ضحايا مدنيون بقصف للنظام على ريف دمشق ووفد المعارضة يناقش ملف الانتقال السياسي في جنيف

اعداد عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 14 كانون الأول، 2017 20:13:04 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتلت امرأتان وجرح نحو عشرة مدنيينبينهم أطفال ونساء، الخميس، بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدات زملكا وعين ترما ومسرابا ومدينة دوما شرق العاصمة دمشق، من مقراتها القريبة، وفق الدفاع المدني وناشطين.

وفي السياق، دعت الحكومة البريطانية لإدخال مساعدات عاجلةدون عراقيل إلى مدن وبلدات الغوطة الشرقيةالتي تحاصرها قوات النظام  حسب ما نشرت وزارة الخارجية البريطانية على موقعها الرسمي.

أما في درعا جنوبا، أطلق "تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي" سراح مجموعةمن مقاتلي "جيش الثورة"،كان احتجزهم خلال مرورهم على أحد حواجزه في بلدة المزيريب، بعد انتهاء خلاف بين الطرفين.

إلى ذلك، نزحت 90 عائلة من أهالي قرية أم العوسجفي ناحية الصنمين (52 كم شمال درعا)، جراء القصف الصاروخي والمدفعي  الكثيف لقوات النظام على المنطقة، والذي أسفر عن دمار 11 بالمئة من القرية، ليتبقى 15 عائلة في المنطقة فقط.

في الغضون، اشتكى نازحون من ريف دمشق ومنطقة حوض اليرموكفي مخيمات ناحية المزيريب وما حولها (11 كم غرب درعا) من انعدام وسائل التدفئة ونقص المواد الغذائية والطبية، وسط انتشار الأمراض.

وفي حلب شمالا، أكدت حركة "نور الدين الزنكي" تسلمها حاجز قرية عويجل غرب حلب، من "هيئة تحرير الشام" تنفيذا لاتفاق حل الخلافات بين الطرفين، حيث قال المتحدث باسم "الزنكي" لـ "ٍسمارت"، إن الأمور ستعود إلى ماكنت عليه بحلول الأحد القادم، وفق قوله.

إلى ذلك، جرح ثلاثة مدنيين بقصف مدفعي لـ "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) على مخيم "يازباغ" للنازحين بمنطقة اعزاز (43 كم شمال حلب) من مواقعها المحيطة، ما أدى أيضا لاحتراق خيمتين.

ويشتكي الأهالي العائدون إلى أحياء مدينة الرقة، منصعوبة توفير المياه الصالحة للشربنتيجة تضرر شبكات المياه خلال المعارك التي جرت في المدينة ضد تنظيم "الدولة".

وفي الرقة، انتشل مدنيون جثث ستة أطفال وامرأتين ورجلينمن تحت الأنقاض ممن قتلوا بقصف جوي للتحالف الدولي خلال معركة السيطرة على المدينة، بعد أن رفضت "قسد" طلب أقارب الضحايا برفع الأنقاض، ما دفعهم لاستئجار جرافات وانتشال الجثث ودفنها في أحدى المقابر.

أما في دير الزور، قتل 11 مدنيا وجرح عشرة آخرون، بقصف جوي لطائرات التحالف الدولي طال بلدة الجرذي التابعة لمدينة الميادين (45 كم شرق دير الزور)، خلال اشتباكات ضد تنظيم "الدولة".

إلى ذلك، وثق تقرير حقوقي أصدرته "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، مقتل أكثر من ثلاثة آلاف مدنيبينهم قرابة 550 طفلا وأكثر من 350 امرأة، خلال معركتي الرقة الأولى والثانية، مضيفة أنها سجلت ما لا يقل عن 99 مجزرة في المعركة الأولى التي قادتها "قسد".

في سياق آخر، قال المكتب القانوني في المجلس المحلي لمدينة الباب (38كم شرق حلب)، إنهم تأخروا بتنفيذ قرار منع انتشار البسطاتوالعربات الجوالة، بسبب عدم جاهزية الأجهزة المختصة، ما تسبب بازدحام في الشوارع، في ظل سوء الأحوال المعيشية لأصحاب البسطات والعربات.

من جهة أخرى، وزع المجلس المحلي في مدينة الباب بذار القمح والأسمدةعلى عشرات المزارعين بالتعاون مع جمعية "الأيادي البيضاء"، حيث استهدفوا 57 مزارعا حصل كل منهم على  200 كغ من بذار القمح و100 كغ سماد "فوسفات"، بهدف عدم إهمال الأراضي وتحولها إلى بور.

في سياق آخر، تعتزم "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لـ "هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا، إقرار قانون ينظم آلية انتخاب المجالس المحلية، تمهيدا للانتخابات المزمع إجراؤها مطلع العام المقبل.

وفي الحسكة، عقد "اتحاد المحامين" اجتماعا في مدينة المالكية(144 كم شمال شرق الحسكة) لانتخاب أعضاء ورئاسة مشتركة للاتحاد بهدف تشكيل مؤسسة تضم كافة المحامين في الحكسة والعمل كنظام مؤسساتي، وفق ما قال رئيس الاتحاد سمير شيخي لـ "سمارت".

 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت هيئة التفاوض المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2"، إنهم ناقشوا مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي مستورا ملف الانتقال السياسيفي سوريا، خلال اليوم الـ 17 من محادثات "جنيف 8"، بحسب ما نشرت "الهيئة" على حسابها في موقع "تويتر".

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة باستخدام تنظيم "الدولة" لمحاربة رئيس النظام بشار الأسد،واصفا هذا الاستخدام بالـ "بسيط و"الخطر" حتى على الولايات المتحدة، وفق قوله.

قال المدير العام للأمن العام اللبناني عباس ابراهيم إن حركة العبور من معبر جوسية بين لبنان وسوريا تنطلق يوم غد الجمعة، قائلا إن ذلك سيسيهل حركة عبور المواطنين السوريين واللبنايين "بشكل شرعي وآمن" وسيساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية بين البلدين.

بدأت فرق خفر السواحل التركي عمليات لإنقاذ 68 مهاجرا "غير شرعي"عالقين في منطقة صخرية قبالة سواحل ولاية إزمير غربي البلاد، بعد محاولتهم الوصول إلى الجزر اليونانية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 14 كانون الأول، 2017 20:13:04 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب
التقرير السابق
قتيلان وجرحى لتنظيم "الدولة" شرق حماة و"حكومة الإنقاذ" تقول إنها المرجعية الشرعية الوحيدة في الداخل السوري
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف للنظام على ريف دمشق ووفد المعارضة يناقش ملف الانتقال السياسي في جنيف