ضحايا بقصف لقوات النظام على إدلب وحماة وشرق دمشق وفرنسا تحذّر تركيا من "غزو سوريا"

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يناير، 2018 8:58:26 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح ثمانية مدنيين من عائلة واحدة الأربعاء، بإلقاء طائرات النظام المروحية براميل متفجرة على قرية طلافح التابعة لناحية زمار (37 كم جنوب مدينة حلب) شمالي سوريا.

كذلك في حلب، قتل مدني وجرح تسعة آخرون، بسقوط صاروخ على مدينة عفرين شمال حلب، وقال ناشطون في عفرين، إن صاروخ من طراز "كاتيوشا" مصدره مواقع الجيش التركي، سقط في حي الأشرفية بالمدينة وتسبب بمقتل مدني وجرح تسعة بينهم أربع نساء وطفل.

هذا وقالت منظمة "الهلال الأحمر الكردي" في تقرير، إنها وثقت مقتل 65 مدنيا وجرح 163 في قصف قالت إنه للجيش التركي والجيش السوري الحر على منطقة عفرين شمال حلب، خلال 11 يوما.

أما في إدلب المجاورة، قتل مدني وجرح آخران، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في المنطقة الصناعية بمدينة الدانا (34 كم شمال إدلب)، وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن مجهولين استهدفوا المنطقة الصناعية بعبوة ناسفة ما أدى لمقتل بائع بسطة محروقات وإصابة اثنين آخرين، مرجحين أن العبوة كان هدفها سيارة أحد مقاتلي الجيش السوري الحر.

عسكريا في إدلب، سيطرت قوات النظام السوري على خمس قرى شرقي محافظة إدلب، وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن النظام سيطر على قرى الحسينية والذهبية ومغارة مرزة والجديدة وبراغيتي غرب مطار أبو الظهور العسكري، الواقعة تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام"، التي انسحبت من القرى نتيجة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي المكثف للنظام وروسيا.

 

وسط البلاد، قتلت طفلة بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قوات النظام قصفت الأحياء السكنية وسط المدينة بمدفع الهاون من مواقعها في "كتيبة الهندسة".

في حماة المجاورة، جرح مدنيان بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة كفرزيتا (30 كم شمال مدينة حماة)، وقال مصدر من الدفاع المدني لـ "سمارت"، إن الجريحين إصابتهما خفيفة حيث تلقيا العلاج في مشفى كفرزيتا، مشيرا أن مصدر القصف قوات النظام المتمركزة في مدينة حلفايا.

كذلك في حماة، قصفت طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري، مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، وسط قصف مدفعي لقوات النظام على مدن وبلدات في الريف الشمالي من مقراتها القريبة.

 

جنوبي البلاد، جرح عدد من المدنيين، بغارات لطائرات النظام الحربية على بلدتين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تزامنا مع غارات مماثلة طالت مدن وبلدات عدة في الغوطة.

في درعا المجاورة، بدأ المجلس المحلي في مدينة نوى (30 كم شمال مدينة درعا) بالاشتراك مع ورشة كهرباء المدينة، تنفيذ مشروع إنارة الطرقات العامة والرئيسية في نوى، على أن ينتهي خلال ثلاثة أشهر من تاريخ بدء التنفيذ.

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

* أدانت الأمم المتحدة قصف المراكز الطبية في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري شمالي غربي سوريا، والتي كان آخرها  قصف مشفى "الشهيد عدي" في مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب) قبل يومين.

وقال منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأمم المتحدة المعني بالملف السوري، بانوس مومسيس،  إن الضربات الجوية استهدفت للمرة الرابعة خلال عشرة أيام مشفى سراقب وتسببت بأضرار كبيرة، بالإضافة لتدمير مركز طبي آخر يخدم عشرة آلاف شخص في محافظة حلب بننفس اليوم، بحسب وكالة "رويترز".

* حذّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تركيا من أن تصبح عمليتها العسكرية في منطقة عفرين بحلب شمالي سوريا، "ذريعة لغزو البلاد"، داعيا إياها لتنسيق تحركاتها في المنطقة مع حلفائها.

وقال "ماكرون" في مقابلة مع صحيفة "لو فيجارو" نشرت اليوم، إنه "إذا اتضح أن هذه العملية تتخذ منحى غير محاربة خطر الإرهاب المحتمل على الحدود التركية وتتحول إلى عملية غزو فسيمثل هذا مشكلة حقيقية بالنسبة لنا".

* قالت وكالة "الأناضول" التركية، إن امرأة قتلت وأصيب مدني جراء سقوط قذائف صاروخية، مصدرها "وحدات حماية الشعب" الكردية في منطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، على قضاء "ريحانلي" في ولاية هاتاي جنوبي تركيا.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يناير، 2018 8:58:26 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
"الحر" يسيطر على قرية وتلة بعفرين شمال حلب و"دي ميستورا" يقول إنه سيعتمد "اللجنة الدستورية" لسوتشي في جنيف
التقرير التالي
ضحايا بقصف لروسيا والنظام على مدينة سراقب بإدلب وقصف بغاز الكلور السام يستهدف شرق دمشق