ضحايا مدنيون بتصعيد عسكري للنظام شرق دمشق "والهيئة العليا" تحدد موعد اجتماع "الرياض 2"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2017 8:09:01 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين وجرح عشرات آخرون، الأربعاء، بقصف مدفعي وجوي لقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية، ضمن تصعيد عسكري شنت خلاله عشرات الغارات على المناطق السكنية، تزامنا مع اشتباكات بين قوات النظام وكتائب إسلامية في محيط إدارة المركبات بمحيط مدينة حرستا.

في الأثناء، قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام بقصف جوي خاطئ على مواقعهم في محيط إدارة المركبات شرق دمشق، وسط استقدام قوات النظام تعزيزات إلى المنطقة التي تشهد اشتباكات وصفت بالعنيفة منذ يومين.

واعتبر "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر أن تصعيد النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، يهدف لتحقيق حسم عسكري في المنطقة قبل استئناف المفاوضات السياسية المتعلقة بالبلاد.

أما في حلب شمالا، فقال أحد أعضاء اللجنة المكلفة بحل الخلاف بين حركة "نور الدين الزنكي" و"هيئة تحرير الشام"، إن قائد الأخيرة "أبو محمد الجولاني" يرى الشروط التي وضعتها "الحركة" "تعجيزية"، مرجحا عدم قبول الهيئة بهذه الشروط.

وأسفر التصعيد العسكري لـ "الهيئة" ضد "الزنكي" عن نزوح ​عائلات من بلدة تقاد (29 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بسبب استهداف البلدة بقذائف الدبابات دون إمكانية تقدير أعداد النازحين بدقة بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

وفي سياق آخر، وقّعت كل من "فرقة الحمزة" و"لواء المعتصم" و"اللواء 51" التابعة للجيش السوري الحر، على صكوك الالتزام بالقانون الإنساني الدّولي في مدينة جنيف السويسرية، معربة عن أملها بأن توقع كل الفصائل "المدافعة عن الإنسان والراغبة برفع الظلم عنه" على تطبيق القانون.

أما في الريف الشرقي، ​انفجرت سيارة مفخخة عند المدخل الشرقي لمدرسة "الخنساء" في بلدة قباسين (45 كم شمال شرق حلب) الخاضعة لسيطرة فصائل "درع الفرات"، ما أدى لجرح شخص واحتراق سيارة محملة بالمحروقات، إضافة إلى أضرار في الأبنية والممتلكات.

وكان ثلاثة أطفال قتلو اليوم، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، أثناء لعبهم على تلة في الجهة الغربية للمدينة.

من جهة أخرى ​خرجت مظاهرة في مدينة جرابلس شمال حلب، تنديدا بـ"مجزرة الأتارب" التي راح ضحيتها أكثر من ستين قتيلا مدنيا وعشرات الجرحى، نتيجة قصف جوي روسي.

وفي دير الزور شرقا، قتل سبعة مدنيين بينهم أطفال بقصف مدفعي لقوات النظام على مخيم للنازحين في قرية الفيضة التابعة لمدينة الميادين (45 كم شرق دير الزور)، وعلى مخيم "الرفاعي" القريب من مدينة البوكمال (120 كم شرق دير الزور).

وفي حماه، خرجت" المحطة الحرارية" في مدينة محردة (31 كم شمال مدينة حماة) والخاضعة لسيطرة النظام عن الخدمة جراء قصفها بقذائف المدفعية من قبل الجيش السوري الحر.

أما في حمص المجاورة، انضمّت "كتيبة المهام الخاصة" العاملة في مدينة الرستن (20 كم شمال حمص)، إلى "حركة تحرير الوطن" التابعة للجيش السوري الحر، حيث يبلغ عدد مقاتلي الكتيبة 25 مقاتلا، سيتمركزون على "جبهات" مدينة الرستن الشمالية ومحيطها الشرقي والغربي.

في سياق آخر، ازداد الإقبال على شراء الحطب من قبل سكان مدينة إدلب مع حلول فصل الشتاء، لاستخدامه كوسيلة للتدفئة بدلا من مادة المازوت، الذي باتت أنواعه المحلية رديئة، فضلا عن انقطاعه المتكرر من السوق، حيث يتراوح سعر طن الحطب بين 60 - 70 ألف ليرة سورية.

من جهة أخرى حددت "الإدارة الذاتية" الكردية موعد انتخابات المجالس المحلية في مناطق سيطرتها بمحافظات الحسكة والرقة وحلب، بالأول من الشهر القادم، كما أعلنت تاريخ بدء الحملة الانتخابية يوم 29 تشرين الأول الجاري، وأن الانتخاب يجري عبر "البطاقة الانتخابية" التي تصدرها.

وفي القنيطرة، خرّجت منظمة "غصن زيتون" 234 طالبا من دورات تعليمية ومهنية في المركز الثقافي ببلدة الرفيد (20 كم جنوب مدينة القنيطرة)، بينهم 173 طالبة و63 طالبا، كما خرّج مركز "الزيتون" المهني 66 متدربا، ضمن ثلاثة مجالات مهنية، في بلدة كحيل (15 كم شرق مدينة درعا).

 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت الهيئة العليا للمفاوضات، إن مؤتمر "المعارضة" المزمع عقده في العاصمة السعودية الرياض، حدد في 22 من الشهر الجاري، وسيستمر ليومين، حيث إعادة هيكلية "هيئة المفاوضات" واعتماد نظام أساس داخلي يحدد علاقتها مع الوفد التفاوضي ومكوناتها.

قال الرئيس المشترك لـ " حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي، شاهوز حسن ، إنه على التحالف الدولي البقاء في سوريا حتى إيجاد حل سياسي في البلاد، في ظل استمرار التدخل التركي والإيراني ووجود جماعات على صلة بتنظيم القاعدة، وفق قوله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2017 8:09:01 م تقرير عسكريسياسي مفاوضات
التقرير السابق
ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة الأتارب إلى 67 قتيلا وانشقاق الناطق باسم "قسد" وتوجهه إلى تركيا
التقرير التالي
"أحرار الشام" تتقدم في "إدارة المركبات" بدمشق ومجلس الأمن يصوت على تمديد التحقيق بكيماوي سوريا