ضحايا وإصابة مراسلي "سمارت" بقصف مكثف على إدلب وانفجار مفخخة بحاجز لـ"تحرير الشام" في درعا

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2018 8:59:59 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

​المستجدات الميدانية والمحلية:

​تواصل قوات النظام السوري وروسيا من قصفها المكثف على محافظة إدلب، في ظل غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت، الاثنين، مدينة سراقب وبلدة معصران، أدت لمقتل 12 مدنيا على الأقل في سراقب وجرح آخرين، إضافة أم وأطفالها الأربعة في معصران.

وقتل طفل وامرأتان وأصيب مدنيون بينهم مراسلا "وكالة سمارت للأنباء" رضوان الحمصي وباسل حوا، ومراسل تلفزيون "أورينت" شاهر السماق، بغارات جوية على "مشفى الشهيد عدي أبو حسين" (الإحسان) في سراقب، كما طال القصف سوقا شعبيا لبيع البطاطا بالمدينة.

​أما جنوبي البلاد، ​فقتل وجرح عناصر من "هيئة تحرير الشام" ومدنيون، نتيجة انفجار سيارة مفخخة عند حاجز للأولى على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة والجيزة، ونقل الجرحى والقتلى إلى مشافي الغارية الغربية والجيزة والمسيفرة.

​وأشار ناشطون أن الحاجز المستهدف أنشأ مؤخرا وبشكل مؤقت، في إطار عمل "قوات الفصل" على خلفية التوتر الأمني بين فصيلي "جيش الثورة" و "قوات شباب السنة" التابعين للجيش السوري الحر.

​وحول التوتر بين "جيش الثورة" و"قوات شباب السنة"، توصل الطرفان قبل ساعات من الانفجار إلى "اتفاق صلح" بعد خلاف بينهما في قرية خربا (32 كم شرق مدينة درعا)، إثرمقتل أحد مقاتليهما على يد الفصيل الآخر.​

وفي درعا أيضا، استعادت فصائل الجيش السوري الحر ليل الأحد-الاثنين، حاجز الراعي قرب بلدة الشيخ سعد بعد أن تقدم إليها "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والمتواجد بشكل رئيسي في منطقة حوض اليرموك.

​وعلى الصعيد الإنساني، وجّه أهالي قرى الشريط الحدودي مع الأردن في ريف درعا، نداء استغاثة نتيجة معاناتهم من شح المياه وسط مناشدة جميع المنظمات الإغاثية والإنسانية، بالعمل على حفر بئر يؤمن حاجة القرى من مياه الشرب.​

​وشرق العاصمة دمشق، كشف المجلس المحلي في منطقة المرج، أن 60 مدنيا قتلوا خلال شهر كما أعلن المنطقة "منكوبة" في ظل العملية العسكرية الأخيرة لقوات النظام السوري والميليشيا المساندة لها، بدعم جوي من الطائرات الروسية.​

المستجدات السياسية والدولية:

يصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين، إلى العاصمة الروسية موسكو لبحث الوجود الإيراني في سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال "نتنياهو" في بيان مقتضب على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي "تويتر"، إنه سيبحث المحاولات الإيرانية "غير المتوقفة" للتموضع عسكريا في سوريا، مؤكدا على رفضه والعمل ضده

 

 

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2018 8:59:59 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
"الحر" يسيطر على جبل استراتيجي بمنطقة عفرين وفصائل تشن هجوما على "إدارة المركبات" بريف دمشق
التقرير التالي
مجزرة واستهداف رتل تركي شمالي سوريا وخلافات في مؤتمر "سوتشي"