ضحايا بقصف روسي على إدلب و"دي ميستورا" يطلب من مجلس الأمن مقترحات للحل السياسي في سوريا

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 ديسمبر، 2017 12:05:16 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 16 مدنيا معظمهم أطفال ونساء وجرح آخرون، في قصف جوي يرجح أنه روسي على بلدة معرشورين التابعة لمدينة معرة النعمان (30 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

​كذلك في إدلب، أغلقت "حكومة الإنقاذ" بمؤازة عسكرية من "هيئة تحرير الشام"، مكاتب وزارية تابعة لـ"الحكومة السورية المؤقتة" في محافظة إدلب.

من جهة أخرى، بدأت "المديرية العامة للرياضة" في مدينة إدلب الواقعة تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام"، بإعادة تأهيل الملعب البلدي في المدينة بالتعاون مع الدفاع المدني وعدد من الشباب المتطوعين .

في حلب المجاورة، جرح مدني نتيجة قصف لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) على بلدة كلجبرين (40 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، وقصفت "قسد" من مواقعها في قرية عين دقنة، بثلاثة صواريخ وقذائف هاون الأحياء السكنية لبلدة كلجبرين الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر، ما أدى لجرح مدني وأضرار مادية في الممتلكات.

كذلك في حلب، أصدر "المجلس العسكري" في بلدة أخترين قرارا يمنع عودة عائلات وزوجات عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من العودة إلى البلدة التي كانت خاضعة لسيطرة الأخير (48 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا.

هذا وأعلنت "مجالس عسكرية" عاملة في مدن وبلدات شمال مدينة حلب، اندماجها في مجلس موحد وقيادة واحدة، وأكد القائد للمجلس الجديد عمر الأعور لـ"سمارت"، صحة المعلومات الواردة في بيان إعلان اندماج "المجالس العسكرية" في مدن وبلدات عندان وحريتان وكفرحمرة وحيان وبيانون ورتيان والليرمون، لـ"تنظيم العمل العسكري والحفاظ على مكتسبات (الثورة)".

من جهة أخرى، أصيب المئات بمرض "اللشمانيا" (حبة حلب) في بلدة كفرناها (14 كم غرب مدينة حلب)، وذلك في ظل عدم وجود مركز متخصص لعلاج المرضى.

 

إلى حمص، افتتح معهد في مدينة تلذهب (28 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، 12 دورة مجانية جديدة في عدة اختصاصات كـ (التمريض، برنامج الأوفيس، صيانة برادات، إلكترونيات، أوتوكاد، فوتوشوب وغيرها) بهدف مساعدة الشباب في الدخول لسوق العمل.

في حماة المجاورة، وصلت 30 عائلة نازحة إلى قرية الزقوم في سهل الغاب بمحافظة حماة، هربا من القصف المكثف على قرى وبلدات شرقي المحافظة.

 

جنوبي البلاد،  اعتبرت "سرايا أهل الشام" التابعة للجيش السوري الحر، أن "تجمع القلمون الغربي" قرب العاصمة السورية دمشق، "فصيلا وهميا"، بينما أكد قائد الأخير انضمام 260 مقاتلا له، وقال المتحدث الرسمي باسم "أهل الشام" عمر الشيخ لـ"سمارت"، إن "تجمع القلمون الغربي" حل بعد مقتل قائده العقيد عبدالله الرفاعي، وانضمت معظم فصائله إليهم.

في درعا القريبة، قالت "مؤسسة رحمة الإغاثية"، إنها ستوزع ثمانين لتر من المحروقات ل232 عائلة معتقل في أحياء درعا البلد، جنوبي سوريا، في حين أعلن المجلس المحلي في مدينة الحارة (48 شمال درعا)، جنوبي سوريا، أنه سيحفر بئري مياه بتكلفة 12 مليون ليرة سورية، لتغطية احتياجات المدينة.

 

شرقي البلاد، قتل مدنيان بينهم امرأة بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة وبلدة بمحافظة ديرالزور، شرقي سوريا، خاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي الحسكة القريبة، قتل وجرح عدد من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) بانفجار عبوة ناسفة لتنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا.

هذا وكشفت "الكنيسة الاتحادية" في مدينة المالكية بالحسكة، شمالي شرقي سوريا، عن إجراء الكنيسة "حملات تبشيرية" بين صفوف النازحين إلى المدينة (144 كم شمال شرق مدينة الحسكة).

 

المستجدات السياسية والدولية:

* مدد مجلس الأمن الدولي، لعام واحد قرارا بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في سوريا، بتأييد 12 دولة وامتناع روسيا والصين وبوليفيا، وينص القرار الذي أعدته السويد واليابان ومصر على تمديد إيصال المساعدات إلى سوريا حتى العاشر من كانون الثاني 2019.

* طلب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، من مجلس الأمن الدولي وضع أفكار لصياغة دستور وتنظيم انتخابات جديدة في سوريا من أجل التوصل إلى حل سياسي.

* قالت روسيا إن 4500 مواطن لديها غادروا البلاد للقتال في صفوف من أسمتهم "الإرهابيين"، بينهم 2900 شخص يقاتلون في سوريا والعراق.

* قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي  فيديريكا موغيريني، إنهم سيبدؤون بالإعداد لإعادة إعمار سوريا مع المجتمع الدولي خلال مؤتمر بروكسيل المزمع عقده في شهر نيسان المقبل.​

* التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، يتهم قوات النظام السوري بتسهيل مرور عناصر تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مناطق جنوب العاصمة دمشق بعد فرارهم من مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 ديسمبر، 2017 12:05:16 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
"حكومة الإنقاذ" تمنع استيراد البضائع الروسية والإيرانية وماكرون يرفض اتهام الأسد لبلاده بدعم الإرهاب
التقرير التالي
قتلى للنظام بتفجير نفق شرق دمشق و"هيئة التفاوض" تجتمع لتقييم ممفاوضات "جنيف 8"