اتهم "مجلس محلي مهجري ازرع" في درعا، مكتب "شؤون المجالس المحلية" في مجلس المحافظة بتزوير انتخابات المجلس الجديد، فيما نفى الأخير ذلك قائلا غنهم عملوا بالأصول القانونية وفقا لنتائج الانتخابات وعدد الأصوات.

وفي السويداء المجاورة، قتل مدني وأصيب آخر، بإطلاق نار من قبل مجهولين على سيارات لنقل الخضار شمال السويداء، ما أدى أيضا لفقدان الاتصال بثلاثة آخرين، بينما قتل عنصران من قوات النظام وأصيب خمسة آخرون، بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرورهم على الطريق ذاته.

 

المستجدات السياسية والدولية:

ينظر مجلس الأمن الدولي اليوم رسميا في التقرير الذي أصدرته لجنة "آلية التحقيق المشتركة" حول هجمات كيماوية في سوريا، من بينها هجوم خان شيخون، وذلك بعد أن استخدمت روسيا الشهر الفائت حق النقض ضد مشروع قرار يقضي بتمديد عمل آلية التحقيق المشتركة بالهجمات الكيماوية.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده لم تحدد موعدا رسميا لمؤتمر "الحوار الوطني السوري"المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية، وسط تنسيق مع تركيا وإيران حول جدول أعماله.

كشفت رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري غيراسيموف، عن مقتل 2800 مسلحا روسيا في سوريا، من أصل 54 ألف مسلح في صفوف ما وصفها بأنها تشكيلات "غير قانونية"، مشيرا ان بينهم أيضا 1400 مسلح من الدول المجاورة لروسيا.

يستعد المخرج المكسيكي الشاب راميرو كانتو، البالغ من العمر 17 عاما، تصوير فيلم وثائقي جديد عن اللاجئين السوريين بهدف تسليط الضوء على أوضاعهم، التي تشابه أوضاع المهاجرين المكسيكيين، مضيفا أن قضية اللاجئين لم تستحوذ على اهتمام شركات الانتاج لأنها غير مربحة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 7 تشرين الثاني، 2017 20:12:16 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيالكيماوي
التقرير السابق
عشرات القتلى لقوات النظام غرب دمشق والسعودية تصف حكومة لبنان الحالية بحكومة "إعلان حرب"
التقرير التالي
"جيش الإسلام" يتهم "فيلق الرحمن" بمهاجمة مواقعه شرق دمشق و"فيتو" روسي ضد تمديد التحقيق باستخدام الكيماوي في سوريا