قتلى وجرحى لقوات النظام و"تحرير الشام" جنوب حلب ومبادرة لدمج حكومتي "المؤقتة" و"الإنقاذ"

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري و"هيئة تحرير الشام"، باشتباكات اندلعت بينهما جنوب مدينة حلب، خلال محاولة الأولى اقتحام المنطقة، وقال قائد عسكري في "تحرير الشام" لـ "سمارت"، إنهم استعادوا السيطرة على قرية الحويوي بعد تقدم قوات النظام عليها ليلا.

كذلك في حلب، أمهل المجلس المحلي لمدينة أعزاز (39 كم شمال مدينة حلب)، مكاتب تزوير الأوراق 15 يوما لإغلاقها تحت طائلة المساءلة القانونية.

أما في إدلب المجاورة، قتل شخص وجرح آخر بهجوم لمسلحين مجهولين على مقر سابق لـ"هيئة تحرير الشام" في قرية ابلين(27كم جنوب مدينة إدلب)، وقال ناشطون لـ"سمارت" إن اشتباكات اندلعت على إثر الهجوم بين عائلة "اشحيبر" والمسلحين، ما أسفر عن مقتل شخص وجرح آخر من العائلة وفرار المسلحين دون معرفتهم، مشيرا أن "اشحيبر" يتهمون عائلة "علوش" بالهجوم.

 

قتل وجرح مقاتلون من "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر، أثناء تفكيكهم مدفعا في مقرهم جنوب إدلب، وقال الناطق العسكري في "جيش النصر" لـ"سمارت"، في حين جرح مدير مؤسسة الكهرباء التابعة لـ"الإدارة المدنية للخدمات" وموظفين اثنين، بانفجار عبوة ناسفة بسيارتهم في مدينة خان شيخون(60 كم جنوب مدينة إدلب).

من جهة أخرى، نظمت منظمة إنسانية، حفلا بمناسبة "اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة"حضره أطفال في بلدة كفرتخاريم بإدلب، في حين خرّج مكتب المرأة ورعاية الطفل في المجلس المحلي لقرية المغارة جنوبي إدلب، أول دفعة من متدرباته في مجال التمريض والإسعافاتالسريعة، والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة.

 

وسط البلاد، قتل مقاتل من الجيش السوري الحر، نتيجة قصف لقوات النظامالسوري استهدف أنحاء مختلفة شمال حمص، وقال ناشطون لـ"سمارت" إن مقاتلا من "جيش حمص" المشكل حديثا والتابع للجيش الحر، قتل عند "جبهة ملوك" جنوب مدينة تلبيسة، جراء قصف بقذيفة هاون من مواقع قوات النظام المحيطة.

كذلك في حمص، وثقت منظمة "الهلال الأحمر السوري" في مدينة الرستن (20 كم شمال حمص)، ثماني حالات سوء تغذية من الأطفال والنساء، وذلك ضمن حي واحد في المدينة.

في حماه المجاورة، تستمر معارك "الكر والفر" بين قوات النظام السوري و "هيئة تحرير الشام"في عدة مواقع شرق حماة، وقالت "وكالة إباء" التابعة لـ"تحرير الشام"، إن عددا من عناصر قوات النظام قتلوا وجرحوا خلال الاشتباكات مع "الهيئة" عند قريتي الرهجان والشاكوسية، في ظل قصف مكثف للنظام بالأسلحة الثقيلة.

أما في اللاذقية المجاورة، تسمم عشرات الأشخاص في محافظة اللاذقية سبب تناول سمكة البالون "النفيخة" السامة، وقال مصدر طبي في المحافظة رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إن المشافي استقبلت عشرات حالات التسمم هذا العام بسبب تناول هذه السمكة كطعام، مشيرا لعدم تسجيل حالات وفاة.

 

إلى ريف دمشق، ارتفعت حصيلة القصف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق إلى 26 قتيلا مدنيا وعشرات الجرحى، وقال الدفاع المدني بريف دمشق.

هذا وخفضت "قوات الشهيد أحمد العبدو" التابعة للجيش السوري الحر أسعار مادة المازوت في مدينة الضمير(40 كم شرق العاصمة دمشق) بمنطقة القلمون الشرقي.

في درعا القريبة، أكد "جيش أحرار العشائر" في درعا، أن "عبد العزيز الرفاعي" الذي شكل ما يدعى بـ "جيش العشائر" في المحافظة لا ينتمي إلى العشائر وهو شخص "مهدور دمه"لدى "أحرار الشعائر".

كذلك في درعا، أكدت "دار العدل في حوران" جنوبي سوريا، أن من اختطف المواطن الأردني في المنطقة الوسطى لمحافظة درعاهم مجموعة من أقاربه، التابعين لفصيل عسكري في المنطقة.

من جهة اخرى، نفذ المجلس المحلي في قرية صماد بدرعا، مشروعي صيانة شبكة الكهرباء وتأهيل مدارس بقيمة 100 ألف دولار أمريكي.

 

شرقي البلاد، انتشل "مجلس الرقة المدني" ست جثث من تحت أنقاض أحد الأبنية السكنية المدمرة في مدينة الرقة، قتلوا بقصف جوي سابق على المدينة، وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن الجثث وجدت تحت ركام بناء سكني في حي البدو، وإحدها تعود للطبيب علاء الدين الحمام.

كذلك في الرقة، وثق ناشطون مقتل 91 مدنيا في محافظة الرقةشمالي شرقي سوريا، خلال شهر تشرين الثاني الفائت، وجاء في حصيلة نشرتها "حملة الرقة تذبح بصمت"، إن 87 مدنيا قتلوا بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما قتل آخرعلى يد حرس الحدود التركي (الجندرمة)، كما قتل مدني على يد قوات النظام السوري إضافة لقتيلين برصاص مجهولين.

في دير الزور القريبة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية للمرة السابعة، أن طائرات حربية استراتيجية من نوع "تو-22 إم-3" قصفت مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور، في حين خرجت الدفعة الأولى من نازحي محافظة دير الزورالمقيمين في مخيم "قانا" قرب مدينة الشدادي (51 كم جنوب مدينة الحسكة)، نحو مناطقهم التي سيطرت عليها مؤخرا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

أما في الحسكة، اعتبر "المجلس الوطني الكردي" الانتخابات المحلية المقامة في المناطق الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي وشمالي شرقي سوريا، "غير شرعية كونها تدار من طرف واحد" في إشارة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي"

 

المستجدات السياسية والدولية:

* كشف رئيس "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لـ"هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا، عن مبادرة من ثلاث نقاط لدمج الحكومة السورية المؤقتة مع "حكومة الإنقاذ".

* كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية، تعليق بريطانيا برنامجا تمويليا يدعم الشرطة "الحرة" في مناطق "المعارضة المعتدلة"شمالي سوريا، بعد وصول التمويل إلى أيدي "جماعات متطرفة" وتكشّف حقائق مثيرة للجدل حوله.

* أكد رئيس شركة "لافارج هولسيم" للأسمنت والتشييد الفرنسية السويسرية أنهم ارتكبوا "أخطاء غير مقبولة" في سورياوأنهم يتعاونون مع المحققين الفرنسيين.​

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الوحدات الكردية" تسيطر على الضفة الشرقية لنهر الفرات ووفد المعارضة يلتقي "دي ميستورا" الثلاثاء القادم
التقرير التالي
ضحايا بقصف متبادل على دمشق وريفها وروسيا تكشف عن خسارة النظام 350 طائرة حربية