عشرات الضحايا بقصف لروسيا والتحالف على دير الزور و"الهيئة العليا" توسع وفدها التفاوضي إلى 18 عضوا

اعداد عبيدة النبواني| تحرير عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 26 تشرين الثاني، 2017 20:06:14 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيمفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 19 مدنيا جلهم نساء وأطفال وجرح عشرات آخرون، الأحد، بغارات منفصلة لطائرات يرجح أنها لروسيا والتحالف الدولي على الأحياء السكنية في بلدتي درنج والشعفة شرق دير الزور، والخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وسط نقص حاد في الأدوية والكوادر الطبية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم، إن قاذفات استراتيجية من نوع "تو-22 إم 3"أقلعت من قواعدها في روسيا وقصفت مواقع لتنظيم "الدولة" في دير الزور، بينما نشر ناشطون صورا لصواريخ يبلغ طولها نحو مترين سقطت على منازل المدنيين في جزيرة سويدان شرق دير الزور.

بالمقابل قال ناشطون إن 16 عنصرا من قوات النظام وثمانية من ميليشيا "حزب الله"اللبناني، قتلوا بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في مدن البوكمال وصبيخان والقورية والعشارة شرق ديرالزور، خلال الأسبوع الماضي.

في الأثناء، وثق ناشطون مقتل ستين مدنيابانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة" في مدينة الرقة منذ بداية الشهر الجاري، متهمين "قسد" والتحالف الدولي بالتقاعس عن إزالة الألغام، كما طالبوا بفتح تحقيق دولي "محايد" حول أسباب تأخير لهذه العملية ومحاسبة المسؤولين عن التقصير.

ووزع مجلس الرقة المدني مساعدات إنسانية لأول مرة على بعض أهالي حي المشلبشرقي مدينة الرقة حيث قسموا الحي لعشر مناطق، وتضم السلل الغذائية "رز، برغل، عدس، فاصولياء، زيت، معجون بندورة، سكر"، وجميعها مقدمة من منظمة "أداكا" الأمريكية عن طريق التحالف الدولي.

وفي دمشق، قتل 21 مدنيا بينهم أطفال ونساء، وجرح نحو 40 آخرين إثر قصف صاروخي وجوي لقوات النظام على مدينة دوما وبلدتي مسرابا ومديرا في غوطة دمشق الشرقية، وفق الدفاع المدني في المنطقة.

​إلى ذلك، دخلت شاحانات تجارية محملة بالمواد الغذائيةإلى الغوطة الشرقية ، لتباع في الأسواق بأسعار منخفضة عن طريق التاجر الذي يدعى "المنفوش"، وذلك بعد توقف الشاحنات ليوم كامل بسبب التفتيش الدقيق على حواجز النظام عند مخيم الوافدين، سبقها دخول 16 شاحنة أمس السبت.

​بالمقابل، قال مصدر من منظمة الهلال الأحمر السوري لـ"سمارت" إن دخول المساعدات الأممية إلى الغوطة الشرقية تأجل بسبب القصف المكثف لقوات النظام على المنطقة، بعد أن كان من المقرر دخول المساعدات إلى بلدة النشابية والتي تتألف من تسع شاحنات محملة بالمواد الغذائية والطبية.

وفي إدلب شمالا، جرح مدنيان بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسيةعلى منازل المدنيين في قرية المشهد جنوب إدلب، استخدمت فيها الصواريخ الفراغية، في خرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد" الذي يشمل المحافظة.

في سياق آخر، حددت إدارة معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا شمالي محافظة إدلب، مهلة نهائية لعودة الزائرين"المتخلفين" عن إجازة عيد الأضحى داخل سوريا قائلة إن آخر يوم لدخولهم هو نهاية الشهر الجاري وبعدها تعتبر الإجازة لاغية.

أما في حلب، قضى طفل وأصيب آخر وامرأتان بحروقمتفاوتة نتيجة احتراق خيمتهم في مخيم قرية "يازيباغ" العشوائي التابع لمدينة إعزاز (48 كم شمال حلب) ، خلال محاولة الأم إشعال نار في الخيمة، حيث نقلوا المصابون إلى مشاف تركية، بينما بقى أفراد الأسرة في العراء.

وفي سياق آخر، اشتكى أهالي الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة النظام السوري في مدينة حلب، من غرق أقبية الأبنية السكنية إثر تسرب المياهإليها من خطوط الشبكة المدمرة جراء القصف سابقا، خاصة حيي باب النصر والماوردي، وسط مخاوف من تأثير المياه على البنية التحتية للأبنية.

إلى ذلك، استعادت "هيئة تحرير الشام" السيطرة على قرية أبو عوجةفي ناحية الحمراء (35 كم شرق حماة)، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة"، الذي سيطر في وقت سابق على قريتي أبو عجوةوعنبز، وسط حركة نزوح لأهالي المنطقة تقدر أعدادهم بنحو مئتي عائلة.

وفي الحسكة قال مسؤول العلاقات في مخيم "مبروكة" غربي مدينة رأس العين (68 كم غرب الحسكة)، إنهم يعملون على حفر خندق في محيط المخيم لحمايته من المفخخات، لافتا أن عدد النازحين في المخيم يبلغ 18600 شخص بينهم 60 عائلة عراقية مؤلفة من 300 شخص.

من جهة أخرى، يشارك فريق الكرة القدم لنادي جسر الشغور الرياضي(30 كم غرب إدلب) في الدوري التصنيفي العام لأندية الدرجة الثالثة بالمحافظة، وذلك بعد توقف عن اللعب لمدة خمس سنوات جراء قصف قوات النظام للمدينة.

أما في درعا جنوبا، أسس 76 مهندسا زراعيا نقابة لهمخلال مؤتمر عقدوه في مدينة طفس (12 كم شمال درعا) بعد تحضيرات استمرت لشهرين تم التنسيق لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفق ما قال لـ "سمارت" معاون وزير المالية في الحكومة السورية المؤقتة عبد الحكيم المصري.

 

المستجدات السياسية والدولية:

وسعت الهيئة العليا للمفاوضات وفدها المفاوض في جنيف إلى 18 شخصا، ستحدد أسماؤهم حسب المحاور المطروحة في المفاوضات، وفق ما أكد عضو الهيئة العليا يحيى العريضي، كما أكد ذلك مصدر آخر في الهيئة مضيفا أن مجموع أعضاء "البعثة" إلى جنيف هو 48 شخصا.

بالتزامن مع ذلك، أعلن النظام السوري موافقته على حضور مؤتمر "الحوار الوطني السوري"الذي دعت روسيا لعقده في مدينة سوتشي الروسية لمناقشة الدستور وإجراء الانتخابات.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 26 تشرين الثاني، 2017 20:06:14 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيمفاوضات
التقرير السابق
قتلى للنظام شرق دير الزور و"مجلس سوريا الديمقراطية" يقول إن "قسد" ستنضم لـ"الجيش السوري" بتحقق التسوية
التقرير التالي
51 قتيلا حصيلة القصف شرق دير الزور وروسيا تبحث مع النظام السوري نشر قوات حفظ سلام في مناطق "تخفيف التصعيد"