مجزرة واستهداف رتل تركي شمالي سوريا وخلافات في مؤتمر "سوتشي"

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يناير، 2018 8:59:47 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

​المستجدات الميدانية والمحلية:

​لليوم الثاني على التوالي ترتكب الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وروسيا مجزرة في محافظة إدلب، إذ قتل 16 مدنيا وجرح أكثر من 20 آخرين، الثلاثاء، نتيجة غارات استهدفت سوقا في مدينة أريحا (14 كم جنوب مدينة إدلب)، ذلك بعد يوم من مجزرة أخرى في مدينة سراقب القريبة.

أما في حلب، فقتل جنديان تركيان وجرح آخر بانفجار استهدف رتلا عسكريا تركيا قرب مدينة الأتارب،قال مصدر محلي في تصريح إلى "سمارت"، إن انفجارا استهدف سيارة شحن عسكرية تحمل آلية ثقيلة وأدى لاحتراقهما بالكامل.

وتعرض ذات الرتل مساء الاثنين، أثناء توجهه إلى تلة العيس، لقصف من قوات النظام السوري، ما اضطره للانسحاب والتمركز مؤقتا في قرية التوامة.​

وجرح مدنيون جراء غارات على مدينة خان شيخون بإدلب، كما استهدفت طائرات حربية بالصواريخ وقصف جوي بالبراميل المتفجرة قرى الحامدية والحسينية والشيخ ادريس وبلدة كفرعميم، بالتزامن مع قصف طائرات بالرشاشات الثقيلة مدينة سراقب وسقوط قذائف مدفعية على محيط قرية بكسريا.

​ودانت "منظمة أطباء بلا حدود" القصف الجوي على مشفى "عدي" (الإحسان) الذي تدعمه في سراقب، معتبرة أن هذا الهجوم "يشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي الإنساني، ويظهر مدى الوحشية التي تهاجم بها المرافق الطبية في سوريا".

​وتظاهر عشرات المدنيين في سراقب، تنديدا بقرار "هيئة تحرير الشام" نقل محطة كهرباء المدينة إلى مدينة إدلب، بحجة عدم استفادة النظام السوري منها.

​وفي مستجدات عملية "غصن الزيتون"، أعلن الجيش السوري الحر السيطرة بالتعاون مع الجيش التركي على قرية الخليل في ناحية راجو (25 كم شمال غرب مدينة عفرين) بحلب، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية المكوّن الرئيسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية"(قسد).​

وفي دير الزور، قالت "قسد" عبر صفحة حملتها العسكرية "عاصفة الجزيرة" على "فيس بوك"، إنها تمكّنت من السيطرة على كامل بلدة الغرانيج الواقعة غربي مدينة البوكمال ليلا، بعد اشتباكات "عنيفة" مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" استمرت خمسة أيام.​

​جنوبي البلاد، فرض حظر للتجوال في مدينة إنخل بدرعا، على خلفية توتر أمني بين فصيلي "ألوية مجاهدي حوران" و "لواء أحفاد عمر" التابعين للجيش السوري الحر.

المستجدات السياسية والدولية:

بدأت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر"الحوار الوطني السوري" (سوتشي)، في مدينة سوتشي الروسية، وسط مشادات كلامية بين ممثلين عن النظام السوري وشخصيات معارضة للأخير، حول مسألة شعارات النظام وتشكيل اللجان التي اقترحتها روسيا.

كذلك، نشب خلاف بين شخصيات معارضة للنظام المشاركة في مؤتمر"سوتشي" وبين الأمن الروسي في مطار سوتشي، على خلفية رفض الأمن إزالة شعارات تمثّل النظام السوري.​

 

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يناير، 2018 8:59:47 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا وإصابة مراسلي "سمارت" بقصف مكثف على إدلب وانفجار مفخخة بحاجز لـ"تحرير الشام" في درعا
التقرير التالي
"الحر" يسيطر على قرية وتلة بعفرين شمال حلب و"دي ميستورا" يقول إنه سيعتمد "اللجنة الدستورية" لسوتشي في جنيف