بدء الجلسة الرسمية الأولى لمؤتمر "الرياض 2" بحضور دولي و"منصة موسكو" تنسحب من المؤتمر

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 22 تشرين الثاني، 2017 12:09:10 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنسانيمفاوضات

بدأت الأربعاء، فعاليات الجلسة الرسمية الأولى لمؤتمر المعارضة السورية المنعقد في العاصمة السعودية الرياض، بحضور رسمي دولي، ويهدف المؤتمر إلى توسيع المشاركة في الهيئة العليا للمفاوضات وتشكيل وفد تفاوضي موحد إلى محادثات "جنيف" القادمة، بحسب المشاركين فيه.

​هذا وأعلن رئيس "منصة موسكو" قدري جميل الأربعاء، انسحابهم من "مؤتمر الرياض 2" الموسع للمعارضة السوريةالمنعقد في العاصمة السعودية، وقال "جميل" في تصريحات نشرها موقع "حزب الإرادة الشعبية" الذي يشغل منصب أمين مجلسه، إن الانسحاب جاء بسبب عدم التوصل إلى توافق خلال اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر، على الأسس والمبادئ التي يجب أن يستند إليها الوفد التفاوضي المنبثق.

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح نحو 30 عنصرا لقوات النظام السوري، باشتباكات مع حركة "أحرار الشام الإسلامية" في "إدارة المركبات" بمدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة السورية دمشق).

وقال المتحدث الرسمي باسم "أحرار الشام" في الغوطة الشرقية منذر الفارس لـ"سمارت"، إن قوات النظام حاولت التقدم للنقاط التي سيطرت عليها الحركة  في "إدارة المركبات"، ودارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سقوط 15 قتيلا للنظام وجرح العدد نفسه تقريبا.

توفي طفل رضيع لديه مرض بالقلب بسبب الحصار المفروض على غوطة دمشق الشرقيةمن قبل قوات النظام السوري، وعدم توفر الإمكانيات اللازمة لعلاجه في الغوطة وصعوبة نقله إلى مشافي العاصمة دمشق.

في درعا القريبة، يعمل المجلس المحلي في بلدة معربة (32 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، على تأهيل بئر مياه  بتكلفة 42 ألف دولار أمريكي لتخديم 30 بالمئة من سكان البلدة، وقال رئيس المجلس عماد عبد العزيز لـ"سمارت"، إن العمل بدأ في السادس من الشهر الجاري وسيستمر لشهر بدعم من منظمة "بلومنت".

 

شمالي البلاد، أفرجت حركة "نور الدين الزنكي" و"هيئة تحرير الشام" عن أسرى كل منهما لدى الطرف الآخرالذين أوقفوا على خلفية الاقتتال الأخير بين الطرفين في حلب، كما تسلمت الأولى بلدة من "الهيئة"، تطبيقا لبعض بنود اتفاق سابق بينهما.

افتتح الجيش السوري الحر ، منفذ إنساني بين مناطق سيطرة فصائل عملية "درع الفرات" و"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) في حلب، شمالي سوريا، وقال القيادي في "كتلة السلطان مراد"، يلقب نفسه "أحمد أختريني" لـ"سمارت"، إن المنفذ فتح لتسهيل عودة المدنيين إلى قرية شعالة ومحيطها الخاضعة لسيطرة "قسد" في ناحية الباب شرق حلب، بشرط عدم تعرض الأخيرة لهم.

كذلك في حلب، تسلمت قوات "الأسايش" وثائق شخصية وسيارات لمدنيين من منطقة عفرين بحلب، احتجزتها ميليشيات طائفية في بلدتي نبل والزهراء الخاضعتين لسيطرة قوات النظامالسوري، وقال مصدر مطلع ومقرب من "الإدارة الذاتية" الكردية لـ"سمارت"، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "الميليشيات أفرجت عن عدد من البطاقات الشخصية والسيارات المحتجزة، والعمل جاري للإفراج عن البقية".

من جهة أخرى، يعمل المجلس المحلي لمدينة مارع (38 كم شمال مدينة حلب)  شمالي سوريا، على "تزفيت" طريق رئيسي في المدينة بتكلفة تصل إلى 55 ألف دولار أمريكي، في حين ينفذ المجلس المحلي في بلدة حريتان (10 كم شمال غرب مدينة حلب)، مشروعا مؤقتا لدعم سعر الخبزالمقدم لنحو 600 عائلة.

في إدلب المجاورة، استلمت "وزارة العدل" في "حكومة الإنقاذ"، السجن المركزي في مدينة إدلبشمالي سوريا من "هيئة تحرير الشام"، وذلك خلال زيارة أجراها وزيري العدل والصحة ورئيس "الهيئة التأسيسية" للسجن، في حين قررت "هيئة تحرير الشام" التكفل بنفقات التعليم الجامعي لعناصرها وعائلاتهمالراغبين باستكمال تعليمهم في إدلب.

كذلك في إدلب، وزعت منظمة "إحسان للتنمية" قسائم مالية لـ2602 عائلة في بلدتين جنوب إدلب، بهدف "منحهم حرية في اختيار المواد الغذائية للمستفيد"، وقال مدير مكتب المنظمة في إدلب أيمن مرعي لـ "سمارت"، إن المشروع ينفذ في بلدتي حيش وكفرسجنة (42، 44 كم جنوب إدلب)، وإن قيمة القسيمة خمسين دولار أمريكي، يوزع منها 25 دولار في بداية الشهر ومثلها منتصف الشهر.

