عشرات القتلى والجرحى بقصف للنظام على شرق دمشق وإدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2018 9:49:00 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنسانيفن وثقافة جريمة حرب

المستجدات السياسية والميدانية:

قتل عشرة مدنيين وجرح عشرات آخرون السبت، جراء غارات يرجح أنها لقوات النظام على مدينتي حمورية وعربين شرق العاصمة السورية دمشق.

وقال الدفاع المدني على صفحته بموقع "فيسبوك"، إن ثمانية مدنيين بينهم ثلاث نساء وطفلين قتلوا وجرح أكثر من أربعين آخرين جراء غارة جوية على مدينة حمورية (11 كم شرق دمشق).

كما قتل مدنيان وجرح آخرون بقصف مماثل لطائرات يرجح أنها لقوات النظام على عربين، حسب ناشطين.

وجرح عشرات المدنيين بقصف صاروخي وجوي لقوات النظام السوري على مدينة حرستا وبلدة مسرابا  (10 كم شرق العاصمة دمشق).

من ناحية أخرى، قال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن ستة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" وثلاثة مدنيين خرجوا من مدينة الحجر الأسود (6 كم جنوب العاصمة دمشق) باتجاه محافظة إدلب شمالي سوريا، بالتنسيق مع قوات النظام السوري.

وأوضح الناشطون أن مقاتلي تنظيم "الدولة" خرجوا عبر حاجز معمل بردى الفاصل بين مدينة الحجر الأسود وبلدة سبينة بالتنسيق مع النظام ليل الجمعة، متوجهين إلى مدينة إدلب عبر حاجز مدينة قلعة المضيق.

في إدلب، قتل ثلاثة مدنيين وأصيبت امرأة بقصف صاروخي وجوي لقوات النظام السوري وطائرات حربية على قرى جنوبي وشرقي محافظة إدلب شمالي سوريا، تزامنا مع تقدم قوات النظام إلى قرى جديدة في المنطقة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن ثلاثة مدنيين قتلوا اليوم بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على قرية كفريا التابعة لناحية سنجار في منطقة معرة النعمان شرقي إدلب، من مقراتها في بلدة الخوين القريبة.

وسيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على خمس قرى جنوب شرق مدينة إدلب، بعد انسحاب عناصر "هيئة تحرير الشام" منها.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن عناصر قوات النظام والميليشيات سيطرت على قرى اللويبدة الشرقية و الناصرية وأم مويلات وحوا وتل عمارة، بعد اشتباكات وصفوها بـ"الضعيفة" مع "تحرير الشام"، مع غياب للأسلحة الثقيلة من جانب فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

في سياق منفصل، اقتحمت "هيئة تحرير الشام" السبت، قريتي فركيا والمغارة (23 كم جنوب مدينة إدلب)،  لاعتقال قيادي سابق في الجيش السوري الحر.

وقال ناشطون أن عناصر لـ"تحرير الشام" يحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة اقتحموا القريتين في محاولة لاعتقال قيادي سابق في "جبهة ثوار سوريا"  يلقب بـ"الحجل" بتهمة إيواء مطلوبين، أحدهم متهم بقتل شخصين.

وأغلقت وزارة التعليم العالي التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" السبت، كلية المعلوماتية في جامعة حلب "الحرة" التابعة للحكومة السورية المؤقتة ، كما منعت طلاب الكلية من الدخول إلى المبنى.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قرار الإغلاق جاء بطلب من رئيس الجامعة المكلف من قبل "حكومة الأنقاذ" إبراهيم حمود، كما أطلق عناصر تابعين لـ"هيئة تحرير الشام" الرصاص بالهواء لفض تجمع الطلاب من أمام المبنى.

شرقي وشمالي شرقي البلاد، وثق ناشطون مقتل 3259 مدنيا في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا في عام 2017، معظمهم قتل بقصف للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وبقصف "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الأخير.

غربي البلاد، يشتكي أهالي حي المروج في مدينة بانياس (33 كم شمال طرطوس) الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، من ضعف الخدمات المقدمة لهم بسبب إهمال بلدية النظام.

وقالت مصادر أهلية لـ"سمارت" السبت، إن بلدية النظام لا تزيل القمامة من الحي إلا مرتين في الشهر ولا تنظف مكان الحاويات.

وسط البلاد، أكد المجلس المحلي الموحد في منطقة الحولة (25 كم شمال مدينة حمص) عودة التيار الكهربائي للمنطقة بعد انقطاعه ثلاثة أيام، بسبب القصف العشوائي لقوات النظام والميليشيات الموالية لها.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2018 9:49:00 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنسانيفن وثقافة جريمة حرب
التقرير السابق
النظام يتقدم في إدلب و"الحر" يزور واشنطن لبحث إنهاء الوجود الإيراني في سوريا
التقرير التالي
النظام يسيطر على بلدة سنجار الاستراتيجية وعشرات الضحايا بالقصف على إدلب وريف دمشق