دعوات لوقف الاقتتال بين "تحرير الشام" و"الزنكي" ومجالس محلية في إدلب تعلن تبعيتها لـ "حكومة الإنقاذ"

المستجدات الميدانية والمحلية:

شمالا إلى حلب، سيطرت "هيئة تحرير الشام" على قرية الأبزمو في ناحية الأتارب (30 كم غرب حلب) شمالي سوريا، بعد مواجهاتمع  حركة "نور الدين الزنكي".

كما تظاهر مدنيون ليلة الخميس-الجمعة، في مدينة الأتارب غرب حلب شمالي سوريا، تنديدا بالاقتتالبين "هيئة تحرير الشام" و "حركة نور الدين الزنكي" في عدة قرى وبلدات قريبة، مطالبين بإيقافه.

ووجه ناشطون في مدن وبلدات غرب مدينة حلب شمالي سوريا، دعوات للتظاهرللتنديد بالتوتر العسكري بين "هيئة تحرير الشام" و "حركة نور الدين الزنكي".

كذلك دعا "جيش الأحرار" "هيئة تحرير الشام" وحركة "نور الدين الزنكي" إلى وقف فوري للاقتتالوتشكيل "محكمة شرعية" تنظر في الخلاف.

في الغضون، قصفت "هيئة تحرير الشام" مواقع ومقار لـ"حركة نور الدين الزنكي" في قرى غرب مدينة حلب شمالي سوريا، تزامنا مع حشود عسكرية واستنفار للطرفين.

من جانب آخر، اتهم "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، قوات النظام السوري بافتعال قصف وتفجيراتفي حي جمعية الزهراء الخاضع لسيطرتها بمدينة حلب شمالي سوريا.

على الصعيد الاقتصادي، تنتج تجمعات غير نظامية لمصافي النفط المصنعة محليا"الحراقات" كميات متفاوتة من المحروقات يوميا في المدن الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر بحلب، بعد تكرير النفط الخام المستورد من المناطق الخاضغة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).​

إلى إدلب، قال رؤساء مجالس محلية عدة في محافظة إدلب شمالي سوريا، إنهم يتبعون لـ"حكومة الإنقاذ"المشكلة حديثا، فيما رفض آخرون الخطوة.

شرقا إلى الرقة، عاد نحو 50 ألف طالبا وطالبة لمقاعد الدارسة في مدينة الطبقةوريفها (55 كم غرب مدينة الرقة) شرقي سوريا، وسط صعوبات بالعملية التعليمية، أبرزها وجود نازحين في بعض المدارس ودمار أخرى.

وعادت عشرات العائلات النازحةإلى قرية الشيخ عيسى بالرقة الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، شمالي سوريا، بعد نزوح استمر قرابة سنتين ونصف.

وبدير الزور، ناشد العالقونفي حويجة كاطع (3 كم شمالي مدينة دير الزور) شرقي سوريا، قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والمنظمات الحقوقية، إجلائهم إلى الضفة الشمالية من نهر الفرات الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وإلى وسط البلاد، قتل 12 عنصرامن "هيئة تحرير الشام" بينهم ثلاثة قياديين، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدف سيارة تابعة للهيئة أثناء تبديل نوبات الحراسة بمناطق المواجهات بينها وبين النظام في محيط قرية الرهجان شرق حماة.

أعلن "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر والعامل شمال حماة وسط سوريا، فتح باب الانتساب لصفوفهمن شبان المنطقة.

قتل عنصروجرح 10 آخرون من قوات النظام السوري، بقصف لـ"جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر على مواقعها شمال حماة، ردا على قصف الأولى قرى بالمحافظة.

وفي درعا جنوبا، قتلت امرأةوأصيب زوجها، الجمعة، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهما، زرعها مجهولون على طريق رئيسي شرقي محافظة درعا، جنوبي سوريا.

قررت "اللجنة الشرعية" في مدينة درعا جنوبي سوريا، إيقاف صلاة الجمعةبسبب قصف قوات النظام السوري المساجد والبيوت منذ عدة أسابيع.

أما بالقنيطرة، قتل مقاتلان وجرح آخرون من الجيش السوري الحر بحادث مروريعلى الطريق الواصل بين بلدة الحميدية وقرية جباتا الخشب، شمال مدينة القنيطرة جنوبي سوريا.

ونبقى في الجنوب، حيث وثقت "مديرية الصحة" في دمشق وريفها والتابعة للحكومة السورية المؤقتة، مقتل 3 مدنيينوجرح 41 آخرين، بقصف لقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا أول أمس الأربعاء.

نفى "جيش مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر، الادعاءات الروسيةبعرقلة الولايات المتحدة الأمريكية و"الفصائل العسكرية" دخول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية ـالأردنية.

وصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، دخول عناصر من ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقيةإلى مدينة البوكمال قرب الحدود السورية ـ العراقية، بأنه "انتهاك مرفوض ومدان لسيادة سوريا".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
ناشطون ينفون سيطرة النظام على مدينة البوكمال و"أحرار الشام" لا تستبعد مهاجمة الأخير لإدلب
التقرير التالي
14 جريحا في مظاهرات شرق حلب ووفاة مدني مصاب بالفشل الكلوي في الغوطة الشرقية