ضحايا مدنيون في غوطة دمشق الشرقية و"لافروف" يأمل بمحادثات مباشرة بين المعارضة والنظام

اعداد محمود الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 17 تشرين الثاني، 2017 20:31:02 تقريردوليعسكريسياسيجريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين بينهم نساء وأطفالوجرح العشرات الجمعة، بقصف جوي لطائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري وروسيا على مدن وبلدات غوطة العاصمة دمشق الشرقية.

كذلك قتل 11 مدنيا بينهم أطفال ونساء وأصيب آخرون، بقصف جوي ومدفعي طال بلدات ومدن الغوطة الشرقيةبريف دمشق، فيما أصيب عناصر من حركة "أحرار الشام الإسلامية" بحالات اختناق باستهدافهم بقنابل مسيلة للدموع.

وفي الأثناء، نزحت نحو 750 عائلةمن مدينة حرستا وبلدة مديرا في غوطة دمشق الشرقية، إلى مدن أخرى داخلها، هربا من القصف المكثف لقوات النظام السوري.

وقال رئيس المجلس المحلي في حرستا حسام بيروتي في تصريح لـ"سمارت" الجمعة، إن نحو 500 عائلة نزحت من المدينة، نحو مدينة دوما وبلدة مسرابا، لافتا أن العدد مرشح للزيادة نتيجة القصف المستمر

كما قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري الجمعة، باشتباكات مع حركة "أحرار الشام الإسلامية" في "إدارة المركبات" بمدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا.

وقال الناطق باسم "أحرار الشام" منذر الفارس، في تصريح لـ"سمارت"، إن قوات النظام شنت هجوما معاكسا لاستعادة ما خسرته، حيث دارت اشتباكات "عنيفة" أدت لمقتل عناصر للأخيرة، دون تحديد عددهم.

أما في شرقي البلاد، قتل عشرون مدنياوجرح ثلاثون آخرون الجمعة، بانفجار سيارة مفخخة في قرية فرج شرقي دير الزور شرقي سوريا.

وأعلن "مجلس دير الزور العسكري" في بيان نشره على حسابه في "فيسبوك"، أن السيارة المخففة تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، واستهدفت تجمع المدنيين في القرية، دون ذكر تفاصيل أخرى

على صعيد آخر، أكد "مجلس دير الزور العسكري"التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الجمغة، استعداده دخول مدينة البوكمال (120 كم شرق مدينة دير الزور) لاستعادتها من تنظيم "الدولة الإسلامية"، إن فشلت قوات النظام السوري بذلك.

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ"مجلس دير الزور"، باسم عزيز بتصريح خاص إلى "سمارت"، إنهم في حال سيطروا على منطقة الشعيطات سيدخلون المدينة إن فشلت قوات النظام باقتحامها.

وفي وسط البلاد، سيطرت "هيئة تحرير الشام"الجمعة، على قرية في ناحية الحمرا (36 كم شمال شرق مدينة حماة) وسط سوريا، عقب معارك مع قوات النظام السوري.

وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن "تحرير الشام" سيطرت على قرية مريجب الجبلان، عقب تنفيذ عملية "انتحارية" لأحد عناصرها في القرية، وذلك بعد سيطرة "الهيئة" على قرية سرحا أمس الخميس.

أما في حلب، تعتزم منظمة الهلال الأحمر السوريإدخال مساعدات للمرة الأولى إلى مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا، حيث أبدت عدة فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر رفضها لذلك.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة، جمال عثمان، بتصريح لـ"سمارت"، الجمعة، إن المنظمة تواصلت مع المجلس لاستلام المساعدات المقدمة من منظمة الصليب الأحمر الدولي ورفض المجلس التعامل معها بشكل مباشر لأنه يعتبرها مرتبطة بالنظام السوري.

كما أصيب خمسة أطفال الجمعة، بانفجار قنبلة في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مدير الدفاع المدني في المدينة، خالد كرز، في تصريح لـ"سمارت"، إن الأطفال من عائلة واحدة أصيبوا بجروح متوسطة وخفيفة، بانفجار قنبلة قرب مدرسة "المحدثة" وأسعفوا إلى مشفى "الحكمة".

وفي إدلب، نظم عشرات من أهالي قرية كللي(23 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا الجمعة، وقفة تضامنية مع أهالي مدينة الأتارب، التي تعرضت لمجزرة ارتكبها سلاح الجو الروسي.

ودان المتظاهرون المجزرة والقصف الروسي "الموجه والمركز"، وأكدوا على استمرار الثورة السورية حتى إسقاط النظام، وشارك في المظاهرة شخصيات بارزة مثل معاون وزير التربية السابق في الحكومة السورية المؤقتة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة، إن بلاده تأمل بمساعدة لقاء "سوتشي" على إجراء مفاوضات "مباشرة" بين "المعارضة" وحكومة النظام السوري.

وأضاف "لافروف" خلال مؤتمر صحفي في موسكو، إن اللقاء الروسي الإيراني التركي في مدينة سوتشي سيعطي زخما لإطلاق مفاوضات بين الجانبين حول "الهيكل السياسي" في سوريا عقب انتهاء "الأزمة"، حسب موقع "روسيا اليوم".

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،الجمعة، إن على بلاده "تطهير" مدينة عفرين شمال حلب، شمالي سوريا، من "وحدات حماية الشعب" الكردية، مشيرا أن القمة الروسية التركية الإيرانية القادمة ستطرح الهدنة في إدلب، شمالي البلاد.

وأضاف "أردوغان" خلال كلمة ألقاها في أنقرة، إن على تركيا أن تكون في "موقع المسيطر" على محافظة إدلب وإلا "ستحتلها تنظيمات إرهابية أخرى"، حسب وكالة "الأناضول".

على صعيد آخر، وصف وزير الخارجية البريطاني برويس جونسون الجمعة، استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار تمديد لجنة التحقيق بالكيماوي في سوريا بالأمر"المريع".

واستخدمت روسيا الخميس حق النقض ضد مشروع قرار أمريكي في مجلس الأمن الدولي يقترح تمديد مهمة لجنة "آلية التحقيق المشتركة"، المؤلفة من خبراء من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، فيما سحبت مشروعا مشابها في نفس الجلسة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 17 تشرين الثاني، 2017 20:31:02 تقريردوليعسكريسياسيجريمة حرب
التقرير السابق
اتفاق بين "تحرير الشام" و"الزنكي" لإنهاء الاقتتال و"فيتو" روسي ضد تجديد مهمة لجنة التحقيق حول الكيماوي بسوريا
التقرير التالي
ثلاثون قتيلا للنظام شرق حماة وروسيا ترفض مشروعا يابانيا لتمديد مهمة لجنة التحقيق بكيمياوي سوريا