إلغاء صلاة الجمعة في غوطة دمشق الشرقية وتسمية 50 عضوا في الهيئة العليا الجديدة للمفاوضات

تحرير بدر محمد, حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 24 تشرين الثاني، 2017 12:04:17 تقريرعسكريسياسيالجيش السوري الحر

المستجدات المحلية والميدانية:

 أعلنت "الهيئة الشرعية لدمشق وريفها" إلغاء صلاة الجمعة في غوطة دمشق الشرقية بسبب التصعيد العسكري من قوات النظام السوري.

وقالت "الهيئة" في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، "نظرا لما تمر به الغوطة نعلن إلغاء خطبة الجمعة، حفاظا على حياة المدنيين واحتياطا من غدر النظام".

إلى ذلك ​أصيب عشرون مقاتلا من "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، إثر تفجير قوات النظام نفقا في حي جوبر شرق العاصمة دمشق.
​وأوضح ناشطون محليون لـ"سمارت" إن التفجير ترافق مع انتشار غازات استهدف نقطة تجمع لـ"فيلق الرحمن" في حي جوبر، نقلوا على إثرها إلى نقطة طبية في بلدة عين ترما بريف دمشق.

في سياق آخر​أصدرت مديرية الصحة في دمشق وريفها بياناحول حادثة التسمم الغذائي في مدينة زملكا بريف دمشق، يوضح تفاصيل التقارير الطبية وعدد الوفيات والإصابات.
​وقال المتحدث الرسمي باسم "مديرية الصحة"، الطبيب فايز عرابي لـ"سمارت"، إن ثلاثين حالة راجعت إحدى المشافي المركزية بشكوى أعراض تسمم منها زرقة نهايات وأعراض تنفسية واضحة منها غثيان ودوار، توفي منهم ثلاثة بسبب تباطؤ النبض والأعراض التنفسية الشديدة.

في دمشق ​قتل مدني وجرح آخر، نتيجة سقوط قذائف هاون "مجهولة المصدر" على أنحاء مختلفة في العاصمة دمشق ومحيطها، جنوبي سوريا.

​وقالت مصادر أهلية لـ"سمارت" إن مدنيا قتل متأثرا بجراح أصيب بها إثر سقوط ثلاث قذائف هاون على منطقة الدويلعة في دمشق، كما أصيب مدني جراء قصف بأربع قذائف هاون على مدينة جرمانا بريف دمشق بمحيط العاصمة.

وفي درعا ​تعزز قوات النظام السوري و ميليشيا "حزب الله" اللبنانية، مواقعها في منطقة "مثلث الموت" الواقعة بين الحدود الإدارية لمحافظات ريف دمشق ودرعا والقنيطرة، جنوبي سوريا.

​وقال قائد في المكتب العسكري بـ"جيش الأبابيل" رفض الكشف عن اسمه لـ"سمارت"، إن قوات النظام و"حزب الله" ينشؤون سواتر ترابية جديدة قرب بلدة أم العوسج باتجاه تل الحارة في درعا، ويشرف على تنفيذها عناصر "حزب الله" المتواجدين في خربة كوم شمال قرية جدية.

في إدلب قتل عنصر وجرح آخر من "هيئة تحرير الشام"، بانفجار دراجة مفخخة قرب معبر "باب الهوى" بإدلب شمالي سوريا.

وقال مدير "منظومة إسعاف SRD" عبيدة دندوش، في تصريح إلى "سمارت"، إن الدراجة انفجرات داخل "المعمل الأزرق" الذي تتخذه "تحرير الشام" مقرا لها، ما أسفر عن مقتل وجرح العنصرين، إضافة إلى أضرار مادية.

في سياق آخر أعلن المجلس المحلي لبلدة معرة مصرين شمال مدينة إدلب، فسخ عقود دعم وتنفيذ مشاريع خدمية مع منظمة أمريكية، مانعا أي جهة في البلدة التعامل معها تحت طائلة المساءلة القانونية.
واتهم المجلس في بيان نشره على حسابه الرسمي في "فيسبوك"، منظمة "BLLC" بعدم الالتزام بمدة تنفيذ المشاريع، رغم تقديم المجلس المحلي جميع التسهيلات المطلوبة.

