مظاهرة بحلب تطالب بفك الحصار عن غوطة دمشق الشرقية وكازاخستان ترجح عقد "أستانة8" نهاية كانون الأول

اعداد محمود الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 24 تشرين الثاني، 2017 20:09:46 تقريردوليعسكريسياسيمظاهرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

نظّم مجلس العشائرفي مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، مظاهرة طالبت بفك الحصار عن الغوطة الشرقية بريف دمشق من قبل قوات النظام السوري.

وتظاهر 500 شخص بمشاركة عشائر الريف الشمالي والشرقي، طالبوا بإسقاط النظام وفك الحصار عن الغوطة، تخللها كلمات لقادة عسكريين ووجهاء العشائر رفضوا فيها المصالحات أو التفاوض مع قوات النظام في ظل استمرار القصف وحصار الغوطة.

 كما خرج العشراتالجمعة، بمظاهرتين للتنديد بمؤتمر "الرياض 2" في بلدتين بريف القنيطرة الجنوبي جنوبي سوريا.

وقال ناشطون إن قرابة الخمسين شخصا تظاهروا في بلدة بريقة (10 كم جنوب مدينة القنيطرة)، كما رصدت "سمارت" خروج نحو 25 آخرين في بلدة الرفيد (20 كم جنوب القنيطرة) للتنديد بمؤتمر الرياض وقراراته، والمطالبة بإسقاط النظام السوري.

أما في درعا، كشفت "دار العدلفي حوران" العاملة في محافظة درعا جنوبي سوريا الجمعة، عن حضورها لمؤتمر دولي في مدينة جنيف السويسرية حول العدالة القضائية في المناطق التي تشهد صراعات مسلحة.

وقال رئيس "دار العدل" عصمت العبسي في تصريح خاص إلى "سمارت"، إن المؤتمر عقد بدعوة من منظمة "جنيف كول" (Geneva Call) في 22 الشهر الجاري، وكانت الغاية منه "نشر العدل" في مناطق النزاع.

وفي وسط البلاد، خرجت حركة "أحرار الشام الإسلامية"الجمعة، ثلاثين عنصرا من معسكرات "المغاوير" في منطقة الحولة (35 كم شمال حمص) وسط سوريا.

وقال العضو في المكتب الإعلامي لـ "أحرار الشام" ويلقب "فارس أبو محمد" لـ "سمارت"، إن العناصر تلقوا تدريبات على مختلف أنواع الأسلحة وأخرى في الرياضة والقتال القريب والتكتيك، إضافة إلى دروس "شرعية".

وفي شمالي البلاد، افتتح المجلس المحليفي مدينة بزاعة (52 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، عدد من المشاريع الخدمية بحضور نائب والي مدينة غازي عنتاب التركية.

وقال رئيس المجلس، رضوان الشيخ في تصريح إلى "سمارت"، إنهم افتتحوا مدرستين ومسجدا وحديقة، ووضعوا حجر الأساس لمقر المجلس المحلي الجديد.

أما في الحسكة، وثق مجلس "العدالة الاجتماعية" التابع لـ"الإدارة الذاتية"الكردية 213 حالة عنف ضد المرأة خلال العام الجاري، في محافظة الحسكة الخاضعة لسيطرتها شمالي شرقي سوريا.

وقالت الرئيسة المشتركة لـ"المجلس"، الينور زيد باشا، في تصريح إلى "سمارت" الخميس، إن الحالات التي وثقت ووصلت إلى المحاكم هي " 160 عنف، 30 حالة زواجة ثانية، 13 حالة زواج قاصرات، ثلاث حالة عنف جسدي، وسبع حالات اغتصاب"، منوهة أن عدد حالات "العنف ضد المرأة" تراجع عن العام الماضي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

رجح نائب وزير الخارجية الكازاخستانيعقيل بك كمال الدينوف الجمعة، انعقاد الجولة الثامنة من محادثات "أستانة" عقب العشرين من كانون الأول القادم.

وقال "الدينوف" إن الدول الضامنة للتسوية في سوريا (روسيا، إيران، تركيا)، هي من تحدد زمان الاجتماعات وتتفق على المواد التي ستطرح خلالها، مضيفا أنه من المرجح أن تخاطبهم هذه الدول للتحضير لـ "أستانة 8" ليتسنى لهم ذلك خلال نهاية الشهر القادم، حسب موقع "روسيا اليوم".

وفي السياق، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغانالجمعة، أنه لايستبعد التواصل مع رئيس النظام السوري بشار الأسد حول "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تسيطر على أجزاء من شمالي وشمالي شرقي سوريا.

وعند سؤال الصحفيين له عن إمكانية تواصل الطرفين أوضح "أردوغان" إن "من غير المناسب القول إنه لا مجال لذلك أبدا (..) أبواب السياسة مفتوحة حتى اللحظة الأخيرة"، مضيفا أن هذه الاتصالات لا تحصل في الوقت الراهن، حسب صحيفة "حريات" التركية.

على صعيد آخر، عبّر الاتحاد الأوروربي الجمعة، عن أسفه لاستخدام روسيا حق النقض (الفتيو) ضد مشاريع قرارات في مجلس الأمن الدولي، طرحت تمديد مهمة لجنة التحقيق بالهجمات الكيمياوية في سوريا.

واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروعي قرارين أمريكيين وآخر ياباني لتمديد مهمة "آلية التحقيق المشتركة"، بدعوى أنها تريد تعديل آليات عملها وليس تمديد مهمتها فقط.

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 24 تشرين الثاني، 2017 20:09:46 تقريردوليعسكريسياسيمظاهرة
التقرير السابق
إلغاء صلاة الجمعة في غوطة دمشق الشرقية وتسمية 50 عضوا في الهيئة العليا الجديدة للمفاوضات
التقرير التالي
قتلى للنظام في إدارة المركبات بدمشق واختيار هيئة عليا جديدة للمفاوضات برئاسة نصر الحريري