قتيلان وجرحى لتنظيم "الدولة" شرق حماة و"حكومة الإنقاذ" تقول إنها المرجعية الشرعية الوحيدة في الداخل السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

​قتل عنصران لتنظيم "الدولة الإسلامية" وجرح آخرون الخميس، باشتباكات مع عناصر "هيئة تحرير الشام" في قرية تابعة لناحية عقيربات (63 كم شرق حماة) وسط سوريا.

في حمص المجاورة، قلصت منظمة "الهلال الأحمر" المساعدات المقدمة لمنطقة الحولة (28 كم غرب مدينة حمص)، بنسبة تصل إلى 30 بالمئة، وقال عضو المكتب الإعلامي للمجلس المحلي بالحولة جهاد موسى لـ"سمارت"، إن "الهلال الأحمر" حاول إدخال 10000 سلة بدلا من 14200 سلة غذائية شهريا، إذ يقدر عدد المستحقين 65000 نسمة.

كذلك في حمص، بدأت منظمة "البنيان المرصوص" ترميم ثلاث مدارس في مدينة كفرلاها (28 كم غرب حمص)، والتي دمرها القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام السوري وروسيا.

 

شمالي البلاد، سيطرت قوات النظام السوري على ثلاث قرى وتلة جنوب حلب، بعد مواجهات مع "هيئة تحرير الشام"، وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام تقدمت إلى تلة "السيرياتيل" وقرى الحجارة ورجم الصوان والرشادية في ناحية خناصر، إنطلاقا من "كتيبة عبيدة"، دون معلومات عن حجم خسائر الطرفين.

كذلك جنوب حلب، خرجت النقطة الطبية الوحيدة في منطقة تل الضمان (49 كم جنوب مدينة حلب)، عن الخدمة بشكل كامل، بعد تعرضها لقصف من طائرات حربية روسية، وقال مدير النقطة الطبية "صلاح أبو عبيدة" لـ"سمارت"، إن الغارات تسببت بأضرار مادية جسيمة وخسائر قدرت بـ5000دولار أمريكي إضافة إلى تضرر البناء.

 

​جنوبي البلاد، اعتدى عناصر من "هيئة تحرير الشام"، على مجموعة من مقاتلي "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام" في حي القدم بالعاصمة دمشق، وقال ناشط محلي لـ"سمارت" إن مقاتلا من "أجناد الشام" أصيب نتيجة إطلاق الرصاص عليه أثناء مروره من أمام مبنى يقطنه مجموعة من عناصر "تحرير الشام" في حي القدم.

​في درعا المجاورة، اغتال مجهولون قياديا بارزا في "جيش الثورة" التابع للجيش السوري الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا، وقال الناطق باسم "جيش الثورة"، أبو بكر حسن لـ"سمارت"، إن قائد "لواء المتوكلون" ماهر المصري "أبو حذيفة الشامي"، اغتيل عند خروجه من منزله بمدينة درعا من خلال انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته.

​كذلك في درعا، وسع المجلس المحلي لمدينة نوى (31 كم شمال غرب مدينة درعا)، لتصبح طاقته الإنتاجية 1500 كغ بالساعة، بالتعاون مع منظمة "مشروع سوريا للخدمات"، في حين ​أنهى المجلس المحلي في مدينة جاسم بدرعا، ترميم 14 مدرسة على فترات متلاحقة بدعم وتعاون من منظمات عاملة بالمدينة.

 

إلى الرقة، نفذ "مجلس الرقة المدني" 10 بالمئة فقط من خطة عملية إعادة إعمار مدينة الرقة، التي بدأها قبل أربعين يوما، بسبب قلة الدعم، وقال نائب رئيس لجنة إعادة الإعمار نظمي محمد لـ"سمارت"، إن نسبة إنجاز الخطة "قليل" مقارنة بمساحة المدينة، مشيرا أن الدعم المقدم للمجلس لا يغطي 10 بالمئة من حجم الاحتياجات.

المستجدات السياسية والدولية:

* اعتبرت "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لـ"هيئة تحرير الشام"، أنها "المرجعية الشرعية الوحيدة" كونها انبثقت عن "المؤتمر السوري العام"، ويأتي بيان "حكومة الإنقاذ" الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، بعد توتر علاقتها مع الحكومة السورية المؤقتة وإمهالها 72 ساعة لإخلاء مكاتبها.

* دعا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لإقناع حكومة النظام السوري الموافقة على وضع دستور جديد وإجراء انتخابات جديدة "لكسب السلام" بالتعاون مع الأمم المتحدة.

جدّدت الأمم المتحدة دعوتها لإجلاء 500 مدني من غوطة العاصمة دمشق الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام السوري، لتقديم العلاج والعناية الطبية اللازمة لهم.

أوقفت السلطات التركية، 208 مهاجرا "غير شرعي" بينهم سوريون، أثناء محاولتهم العبور إلى اليونان بطرق غير قانونية، ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر أمنية لم تسمها، أن القوات التركية نفذت عمليات في مناطق بوسنة كوي وإسبالا ومريج في ولاية أدرنة الحدودية مع بلغاريا واليونان.​

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يسيطر على نقاط جنوبي دمشق وبوتين يطرح مشروعا لتوسيع القاعدة الروسية في طرطوس
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف للنظام على ريف دمشق ووفد المعارضة يناقش ملف الانتقال السياسي في جنيف