 

وسط البلاد، طالبت "هيئة التفاوض" عن شمال حمص وجنوب حماة، المشاركين في "مؤتمر الرياض2" التمسك بـ"ثوابت الثورة السورية وعدم التفريط بها"، وأكدت "الهيئة" في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، على التمسك بضرورة رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد وعدم القبول به في أي مرحلة انتقالية قادمة.

كذلك في حمص، أصدر المجلس المحلي في مدينة تلبيسة (14 كم شمال غرب مدينة حمص) وسط سوريا، قرارا يمنع الإعلاميين من التصوير في المدينة وريفها دون الرجوع إليهتحت طائلة المساءلة القانونية، وأشار مدير المكتب الإعلامي للمجلس عبد الكريم خشفة، أن القرار صدر لـ"توحيد الرؤية وحماية الإعلاميين"، لافتا أنهم لا يمنعون الإعلاميين من التصوير و"يحق لهم الدخول متى يريدون لتغطية أي حدث".

في حماه المجاورة، ارتفع سعر زيت الزيتون في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بريف حماة، بمعدل 35 بالمئة عن العام الماضي، بسبب انخفاض إنتاج الزيتون لدى فلاحي المنطقة، وقال أحد الفلاحين في مناطق جبل شحشبو شمال غرب حماة علاء الحسين لـ "سمارت"، إن إنتاج الزيتون لهذا العام بلغ حوالي الخمسة بالمئة في حين تجاوز العام الماضي الـ 25، الأمر الذي أدى لانخفاض إنتاج زيت الزيتون وارتفاع أسعاره.

من جهة أخرى، أطلق ناشطون من محافظتي إدلب وحماة، نداءاً "عاجلاً" إلى المنظمات الإنسانية والإغاثية داخل وخارج سوريا لتقديم المساعدات لنازحي قرى وبلدات ريفي محافظتي حماة وإدلبالشرقيين، والذين يقيم معظمهم في ريف إدلب، شمالي سوريا.

 

شرقي البلاد، سيطرت قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها على قرية الدوير وحقل "الورد" النفطيبمحافظة ديرالزور، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

قتل ضابطان من قوات النظام السوري، بمعارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" بمحافظة ديرالزور، وقال  ناشطون لـ"سمارت"، إن الضابطين طياران في قوات النظام أحدهما برتبة مقدم ومرافقه برتبة رائد، مرجحين مقتلهما جراء إسقاط تنظيم"الدولة" طائرتهما بريف مدينة البوكمال.

في الرقة القريبة، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) قياديين اثنين من "لواء ثوار الرقة"،التابع للجيش السوري الحر، بمحافظة الرقة، وقال قيادي في "قسد" طلب عدم الكشف عن هويته لـ"سمارت"، إن الاستخبارات العسكرية التابعة لـ"قسد" اعتقلت القياديين أول أمس الأحد، عند حاجز الدوار في مدينة عين عيسى (48 كم شمال مدينة الرقة).

أما في الحسكة، غادر ثلاثة ألف لاجئ عراقي مخيم "الهول"(70 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، باتجاه العراق، في حين اجتمعت عددا من المنظمات الإنسانية مع إدارة مخيم "قانا" قرب مدينة الشدادي (51 كم جنوب مدينة الحسكة)، للعمل على تحسين الخدمات للنازحين.

كذلك في الحسكة، اعتقلت "قوات الدفاع الذاتي" التابعة لـ"هيئة الدفاع" في "الإدارة الذاتية" الكردية، ثلاثة شبان بمحافظة الحسكةلسوقهم إلى "التجنيد الإجباري".

 

المستجدات السياسية والدولية:

* أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سلسلة من الاتصالات مع زعماء في الشرق الأوسط، طرح خلالها آخر المستجدات في الملف السوري، قبيل انعقاد القمة الروسية الإيرانية التركية في مدينة سوتشي الروسية.

* أطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأمريكي دونالد ترامب، على النتائج الرئيسية للقائه مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وقال الكرملين في بيان إن "الرسالة مفادها ضرورة الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا والتوصل إلى تسوية سياسية تقوم على مبادئ سيجري إعدادها في عملية تفاوض شاملة في سوريا​"، وفق وكالة "رويترز".

* طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، روسيا وتركيا وإيران بوضع أمر حماية المدنيين على قائمة أولويات اجتماعهم المزمع عقده اليوم في مدينة سوتشي الروسيةوالذي يهدف لمناقشة مناطق اتفاقيات "تخفيف التصعيد" و"تسوية الأزمة" السورية.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 22 تشرين الثاني، 2017 12:09:10 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنسانيمفاوضات
التقرير السابق
مطالبات بتحقيق دولي حول استخدام النظام موادا سامة في ريف دمشق وإدانات للتدخل الروسي بمؤتمر الرياض
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف للنظام على ريف دمشق وتوافق روسي إيراني تركي على دعم العملية السياسية في سوريا