51 قتيلا حصيلة القصف شرق دير الزور وروسيا تبحث مع النظام السوري نشر قوات حفظ سلام في مناطق "تخفيف التصعيد"

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 27 تشرين الثاني، 2017 12:13:51 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنسانيقصف

المستجدات الميدانية والمحلية:

ارتفعت حصيلة قتلى القصف الجوي الذي طال مدينة الشعفة (100 كم شرق ديرالزور) إلى 51 قتيلا معظمهم من النساء والأطفال، في حين عاد العشرات من أهالي بلدة ذيبان وقريتي الشحيل والطيانة شمال شرق مدينة دير الزور، بعد سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) عليها.

في الرقة، قتل مدنيان وجرح ثلاثة آخرون بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة، وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن لغما أرضيا انفجر أثناء تفقد عائلة منزلها قرب مدرسة "خالد بن الوليد" في حي الدرعية، ليلا، ما أسفر عن مقتل رجل وزوجته وإصابة طفلها بجروح خطيرة.

أما في الحسكة، اعتقلت "قوات الدفاع الذاتي" التابعة لـ"هيئة الدفاع" في "الإدارة الذاتية" الكردية، عشرات الشبان في محافظة الحسكة، لسوقهم إلى "التجنيد الإجباري".

 

جنوبي البلاد، ​​جرح مدنيان نتيجة قصف "مجهول المصدر"استهدف حيا في العاصمة دمشق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، وقالت مصادر أهلية لـ"سمارت" إن مدنيَين جرحا جراء سقوط قذيفتي هاون على محيط جامع الحسن في حي الميدان داخل دمشق.

في الغوطة الشرقية، أكد المجلس المحلي لمدينة دوما (14 كم شرق دمشق)، إن ادخال كميات مواد غذائية عن طريق التاجر "المنفوش"، "غير كاف" لأهالي الغوطة الشرقية.

في درعا القريبة، قصفت قوات النظام السوري أنحاء مختلفة واقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في محافظة درعا، وقال ناشطون إن مدنيا يعمل في بيع الخضار على عربة متنقلة، أصيب نتيجة استهداف قوات النظام بقذيفة هاون أحياء درعا البلد في مدينة درعا من مواقعها المحيطة، نقل على إثرها الجريح إلى مشفى بلدة تل شهاب.

​كذلك في درعا، انتخب المشاركون في "مؤتمر حوران الثوري" بدرعا، الأمين العام والمكتب التنفيذي للمجلس المنبثق عن المؤتمر، بعد تأجيل ذلك لأكثر من ثلاثة أسابيع، في حين وزع مركز "برنامج الأمن الغذائي"(قمح) بدرعا مئات الأطنان من بذار القمح المنتجة محليا على الفلاحينفي مختلف مدن وبلدات وقرى المحافظة.

من جهة اخرى، خرّج معهد إعداد القضاة في مدينة بصرى (36 كم شرق درعا)،94 طالبا من المنطقة الجنوبية خلال العام الجاري بعد خضوعهم لدورات في القضاء والشريعة والتحقيق.

 

شمالي البلاد، قتل مدني بانفجار لغم أرضي من مخلفات المعاركالتي درات في مدينة إدلب، قبل سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية عليها.

كذلك في إدلب، قُدّرت بمئة ألف دولار أمريكي قيمة الخسائر المادية الناتجة عن احتراق فرن آلي في بلدة مشمشانشرق مدينة جسر الشغور غربي محافظة إدلب، وقال المجلس المحلي للبلدة، تيم شحوارو لـ"سمارت"، إن أسباب الحريق الذي نشب مساء أمس مجهولة حتى الآن، وأسفرعن احتراق 20 طن من الطحين وثلاثة آلاف ليتر مازوت ومولدة كهرباء وآليات الفرن والبناء.

في حلب المجاورة، جرح عدد من عناصر قوات النظام السوري، باشتباكات مع "هيئة تحرير الشام"خلال محاولة الأولى التقدم نحو قرية حجارة جنوب مدينة حلب، وقال قائد عسكري في "تحرير الشام" يلقب نفسه "عدي أبو فيصل" لـ"سمارت"، إن قوات النظام حاولت التقدم من كتيبة "عبيدة" العسكرية وقرية شيخ محمد باستخدام دبابتين وسيارة نقل عناصر وعدد من المشاة.

