ضحايا بقصف على الغوطة الشرقية ومبعوث روسي يزور السعودية قبل انعقاد مؤتمر الرياض

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2017 12:14:28 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 12 مدنيا بينهم طفل وعنصر للدفاع المدني وجرح آخرون، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي على عدة بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، فيما أعلنت مديرية التربية والتعليم في ريف دمشق، تمديد تعليق دوام المدارس في الغوطة الشرقية، بسبب استمرار القصف.

كذلك في الغوطة الشرقية، أصدرت "القيادة الموحدة" في الغوطة الشرقية، قرارا يمنع بيع أو تداول الأدوية المجانية التي تدخل عن طريق الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر والمنظمات الإنسانية إلى الغوطة.

من جهة أخرى، دخلت قافلة مساعدات إنسانية تضم 23 شاحنة مقدمة من منظمتي الهلال الأحمر والصليب الأحمر إلى مدينة جيرود (55 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق)، وقال إعلامي المجلس المحلي للمدينة  لـ"سمارت"، إن الشاحنات حملت 7200 سلة غذائية وخمس "خزانات" مياه ومواد لتنقية المياه، لافتا أنها تكفي 90 بالمئة من أهالي المدينة والنازحين المقيمين فيها.

 

في درعا المجاورة، شكل "جيش أحرار العشائر" التابع للجيش السوري الحر، "الشرطة العسكرية" في محافظة درعا، جنوبي سوريا، بالتعاون والتنسيق مع "دار العدل في حوران"، في حين عقد "تجمع عشائر أحرار الجنوب" مؤتمره السنوي في بلدة الطيبة (17 كم شرقي مدينة درعا)، بهدف عرض إنجازاته و تأكيد التزامه بـ"مبادئ الثورة السورية"، بحضور مدنيين من أبناء العشائر ورئيس محكمة "دار العدل في حوران".

​كذلك في درعا، انتخب رئيس جديد للمجلس المحلي في مدينة بصرى الشام (36 كم جنوب مدينة درعا)، بعد تصويت أعضاء المجلس بحضور ممثلين عن مجلس محافظة درعا و "دار العدل في حوران.

 

شرقي البلاد، قتل مدنيان بقصف جوي على معبر نهري قرب مدينة البوكمال، شرق مدينة دير الزور، شرقي سوريا، كما قتل مدني في مدينة البصيرة (33 كم شرق مدينة دير الزور) بانفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية".

في الحسكة القريبة، تعمل "بلدية الشعب" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية على تنفيذ مشروع شبكة صرف صحي بقيمة 11 مليون ليرة سورية، في قرية تل زيارات التابعة لمدينة المالكية (144 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

 

وسط البلاد، أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية" مقتل عناصر من قوات النظام السوري برصاص قناصيها جنوب حماة وسط سوريا، وقالت "أحرار الشام" عبر قناتها الرسمية في تطبيق "تلغرام"، إن ثلاثة من عناصر النظام قتلوا قنصا، إثر "عملية تسلل خاطفة" على حاجز المداجن قرب مدينة شمال بلدة حربنفسه التابعة لمحافظة حماة والمتاخمة لمدينة الرستن شمال حمص.

كذلك في حماة، بدأ الدفاع المدني حملة لإزالة ركام الدمار الذي خلفه قصف قوات النظام السوري في سوق "الفستق الحلبي" الرئيسي وشوارع مدينة مورك (27 كم شمال مدينة حماة).

 

إلى ذلك، نفت "وزارة التعليم العالي" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" فرضها قرار تحويل جامعة حلب إلى جامعة خاصة، معتبرة أن الأخيرة استخدمت الطلاب لـ"أغراض سياسية".

وقال وزير التعليم العالي ورئيس جامعة إدلب، جمعة العمر، في تصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن بعض العاملين في جامعة حلب أبلغوا "مجلس التعليم العالي" برغبة الجامعة بالتخصص، والأخير وافق على طلبهم فقط رغم رغبته ببقائها جامعة عامة، ولم يفرض القرار عليهم.

 

المستجدات السياسية والدولية:

التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المبعوث الرئاسي الروسي الخاص للتسوية السورية أليسكندر لافرنتييف في زيارة للأخير إلى العاصمة الرياض التي تستضيف مؤتمرا للمعارضة السورية في 22 الشهر الجاري.

دانت الجامعة العربية، في بيانها الختامي للاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في العاصمة المصرية القاهرة، التدخلات الإيرانية بدول المنطقة، وجاء في البيان الذي اطلعت عليه "سمارت"، أن إيران تتدخل في الشؤون العربية، و"تعمل على تغذية النزاعات المذهبية والطائفية" من خلال تمويلها للميليشيات والأحزاب المسلحة في الدول العربية.

دمجت وزارة التربية التركية نحو 613 ألف طالبا سوريا في النظام التعليمي التركي، كما عيّنت آلاف المدرسين للغة التركية في  مدن تستضيف سوريين.

أفرجت وزارة الداخلية الكويتية عن 50 سوريا صدر ضدهم قرارا بالإبعاد على خلفية قضايا تغيب ومخالفة قانون الإقامة والمرور، حتى "انتهاء" الوضع السوري، وقالت صحيفة البيان الكويتية، إن الإفراج جاء بتوجيهات من نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2017 12:14:28 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
قوات النظام تطوق مدينة البوكمال وروسيا تعلن توافقها مع تركيا وإيران حول القضايا الرئيسية المتعلقة بسوريا
التقرير التالي
"قسد" تستهدف مواقع تركية بريف حلب و"حجاب" يعلن استقالته من رئاسة "الهيئة العليا"