"الحر" في إدلب يرفع جاهزيته للمشاركة بمعركة عفرين ووفد "أستانة" يعتبر أن العملية تمنع تقسيم سوريا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2018 9:36:41 م تقرير عسكريسياسي معركة عفرين

المستجدات الميدانية والمحلية:

رفعت فصائل الجيش السوري الحر المتواجدة على الحدود السورية التركية القريبة من منطقة عفرين شمال حلب، جاهزيتها العسكرية تحضيرا للتحرك نحو عفرين، بانتظار التعليمات للبدء بالتحرك ، حيث سيطرت فصائل الحر على ثلاث قرى في منطقة عفرين، فيما انسحبت من قمة جبل برصايا الاستراتيجي بعد سيطرتها عليه لساعات.

وأسفرت المعارك عن ارتفاع سعر مادة المازوت في محافظة إدلب، بعد إغلاق الطريق الواصل منطقة عفرين إلى المحافظة، ليبلغ سعر البرميل الواحد نحو 70 ألف ليرة سورية بعد أن كان بـ 42 ألف ليرة.

في غضون ذلك، أعلنت "هيئة تحرير الشام"، استعادة السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري  شرق إدلب، ومقتل وأسر العشرات من قوات النظام السوري، فيما قال مصدر عسكري أن روسيا قصفت المطار بغاز "الكلور"، وذلك بعد يوم من سيطرة قوات النظام على المطار.

إلى ذلك، جرح ثلاثة مدنيين بينهم طفل وامرأة بقصف للجيش التركي على منطقة الصوامع في مدينة رأس العين بريف الحسكة، شمالي شرقي سوريا، طما طال قصف مماثل أطراف مدينة عامودا، وسط استفدام تعزيزات تركية إلى المناطق الحدودية.

في سياق آخر، أصدر مجلس قبيلة "طي" في محافظة الحسكة بيانا يطالب "وحدات حماية الشعب" الكردية بفك الارتباط مع الولايات المتحدة والتنسيق مع النظام السوري، ويدعو أبناء العشائر للالتحاق بصفوف قوات النظام، فيما اعتبر قيادي من الوحدات، أن البيان صادر عن "أزلام النظام".

وفي العاصمة دمشق ​سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة في حي الزين الواقع بين بلدتي يلدا والحجر الأسود جنوب العاصمة، بعد اشتباكات مع فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية متواجدة هناك.

إلى ذلك، قتل مدنيان وجرح آخرون بقصف جوي لقوات النظام على مدينة عربين شرق دمشق حيث عملت فرق الدفاع المدني على انتشال القتلى وإسعاف الجرحى  وتفقد الأماكن المستهدفة.

أما في درعا جنوبا، ​قتل مدرس وأصيب طفلان نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة في مدينة داعل حيث أشار رئيس المجلس المحلي في داعل نبيل العاسمي أن المسؤولين عن التفجير مجهولو الهوية.

 

المستجدات السياسية والدولية:

اعتبر وفد الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية إلى الأستانة، أن العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين "تمنع تقسيم سوريا وتحمي المدنيين"، وتهدف لإعادة مئات الآلاف منهم إلى أراضيهم التي هجرتهم منها "وحدات حماية الشعب" الكردية، "وإنقاذ الباقين تحت ظلمها"، حد وصفه.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2018 9:36:41 م تقرير عسكريسياسي معركة عفرين
التقرير السابق
حالات اختناق باستهداف النظام لمدينة دوما بغاز "الكلور" و"قسد" تحاول التسلل شمال مدينة حلب
التقرير التالي
ضحايا بغارات روسية جنوب إدلب والخارجية الفرنسية تقول إن المحادثات السورية في فيينا هي "الأمل الأخير"