في حلب صدت "هيئة تحرير الشام"، محاولة تقدم لقوات النظام السوريوميليشيات موالية لها إلى قرى جنوب حلب شمالي سوريا، كما أعلنت عن مقتل عدد من عناصر الأخيرين.

وقال قائد عسكري في "تحرير الشام" يلقب نفسه "عدي أبو فيصل"، في تصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام حاولت اقتحام قرى الرشادية والحجارة ورملة وسيالة، وسط تمهيد مدفعي وصاروخي من مواقعها في كتيبة "عبيدة".

في سياق آخر نظمت "نقابة محامي حلب الأحرار"، وقفة احتجاجية على "منصة موسكو" ودعما لـ"مؤتمر الرياض2" ومخرجاته، في منطقة خان العسل بحلب شمالي سوريا.

وقال نائب نقيب "محامي حلب" حسن الموسى في تصريح إلى "سمارت"،  إنهم يرفضون "الإملاءات الروسية" وضم "منصة موسكو" ودعوتها إلى "مؤتمر الرياض"، في حين أنهم يدعمون المؤتمر ومخرجاته ووفد الهيئة العليا للمفاوضات "المتمسك بمبادئ الثورة السورية".

في ديرالزورقتل ثمانية مدنيين بينهم امرأتان وأصيب 20 آخرون، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدة في ناحية البوكمال (120 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" الجمعة، إن الغارات استهدفت معبر على نهر الفرات قرب بلدة حسرات على الضفة الجنوبية لنهر الفرات أمس الخميس، ما أدى لمقتل ثمانية مدنيين وإصابة نحو عشرين آخرين.

في السياق قتل مدني وعنصر لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) وأصيب قيادي لها، بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قريتين شرق دير الزور شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن عنصرا من "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد" قتل، ورجح قائد عسكري يلقب نفسه "أبوالجود الشعيطي"، بانفجار لغم أثناء محاولتهما إزلته في قرية جعة.

المستجدات السياسية:

كشف مصدر خاص من داخل مؤتمر "الرياض 2" لـ"سمارت"أنهم توافقوا على 50 اسما حتى الآن بشكل أولي، بينما هناك مباحثات مع "منصة موسكو" و"منصة القاهرة"، لافتا لإمكانية إضافة خمسة أسماء "لضمان التوافق".

وحاز الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على عشرة مقاعد وهم "نصر الحريري، هادي البحرة، بدر جاموس، عبد الأحد اسطيفو، عبد الإله فهد، ربى حبوش، حواس خليل، عبد الرحمن مصطفى، أحمد سيد يوسف، إبراهيم برو".

نفت "منصة القاهرة" انسحابها من مؤتمر "الرياض 2"حتى الآن، مؤكدة أنها "مصرة على نجاحه".

وأضاف رئيس المنصة فراس الخالدي لـ "سمارت" أنهم سيحسمون اليوم قرارهم بالمشاركة ضمن الهيئة العليا الجديدة للمفاوضات من عدمها.

اعتبر عضو الائتلاف هشام مروة والمشاركبمؤتمر "الرياض2" الخميس، أن من يريد من المشاركين بقاء رئيس النظام بشار الأسد "ليذهب ويأتي بوفد لأن ذلك خارج إطار المعارضة".

وأضاف "مروة" أن على الجميع الالتزام بما اتفق عليه في مؤتمر "الرياض2" لأن المشاركين جزء من منظومة المؤتمر، وبالتالي لا يجوز للمنصات تبني جزء من البيان ورفض آخر، مضيفا أن أي شخص يحاول التهرب من رحيل "الأسد" يصبح "صوت النظام".




 

الاخبار المتعلقة

تحرير بدر محمد, حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 24 تشرين الثاني، 2017 12:04:17 تقريرعسكريسياسيالجيش السوري الحر
التقرير السابق
ضحايا بقصف لقوات النظام على ريف دمشق والبيان الختامي لمؤتمر "الرياض 2" يؤكد على رحيل "الأسد"
التقرير التالي
مظاهرة بحلب تطالب بفك الحصار عن غوطة دمشق الشرقية وكازاخستان ترجح عقد "أستانة8" نهاية كانون الأول