ضحايا بقصف جوي وصاروخي على إدلب و"النظام" ينفي اتهامات أميركيه باستخدامه الكيماوي في الغوطة الشرقية

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 فبراير، 2018 1:00:27 م تقرير عسكري جريمة حرب

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 14 مدنيا وجرح تسعة آخرون معظمهم أطفال ونساء في حصيلة أولية السبت، بقصف جوي لطائرات مروحية وصاروخي من البراجات الروسية المتمركزة في البحر الأبيض المتوسط على قريتين جنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا.

هذا وأعلنت مجموعة من "قطاع بنش" انشقاقها عن "هيئة تحرير الشام"، بسبب تصرفات الأخيرة في مدينة بنش (7 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، وقالت المجموعة في بيان وصل "سمارت" نسخة منه، إن قيادي يلقب نفسه "أبو دجانة بنش" مع مجموعة من العناصر تركوا "تحرير الشام" بعد تعليق العمل معها سابقا.
 
كذلك في إدلب، تظاهر عشرات المدنيين في قرية كفروما (33كم جنوب مدينة إدلب)، طالبت بإسقاط قادة الفصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية إضافة لهتافات ضد "هيئة تحرير الشام".
 
أما في حلب المجاورة، نظم "تجمع ثوار اعزاز" وقفة في مدينة إعزاز (38 كم شمال مدينة حلب) تضامنا مع مدينتي بنش وسراقب بمحافظة إدلب.
 
كذلك في حلب، صد الجيش السوري الحر، محاولة تسلل لعناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية على نقاط تمركزه في التلال المحيطة ببلدة راجو (68 كم شمال غرب مجينة حلب).
 
هذا ودخل رتل عسكري يتألف من قوات تركية وفصائل من الجيش السوري الحر، إلى الأراضي التركية من بلدة كفرلوسين قرب معبر باب الهوى شمال إدلب للمشاركة في عملية "غصن الزيتون".
 
وسط البلاد، جرحت طفلة بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية الزيتونية جنوب مدينة حماة، وسط سوريا، وقال ناشطون إن قوات النظام استهدفت بأكثر من 55 قذيفة مدفعية قرى تلول الحمر والزيتونية وبريغيت والجمالي والقنطرة والقرباطية وتل الغسلات، جنوب مدينة حماة، ما أسفر عن إصابة طفلة بجروح في قدمها.
 
في حمص المجاورة، قتل مقاتل من الجيش السوري الحر بقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة لقوات النظام على مدينة تلدو (23كم شمال غرب مدينة حمص) وسط سوريا، وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام استهدفت بالمدفعية الثقيلة والرشاشات مدينة تلدو ومحيطها من مواقعها في حاجز المشفى، ما أدى إلى مقتل أحد مقاتلي "حركة تحرير الوطن" التابعة لـ"الحر".
 
جنوبي البلاد، قتل قيادي وعنصر من"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال محاولة تسلل لعناصره إلى نقاط تمركز فصائل الجيش السوري الحر، في بلدة الأشعري (17 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا.
 
كذلك في درعا، قال المجلس المحلي في بلدة الجيزة (23 كم شرق درعا)، إنه نفذ مشروع ربط الكهرباء بآبار المياه بتكلفة تقدر بـ 48 ألف دولار، ووصلوا الخط الذي يبلغ طوله 4200 متر، ونصبوا تسعة أبراج كهربائية بهدف تغذية ثلاثة آبار مياه في البلدة ( بئر الحجر، بئر الغزال، البئر الغربي) إذ تنتج كمية مياه تقدر بحوالي 756 متر مكعب في اليوم الواحد.
 
في ريف دمشق، أصيب  18 مدني بينهم طفلان، بقصف جوي وصاروخي ومدفعي لقوات النظام السوري على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

كشفت مصادر محلية وعسكرية، عن خروج مقاتلين من الجيش السوري الحر ومدنيين من بلدات جنوب دمشق إلى تركيا لقاء مبلغ مالي قدره 4000 دولار أمريكي عن الشخص الواحد بالتنسيق مع وسطاء لدى قوات النظام.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* نفت وزارة الخارجية بحكومة النظام السوري الاتهامات الأمريكية لها باستخدام أسلحة كيماوية في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

*خصصت "لجنة الحج العليا" التابعة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نسبة 35 بالمئة من عدد الحجاج السوريين هذا العام لفئة الشباب.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 فبراير، 2018 1:00:27 م تقرير عسكري جريمة حرب
التقرير السابق
"الحر" يسقط طائرة روسية في إدلب و"تحرير الشام" تقتل متظاهر ضدها بالمحافظة
التقرير التالي
"الحزب التركستاني" يطلق معركة ضد النظام بإدلب وضحايا بقصف للأخير على الغوطة الشرقية