قتيل لـ "تحرير الشام" بمواجهات مع "أجناد الشام" جنوبي دمشق ووفد النظام يصل إلى جنيف

اعداد عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 ديسمبر، 2017 7:59:59 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني مفاوضات

 

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل عنصر من "هيئة تحرير الشام"، الأحد، باشتباكات مع "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام"، في حي القدم جنوب العاصمة دمشق، خلال هجوم شنه "أجناد الشام" على مواقع "تحرير الشام" في الحي وسط استمرار المواجهات منذ اندلاعها يوم أمس السبت.

في الأثناء، دخلت قافلة مساعدات إلى مدينة المعضمية (10 كم غرب دمشق)، مقدمة من الأمم المتحدة بالتعاون مع منظمة "الهلال الأحمر"، تحتوي 8 آلاف سلة غذائية، و8 آلاف حرام شتوي، 5 آلاف فرشة، إضافة لأدوات مطبخ وألبسة أطفال.

إلى ذلك، أطلقت مديرية الخدمات في ريف دمشق مشروعا تحت اسم "قطرة ماء يحيينا" لصيانة شبكات المياه بتكلفة 53 مليون ليرة سورية، لإيصال المياه الصالحة للشرب إلى 12 ألف عائلة في بلدتي زملكا وكفربطنا ومدينتي عربين وجسرين.

وفي السويداء جنوبا، جرح مدني خلال مقاومته لمحاولة عصابة مسلحة اختطافه، على طريق عام مردك ـ السويداء، أثناء عودته  من أرضه الزراعية، ما دفع أحد أفراد العصابة لإطلاق النار عليه، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة غير معلومة.

أما في حلب، فنظم "ملتقى الشباب في الأتارب" (30 كم غرب حلب)  وقفة احتجاجية تنديدا بقرار وزير الصحة في الحكومة المؤقتة إعفاء  مدير صحة حلب "الحرة" محمد مصطو، مطالبين بإقالة وزير الصحة على خلفية القرار.

من جهة أخرى، قدّم مجلس محلي مدينة الباب (38 كم شرق حلب)، قطعة أرض عامة لبناء جامعة  في المدينة بالتعاون مع الحكومة التركية، حيث من المتوقع أن تدخل الجامعة في الخدمة خلال الربع الأول من العام القادم، بأقسامها الأربعة "دراسات إسلامية، شريعة، لغة عربية، وإعلام".

إلى ذلك، أعربت هيئات مدنية وعسكرية في محافظة حلب عن رفضها استخدام "القانون السوري" خارج مناطق سيطرة النظام، بعد توقيع مجموعة من القضاة المقيمين في مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات"، بيانا اتفقوا خلاله على استخدامه بما لا يخالف دستور عام 1950.

بموازاة ذلك، يعاني سكان مخيم "أم توينة" قرب مدينة الدانا (36 كم شمال إدلب) من نقص في أبسط مقومات الحياة، حيث تعيش نحو 50 عائلة من ريف حماة الشرقي، ضمن خيم مصنوعة من "أكياس النايلون والقش"، ويعتمدون على أوراق الزيتون و"النايلون" في الطهي والتدفئة.

إلى ذلك، تشهد محال بيع الأثاث المستعمل في مدينة الباب (38 كم شرق حلب)، إقبالا واسعا من أهالي المدينة والنازحين إليها نظرا لانخفاض أسعاره مقارنة بالأثاث الجديد، في ظل قلة الموارد المالية، حيث يوجد في المدينة أكثر من 15 محلا لبيع الأثاث المستعمل.

من جهة أخرى، اختتم دوري المنظمات لكرة القدم في مدينة جاسم (40 كم شمال غرب درعا)، بفوز فريق مجلة "نبض سوريا" على فريق الدفاع المدني السوري بستة أهداف مقابل ثلاثة، بعد تصفيات شملت 20 فريقا يمثلون المنظمات المجتمعية في درعا، وفق عضو اللجنة المنظمة للدوري أحمد عسكر.

 

المستجدات السياسية والدولية:

وصل وفد حكومة النظام السوري الأحد، إلى مدينة جنيف السويسرية لاستئناف مشاركته في جولة المحادثات الثامنة حول سوريا، وسط تشكيك من دبلوماسين أوروبيين في استعداده للمشاركة "بشكل جدي"، بعد تعليق مشاركته في هذه الجولة اعتراضا على المطالبة برحيل رئيسه بشار الأسد.

أقام الإئتلاف الوطني السوري  لقاء تشاوريا في مدينة "غازي عينتاب "التركية ، في 9 و10 من الشهر الجاري، بحضور 30 مشاركا من أبناء مدينة الرقة، دعا خلاله لمؤتمر عام خلال أسبوعين لأهالي المدينة يناقش الوسائل التي تمكن أهالي الرقة من تولي إدارة مدينتهم.

وافقت تركيا على إعادة استقبال مهاجرين "غير شرعيين" وصلوا اليونان انطلاقا من أراضيها، بهدف تخفيف الضغط عن المخيمات اليونانية المكتظة باللاجئين، وذلك خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لليونان والتي استمرت ليومين، ليكون استكمالا للاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 ديسمبر، 2017 7:59:59 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني مفاوضات
التقرير السابق
ضحايا بقصف جنوب حلب و"الأحوال المدنية" جنوبي سوريا ترفع توصية لـ "دي ميستورا" لاعتماد وثائقها
التقرير التالي
15 قتيلا وجريحا للنظام غرب دمشق و"جيش إدلب الحر" يقول إن روسيا والنظام يمهدان لدخول تنظيم "الدولة" إلى إدلب