كذلك في حلب، اسلتم المجلس المحلي لكل من مدينتي الراعي وقباسين شمال شرق مدينة حلب، آليات خدمية مقدمة من لجنة "إعادة الاستقرار"، تبلغ كلفتها التشغيلية خلال فترة خمسة أشهر نحو 45 ألف دولار أمريكي.

من جهة أخرى، اتهمت "مديرية التربية الحرة" بحلب، حركة "نور الدين الزنكي" بتعذيب وإجبار مديرها الموقوف على الإدلاء باعترافات "قسرية"خلال فترة اعتقاله لديها.

إلى حمص، حيث طرحت "لجنة تأجير الأراضي" بريف حمص الشمالي، مزادا علنيا لتأجير الأراضي الزراعيةالتي تتبع لها على ضفة نهر العاصي قرب قرية أم شرشوح (17 كم شمال مدينة حمص)، في حين اشتكى أهالي حي المهاجرين الخاضع لسيطرة النظام السوري في مدينة حمص، انتشار الطين بسبب عدم التزام العاملينفي إنهاء مشروع تمديد أنابيب الصرف الصحي والمياه بالحي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* شدد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري، على التمسك بـ "الانتقال السياسي" قبل بدء "مؤتمر جنيف 8"، وقال "الحريري" الذي يشغل منصب رئيس "وفد جنيف"، في تغريدة له على "تويتر" إن " جوهر العملية السياسية والذي يجب علينا المحافظة عليه وعلى الأمم المتحدة تطبيقه هو الإنتقال السياسي حسب ما نص عليه بيان جنيف ١".

* اعتبر قياديان بارزان في الجيش السوري الحر، موافقة النظام السوري على حضور مؤتمر "الحوار الوطني السوري" جاءت بقرار اتخذته روسياو"فرضته" عليه، في حين قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، ياسر الفرحان، إن النظام السوري وافق على حضور مؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقده  في روسيا، ليمارس المزيد من "المراوغة".

​* دعت الأمم المتحدة لاجتماع نهاية الأسبوع الجاري في الأردن مع معنيين ومسؤولين في مجال الأحوال المدنية جنوبي سوريا، وقال مدير "مديرية الأحوال المدنية" في درعا، سليمان القرفان لـ"سمارت"، إن الاجتماع عبارة عن ورشة عمل لمناقشة الاعتراف بوثائق الأحوال المدنية الصادرة عن الإدارة المحليةفي محافظتي درعا والقنيطرة.

* بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، آخر التطورات في الملف السوري، وقالت مصادر في الرئاسية التركية بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول"، إن الطرفين بحثا خلال اتصال هاتفي التطورات حول قمة "سوتشي" التي عقدت في روسيا وآخر مستجدات الأوضاع في سوريا.

* هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتوجيه ضربات عسكرية إلى سوريافي حال سمحت حكومة النظام السوري لإيران "رسميا" بإنشاء قواعد عسكرية على أراضيها، وأضاف التلفزيون الإسرائيلي، أن "نتنياهو" أرسل رسالة لرئيس النظام، بشار الأسد، عبر طرف ثالث (لم يسمه)، حذره فيها من الموافقة الرسمية على إقامة قواعد عسكرية إيرانية.

* كشفت وزارة الخارجية الروسية، إن موسكو تبحث مع النظام السوري نشر قوات حفظ سلام في مناطق "تخفيف التصعيد"، المنبثقة عن محادثات "أستانة" في كازاخستان، ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر بالخارجية قوله إنهم يبحثون الفكرة من فترة لأخرى مع النظام وبما "يخص المشاركين المحتملين بهذه البعثة".

* طالبت تركيا الولايات المتحدة الأمريكية باستعادة الأسلحة التي منحتها لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا، واعتبر نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ في مقابلة تلفزيونية، أن وعود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإيقاف تسليح "الوحدات" الكردية "تشكل أهمية كبيرة، لكن لا قيمة له اذا بقي مجرد كلاما".

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 27 تشرين الثاني، 2017 12:13:51 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنسانيقصف
التقرير السابق
عشرات الضحايا بقصف لروسيا والتحالف على دير الزور و"الهيئة العليا" توسع وفدها التفاوضي إلى 18 عضوا
التقرير التالي
عشرات الضحايا بقصف للنظام على غوطة دمشق الشرقية وتأجيل مؤتمر "سوتشي" إلى شباط القادم