قوات النظام تسيطر على مدينة القورية بدير الزور و"الظواهري" يقول إن "تحرير الشام" نكثت بالعهد

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على مدينة القورية وأغلب أحياء مدينة العشارة بمحافظة ديرالزور، شرقي سوريا، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

هذا وقتل عشرون مدنيا وجرح آخرون، بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم"الدولة الإسلامية"في محيط بلدة أبو خشب بمحافظة ديرالزور، وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن المدنيين قتلوا وجرحوا نتيجة دخولهم حقل ألغام أثناء نزوحهم من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة "إلى أخرى تابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) هربا من القصف المكثف.

كذلك في دير الزور، قتل 13 مدنيا وجرح عشرات آخرون، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات حربية روسية على معبرين نهريين بمحافظة ديرالزور.

إلى ذلك، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إنها أوقفت عملياتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"ضمن حملة "عاصفة الجزيرة" على الضفة الشرقية لنهر الفرات في دير الزور، لسوء الأحوال الجوية.

 

جنوبي البلاد، قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام السوري وجرح آخرون، خلال معارك مع "اتحاد قوات جبل الشيخ" التابعة للجيش السوري الحر في محيط تلة بردعيا قرب بلدة بيت جن (62 كم غرب دمشق).

أما في الغوطة الشرقية، نفى المتحدثان باسم "فيلق الرحمن" وحركة "أحرار الشام الإسلامية"، أي تواجد لتنظيم "الدولة الإسلامية" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وذلك رداً على تصريحات الرئاسة الروسية حول خطط روسيا بفرض نظام المصالحة في الغوطة الشرقية قائلة "تجري هناك اشتباكات مع الإرهابيين، لا مع المعارضين، ويجري القتال مع تنظيم داعش المتمركز في هذه المنطقة، ولا يمكن إقرار المصالحة مع داعش".

كذلك في ريف دمشق، قالت حركة "أحرار الشام الإسلامية" في القلمون الشرقية بريف دمشق، إن ما يسمى بـ"اللجنة المدنية" لا تمثلها في المفاوضات مع قوات النظام السوري.

في درعا القريبة، ارتفع سعر طن الحطب في بلدة تسيل (35 كم غرب درعا)، بمقدار 17 ألف ليرة سورية عما كان عليه العام الفائت، مع دخول فصل الشتاء، كما ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، بمقدار ثلاثين ليرة سورية في محافظة درعا بعد يومين من انخفاضه.

كذلك في درعا، أعادت منظمة "أورانيتس" افتتاح مركز دعم نفسي للأطفال في الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام السوري في مدينة درعا، وقال المدير الإعلامي في المنظمة محمد المسالمة لـ"سمارت"، إن المركز توقف عن العمل منذ عشرة أشهر بسبب الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام على هذه الأحياء، ونقلت المنظمة مركزه إلى منطقة أقل خطرا.

 

وسط البلاد، قتل 19 عنصرا لتنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال مواجهات مع "هيئة تحرير الشام" قي قريتين شرق مدينة حماة، وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن "تحرير الشام" أفشلت هجوما لعناصر التنظيم على قرية أبو عجوة ما أسفر عن مقتل 10 عناصر للأخير بمحيط القرية التابعة لناحية الصبورة (41 كم شرق حماة).

كذلك في حماة، أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية" مقتل عنصرين لقوت النظام السوري قنصا أثناء تواجدهما على أحد الحواجز قرب بلدة حربنفسة (24 كم جنوب مدينة حماة).

في حمص المجاورة، شكل "المجلس المحلي الثوري" لقرية تيرمعلة (7 كم شمال مدينة حمص)، "هيئة المواصلات" لتسجيل الدراجات النارية لأهالي القرية في المكتب القانوني بالمجلس.

 

إلى ريف حلب، شكل عشرات الإعلاميين "اتحاد الإعلاميين السوريين" في مدينة الباب (39 كم شرق حلب)، ضم معظم الإعلاميين شمال وشرق المحافظة، في حين خرجت مظاهرة في المدينة تنديدا بتحليق الطيران الروسي في أجواء المدينة، شارك فيها ما يقارب 35 ناشطا ومدنيا، حرقوا علم روسيا وعلم النظام السوري، وهتفوا ضد روسيا باعتبارها داعمة للنظام.

من جهة أخرى، نفت إدارة معبر "باب السلامة" في محافظة حلب، علمها بقرار تركيا إغلاق المعبر مدة عام لإجراء الصيانة، فيما أكدت شرطة بلدة الراعي شرقي المحافظة تحويل تصنيف معبر البلدة مع تركيا من الفئة "ب" إلى دولي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* قال مصدر خاص مطلع على مفاوضات "جنيف8"، إن "وفد المعارضة السورية إلى جنيف" مستعد لحضور جلسات مباشرة مع النظام السوري، وأضاف المصدر في تصريح لـ"سمارت"، أن " المعارضة" لا تتوقع وجود تفاعل إيجابي من قبل وفد النظام في حال حضر المفاوضات.

* أكدت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، على تمسكها بعدم القبول بأي دور لرئيس النظام السوري بشار الأسد في المرحلة الانتقالية أو مستقبل سوريا، كما أعربت عن رفضها لمشاركة منصتي "موسكو" و"القاهرة" في "الهيئة العليا للمفاوضات".

* دانت الحكومة السورية المؤقتة، "جرائم الحرب" التي ترتكبها قوات النظام السوريفي الغوطة الشرقية، شرق العاصمة دمشق، وحمّلت الحكومة في بيان اطلعت عليه "سمارت"، المجتمع الدولي والأطراف الراعية للعملية السياسية المسؤولية عن حماية المدنيين الرافضين مغادرة مدنهم وبلداتهم في الغوطة الشرقية.

* قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة WFP، إن هناك عشرة ملايين شخص داخل سوريا لا يعرفون من أين تأتي وجباتهم القادمة، ولجأ بعضهم لتناول فضلات الطعام من القمامة.

* قال زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري، إن "هيئة تحرير الشام" في سوريا "نكثت بالعهودوضيّقت على الأشخاص المتمسكين بمبايعة القاعدة في سوريا، واعتقلت النساء و حققت مع الأطفال".

* اقترحت تركيا توسيع مهمة قواتها العسكرية في إطار اتفاق "تخفيف التصعيد" شمالي سوريا لتشمل مدن وبلدات غرب مدينة حلب ومدينة عفرين شمالها، والتي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على غوطة دمشق الشرقية والأمم المتحدة تبدأ محادثات جنيف رسميا
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على غوطة دمشق الشرقية ومجلس محافظة ريف دمشق يعتبر "هيئة المفاوضات" فاقدة للشرعية