قتلى للنظام بتفجير نفق شرق دمشق و"هيئة التفاوض" تجتمع لتقييم ممفاوضات "جنيف 8"

تحرير عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 20 كانون الأول، 2017 20:13:22 تقريرعسكريسياسيقوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

 أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية"، الأربعاء، مقتل العشرات من عناصر قوات النظامبعملية عسكرية عند مبنى إدارة المركبات في مدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، جنوبي سوريا، عبر تفجير نفق ملغم بمواقع النظام داخل المبنى خلال محاولة عناصر الأخيرة التقدم.

وفي إدلب شمالا، أسس مدنيون وعسكريون تجمعا مسلحا يهدف لصد تقدم قوات النظامالسوري في المحافظة وفي محافظة حماة، إذ يقود التجمع النقيب أحمد عساف المنشق عن قوات النظام، ويضم نحو 300 شاب متطوع من المحافظة.

قتل ضابط وعناصر لقوات النظامبمواجهات مع "هيئة تحرير الشام" أثناء محاولتهم التقدم إلى قرية المشيرفة التابعة لناحية التمانعة (50 كم جنوب مدينة إدلب).

في الأثناء، قتل عنصر من قوات النظام وأسر ثمانيةآخرون بينهم ضابط بمواجهات مع "هيئة تحرير الشام" في منطقة جبل الحص جنوب حلب، خلال محاولة عناصر النظام التقدم في المنطقة.

وفي الريف الشمالي، تصدت حركة "أحرار الشام" و"فيلق الشام"لمحاولة مجموعة من عناصر النظام التسلل إلى بلدة بيانون (17 كم شمال غرب حلب)، حيث دارت اشتباكات أدت لجرح عدد منهم، وسط قصف مدفعي لقوات النظام على البلدة من مقراتها في بلدة معرستة الخان.

أما في دير الزور شرقا، قتل عدد من المدنيين بينهم أطفالبانفجار سيارة مفخخة في بلدة الشحيل (40 كم شرق مدينة دير الزور) استهدفت حاجز لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أثناء تواجد المدنيين، دون أن تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

إلى ذلك، وزع المكتب الإغاثي في مدينة تلدو(20 كم شمال غرب حمص) مساعدات إغاثية مقدمة من "الهلال الأحمر" السوري للأهالي، عبر 21 مندوبا للمجلس المحلي ، وذلك بعد تقليص كمياتها من قبل الأخير بنسبة 30 بالمئة، وفق رئيس المكتب الإغاثي في المدينة.

في سياق آخر، أطلق مبرمجان من محافظة إدلب تطبيقا خدميا للهواتف المحمولة حمل اسم "خدمات إدلب"، يحوي دليلا للمشافي والأطباء والصيدليات المناوبة والمجالس المحلية ومعلومات طبية متنوعة يقدمها أطباء.

 

المستجدات السياسية والدولية:

بدأت "هيئة التفاوض العليا" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" اجتماعات في العاصمة السعودية الرياض، لتقييم الجولة الاخيرة من محادثات جنيفوالجلسات التي عقدت مع المبعوث الأممي إلى سوريا إضافة لـ "مسلك النظام الشائن وهروبه من الاستحقاق السياسي".

طالبت الحكومة السورية المؤقتة الحكومة التركية بتسليمها القيادي في الجيش السوري الحر العقيد، عبد الحميد زكريا، بتهمة إفشاء معلومات سرية "تضر بأمن الثورة السورية" خلال لقاء تلفزيوني في برنامج "الإتجاه المعاكس" الذي بث على قناة "الجزيرة".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 20 كانون الأول، 2017 20:13:22 تقريرعسكريسياسيقوات النظام السوري
التقرير السابق
ضحايا بقصف روسي على إدلب و"دي ميستورا" يطلب من مجلس الأمن مقترحات للحل السياسي في سوريا
التقرير التالي
قتلى مدنيون بقصف يرجح أنه للتحالف ورصاص تنظيم "الدولة" و"تحرير الشام" تعتقل ناشطين مهجرين من مضايا