"الحر" يتقدم في منطقة عفرين بحلب و"هيئة التفاوض" ترفض المشاركة بمؤتمر "سوتشي" والأمم المتحدة توافق

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطر الجيش السوري الحر السبت، على قرية ونقاط في سلسلة الجبال المطلة على ناحية راجو وعدة تلال في ناحية جنديرس في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد مواجهات مع "قوات سوريا الديمقراطية" التي تشكل "وحدت حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري.

في وقت أطلقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) سراح 55 معتقلا عسكريا من سجونها في منطقة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

ونظم المجلس المحلي في قرية أورم الكبرى (18 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، السبت، وقفة تضامنية مع الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق جنوبي البلاد.

وقال إعلامي المجلس عبد الكريم بركات في تصريح إلى "سمارت" إن المجلس دعا للوقفة للتضامن مع أهالي الغوطة الشرقية المحاصرة، مشيرا أن الأخيرة تتعرض للقصف بكافة أنواع الأسلحة "الكيماوي، النابالم، العنقودي، الفراغي".

في إدلب المجاورة، قتل ثلاثة مدنيين وجرح ثمانية آخرون بقصف جوي وصاروخي لقوات النظام على بلدات ومدن في مناطق عدة بريف إدلب شمالي سوريا.

وقتل وجرح عناصر تابعين لـ"هيئة تحرير الشام"، بقصف جوي على قرية طويل الشيخ التابعة لناحية أبو الظهور (42 كم جنوب شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

جنوبي البلاد، قتل مدنيان وجرح عشرة آخرون بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة دمشق)، تزامنا مع قصف مماثل طال مدن وبلدات أخرى في الغوطة الشرقية.

كما نفت غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" ما أكّده "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر حول التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

في درعا، أصدر المجلس المحلي في مدينة طفس (12 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، قرارا يقضي بمنع عمل "برنامج الأغذية العالمي" (WFP) داخل المدينة حتى يعدل معايير دعمه "لأنها لا تتناسب مع حاجة الأهالي وشروط المجلس".

وسط البلاد، قتلت امرأة برصاص قناص قوات النظام في مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال مصدر طبي بمشفى الرستن إن المرأة قنصت داخل منزلها في الأحياء الشمالية للمدينة.

وأشار مصدر طبي آخر في مشفى لقرية تيرمعلة (7 كم شمال مدينة حمص) أن أربعة مقاتلين ثلاثة من الجيش السوري الحر وواحد من حركة "أحرار الشام الإسلامية" أصيبوا برصاص قنص قوات النظام على الأطراف الشرقية للقرية، مشيرا أن اثنتين من الحالات حرجة.

إغاثيا، طالبت جمعية "الأيادي البيضاء" العاملة بريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وسط سوريا، بتنظيم حملات إسعافية لإغاثة 315175 إنسان محاصر في المنطقة.

وقال مدير الجمعية سامي الجرم إن العدد الكبير للعائلات يعد من أبرز عوائق العمل الإنساني في المنطقة نظرا لضخامة الاحتياجات التي لا يمكن أن تلبيها حتى عدة منظمات مجتمعة، مشيرا لأهمية وجود مشاريع تساعد الناس على الثبات بمنازلهم وتأمين سبل العيش لهم.

شمالي شرقي البلاد، نظم "المجلس الوطني الكردي" أحد مكونات الائتلاف الوطني السبت، مظاهرة في مدينة القامشلي ووقفة احتجاجية بمدينة عامودا بالحسكة شمالي شرقي سوريا، تنديدا بالعملية العسكرية التركية في منطقة عفرين بحلب شمالي البلاد.

وشارك نحو 100 شخص بالوقفة في مدينة عامودا رافعين لافتات جاء فيها "ندين العدوان التركي على عفرين" "نستنكر مشاركة ما يسمى الجيش الوطني السوري في العدوان على عفرين".

وتظاهر قرابة 500 شخص في مدينة القامشلي، حيث طالبت إحدى المتظاهرات إيفين حاجو الأمم المتحدة بالتدخل لوقف العملية العسكرية التركية من أجل سلامة المدنيين و"وحدة السوريين بجميع طوائفهم".

المستجدات السياسية والدولية:

* وافقت الأمم المتحدة السبت، على الدعوة الروسية لحضور مؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقده نهاية كانون الثاني الجاري في مدينة سوتشي الروسية.

وكلف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا بتمثيل الأمم المتحدة في مؤتمر "سوتشي"، حسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

*ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان "الهيئة العليا للمفاوضات" مقاطعتها مؤتمر "الحوار الوطني السوري" الذي دعت روسيا لعقده في مدينة سوتشي يومي 29 و30 من الشهر الجاري، بعد رفض 24 عضوا حضور المؤتمر.

وقال رئيس وفد "منصة القاهرة" فراس الخالدي إنهم ملتزمون بقرار الهيئة، بينما اعتبر رئيس "منصة موسكو" قدري جميل إن  "الهيئة" لم تتخذ قرارا نهائيا بحضور المؤتمر أو عدمه لأن عدد الرافضين يبلغ 24 عضوا، بينما تبلغ النسبة المرجِحة لاعتماد أي قرار 26 عضوا من أصل 36، وفق قوله.

* جرح مدنيان بقصف مدفعي لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية من منطقة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، على مدينة كلس جنوبي تركيا.

وقالت وكالة "الأناضول" التركية إن قذيفة سقطت على بناء مؤلف من 5 طوابق في المدينة، ما أدى إلى إصابة شخصين أسعفا إلى مشفى "كلس" الحكومي.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
تركيا تعلن تدمير 23 هدفا في عفرين والعريضي يقول إنهم لم يتلقوا ضمانات لالتزام النظام بالعملية السياسية
التقرير التالي
"الحر" يسيطر على جبل استراتيجي بمنطقة عفرين وفصائل تشن هجوما على "إدارة المركبات" بريف دمشق